تكريم يحيى الفخراني بملتقى المسرح الجامعي.. عن الاحتفاء بأبي الفنون

الإثنين، 01 أكتوبر 2018 06:00 م
تكريم يحيى الفخراني بملتقى المسرح الجامعي.. عن الاحتفاء بأبي الفنون
وزيرة الثقافة إيناس عبد الدايم
وجدي الكومي

أثار الإعلان عن افتتاح وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة مساء اليوم الاثنين، ملتقى القاهرة الدولى الأول للمسرح الجامعي، الكثير من البهجة لدى قطاع عريض من المحبين للمسرح، خاصة وأن الملتقى سيستضيف 14 دولة عربية وأجنبية، ويحمل اسم الفنان الكبير يحيى الفخرانى، ويشهد تكريمه خلال الملتقى.

ويلقى اهتمام وزارة الثقافة بالمسرح الجامعي، ظلالا مؤكدة على أن التفات الدولة لأهمية هذا التجمع الفني الأول الذي يستقبل مواهب الطلبة الجامعيين الصغار، لإدماجهم سريعًا في المجتمع الثقافي والفني.

يعقوب صنوع

وللمسرح مكانة كبيرة في المشهد الثقافي المصري، ولعل ما كتبته الكاتبة راوية راشد في كتابها "يوسف وهبي" يكشف جانبا كبيرًا عن عراقة المسرح المصري، وتاريخه، وكيف أن خطوة مثل خطوة الاحتفاء بالمسرح الجامعي، تعد أكبر الخطى في طريق رد الاعتبار لأبي الفنون، حيث تعيد راوية راشد في كتابها إلى شارع عماد الدين، حتما الشعور برغبة التخيل بالعيش في مصر أثناء العشرينيات ومنتصف الثلاثينيات، بينما الشارع عامر بمسارح نجيب الريحانى، ومسرح رمسيس الذى أسسه وهبى، وغيرها، وتستعيد راوية راشد فى أول الكتاب الحركة المسرحية فى مصر، وكيف كان لها فضل مقاومة الاستبداد، فى عهدى الخديو إسماعيل وعباس حلمى الثانى، وهو ما جعلهما ينفيان بعض المسرحيين، ويغلقان مسارحهم، وتشير راوية راشد فى كتابها إلى عصر جديد شهدته مصر بافتتاح الخديو إسماعيل مقهى كبير فى حديقة الأزبكية سماه الخديو «الكوميدى فرانسيس» على غرار ما شاهده فى باريس، لكن المصريين أطلقوا عليه «مقهى الكازينو»، وكان المكان ملحقا به ساحة صغيرة يقدم عليها بعض الممثلين الأجانب بعض المشاهد التى تعتمد على المفارقات الساخرة، حتى تم الانتهاء من بناء دار الأوبرا الخديدوية عام 1869.

يحي الفخراني
 

انتهى القرن وانتشرت المسارح حول حديقة الأزبكية وجاء يعقوب صنوع الشامى من أصول يهودية، إلى مصر، وعمل مدرسا لأبناء الخديو إسماعيل، وفكر فى عمل مسرح فى أحد مقاهى الأزبكية ليقدم أعمالا من نصوص عربية، ترجمها بنفسه، تحكى راوية راشد كيف ساهم يعقوب صنوع فى تقديم مسرح عربى بمفهومه الأوروبى، وهو ما دفع الخديو إسماعيل لتشجيعه وتسميته «موليير الشرق»، لكن فيما بعد انتهى السلام بينه وبين الخديو، وحينما تطرق يعقوب صنوع إلى موضوعات شائكة انتقد فيها السرايا، والحاشية، سارع الخديو بغلق المسرح، ونفيه إلى باريس.

 

يوسف وهبي
يوسف وهبي

 

تتطرق راوية راشد إلى مجىء سليم النقاش إلى القاهرة من الشام، وكذلك نزوح أبوخليل القبانى وسليم قرداحى وهو من تسبب في تغيير حياة يوسف وهبى، حينما شاهد عملا مسرحيا تقدمه فرقة قرداحى فى مدينة سوهاج، وتعرض مؤلفة الكتاب للملاحقات، التى تعرض لها الفنانون الشوام فى مصر، بعدما تناولت أعمالهم الحياة السياسية والنقد الاجتماعى، حيث اضطر أبوخليل القبانى لغلق مسرحه، والعودة للشام، بسبب الملاحقات السياسية، وفى عهد الخديو عباس حلمى الثانى، أدرك الأخير أن المسرح يزيد من وعى الناس، ويشجعهم على رفض الواقع، والثورة على الاستبداد.

يذكر أن ملتقى المسرح الجامعي الأول، تنظمه مؤسسة فنانين مصريين للثقافة والفنون وذلك بمسرح القبة بجامعة القاهرة بحضور الدكتورة سمر سعيد أمين عام الملتقى ومؤسسه ومديره الفنان عمرو قابيل وعدد من المسرحيين والإعلاميين والشخصيات العامة. 


يبدأ حفل الافتتاح بالسلام الوطنى يليها فقرة فنية بعنوان (خروج النهار) يعقبها كلمات لكل من وزيرا الثقافة والشباب والرياضة ، رئيس جامعة القاهرة ، مدير ومؤسس الملتقى ثم يُعرض فيلم وثائقي يضم شهادات لنخبة من نجوم الفن الذين انطلقوا خلال المسرح الجامعي بعده يتم تقديم درع الملتقى للجامعات الداعمة للملتقى وتكريم الفنان الكبير يحيى الفخراني . 

يشار إلى أن ملتقى القاهرة الدولي للمسرح الجامعى هو الأول من نوعه فى مصر وتقام فعاليات هذه الدورة بمشاركة 14 دولة عربية واجنبية هى مصر ، تونس ، السعودية ، لبنان، المغرب ، العراق ، سلطنة عمان ، الكويت ، الأردن ، اليمن ، المكسيك ، أوكرانيا ، كندا ، استراليا ويهدف إلى خلق جيل جديد من المبدعين يعمل على تطوير الحركة المسرحية إلى جانب تبادل الخبرات الفنية والفكرية والثقافية وتستمر فعالياته حتى 7 أكتوبر وتحتضنها جامعات القاهرة والمنوفية والبريطانية ، المركز الاوليمبى ، أكاديمية طيبة ، وقاعة صلاح جاهين ، مسرح وزارة الشباب والرياضة وتضم مسابقة للعروض المسرحية فى مجالات التمثيل ، الإخراج ، الديكور ، التأليف وأخرى لأفضل عرض متكامل إلى جانب عدة ورش متخصصة في الفنون المسرحية بإشراف نخبة من المدربين الدوليين مع مجموعة من الندوات والحلقات النقاشية والبحثية تحت عنوان المسرح الجامعى .. الواقع وآفاق المستقبل.

وتضم لجنة تحكيم مسابقات الملتقى الدكتور عبد الله العابر رئيس قسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالي للفنون المسرحية ، والفنانة ماجدة منير ، المخرج حكيم حرب، الناقد محمد الروبى والفنانة شروق محمد من اليمن .

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا