وفشل مخطط أردوغان.. لهذه الأسباب التوتر قائم بين واشنطن وأنقرة

الخميس، 18 أكتوبر 2018 04:00 ص
وفشل مخطط أردوغان.. لهذه الأسباب التوتر قائم بين واشنطن وأنقرة
الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والرئيس الامريكى دونالد ترامب
كتب أحمد عرفة

لا تزال حالة التوتر قائمة بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، رغم خضوع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، للضغوط الأمريكية، بإفراجه عن القس الأمريكي أندرو برونسون، إلا أن هناك بعضًا من الملفات التي لا تزال عالقة بين البلدين خلال الفترة الراهنة.

يأتي هذا في الوقت الذي وجهت فيه أنقرة تهديدات لواشنطن بقطع العلاقات تماما، حال لم تلغ الأخيرة العقوبات التي فرضتها على تركيا خلال الفترة الماضية، بسبب اعتقالها في وقت سابق للقس الأمريكي، وهو ما يشير إلى إمكانية حدوث تصعيد جديد بين الطرفين خلال الفترة المقبلة.

استمرار حالة التوتر بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا، أكدتها الصحف التركية، وبالتحديد صحيفة "أحوال تركية"، التي أكدت أن العلاقات الثنائية بين أنقرة وواشنطن لا تزال متوترة بسبب دعم الولايات المتحدة الأمريكية لمقاتلين أكراد في شمال سوريا، مشيرة إلى أن خطط تركيا لشراء نظام دفاع صاروخي روسي، وحبس واشنطن أيضا لتنفيذي في بنك تركي حكومي بسبب قضية تتعلق بالعقوبات على إيران، وبالرغم من المحاولات التركية لتهدئة التوتر مع الإدارة الأمريكية، وإطلاقها سراح القس الأمريكي، إلا أن الفجوة المتعلقة بالملفات الشائكة العالقة بينهما لاتزال كبيرة.

هذه الملفات العالقة بين البلدين، كشفتها الصحيفة التركية، التي أكدت أن أندرو برونسون، لم يكن المعتقل الوحيد الذي تطالب به واشنطن، مع أنه كان أبرزهم وأكثرهم لفتا للانتباه، حيث إن هناك عدد من موظفي البعثة الدبلوماسية الأمريكية في تركيا ما يزالون قيد الاعتقال، كما أنه في مسعى من واشنطن لتسليط الأضواء على قضية الموظفين المعتقلين في تركيا التقى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع أسر ثلاثة موظفين بالبعثة الدبلوماسية الأمريكية اعتقلتهم السلطات في تركيا في أعقاب محاولة انقلاب عام 2016.

الإفراج عن القس الأمريكي، لن يخفف من حدة الأزمة بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية، حيث أوضحت الصحيفة التركية، أن أندرو برونسون يعد محور أزمة دبلوماسية ساهمت في تراجع الليرة هذا العام، حيث صدر حكم بسجنه أكثر من ثلاث سنوات بتهمة مساعدة منظمات إرهابية لكن سمح له بالعودة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، لكن لا تزال الكثير من المشاكل لا تزال قائمة بما في ذلك طلب واشنطن الإفراج عن مواطنين أمريكيين آخرين وموظفين مسجونين في تركيا، بجانب أن تركيا اعتقلت نحو 160 ألف شخص وعزلت العدد نفسه تقريبا من العاملين بالحكومة للاشتباه في صلاتهم بمحاولة الانقلاب.

 

في المقابل خرج وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، ليهدد الولايات المتحدة الأمريكية بقطع العلاقات، حيث نقلت صحف تركية، عن وزير الخارجية التركي قوله إن تركيا اتفقت مع الإدارة الأمريكية أنه لا حاجة للعقوبات التي تفرضها الأخيرة على أنقرة، ولكن في حال استمرت العقوبات، لن تستمر العلاقات بين البلدين.

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق