اتفاقية بريكست السبب.. معركة تكسير عظام بين تيريزا ماي ونواب البرلمان البريطاني

الثلاثاء، 27 نوفمبر 2018 10:00 م
اتفاقية بريكست السبب.. معركة تكسير عظام بين تيريزا ماي ونواب البرلمان البريطاني
تيريزا ماى

من المقرر أن تتحدى رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى، نواب البرلمان البريطانى لدعم خططها بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى «بريكست»، أو مجازفة الخروج من التكتل الأوروبى دون التوصل إلى اتفاق وفق صحيفة (مترو) البريطانية.

وكشفت الصحيفة فى سياق تقرير لها عبر موقعها الإلكترونى- أن ماى ستواجه مجلس العموم البريطانى اليوم بعد أن صدق قادة الاتحاد الأوروبى على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، موضحين أنه لم يعد هناك فرصة لإعادة التفاوض، حيث من المقرر أن تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى يوم 29 مارس 2019.
 
وسيعرض الاتفاق على البرلمان البريطانى فى مطلع ديسمبر المقبل، لكن إمكانية التصديق عليه ليست كبيرة، لأن أحزاب «العمال، والديمقراطيين الأحرار، والوطنى الأسكتلندى، والديمقراطى الوحدوى»، تعتزم كلها التصويت ضد الاتفاق، بالإضافة إلى العديد من نواب حزب المحافظين الغاضبين على رئيسة الوزراء البريطانية.
 
وخلال قمة تاريخية عقدت أمس الأحد، فى العاصمة البلجيكية بروكسل، وافق قادة دول الاتحاد الأوروبى (وعددهم 27 دولة) على اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد فى أقل من 40 دقيقة.

ومؤخرًا خرج رئيس الوزراء الأسبق توني بلير ليسجل هو الآخر اعتراضه على الطريقة التي تدار بها بريكست قائلًا إن : استفتاء ثان هو السبيل الوحيد لتوحيد البلاد وذلك بعد مصادقة الاتحاد الأوروبى على اتفاق بريكست الذى وضعته تيريزا ماى ويرفضه كثير من البريطانيين.

جاء ذلك بعد توجه ماى إلى بروكسل  لتسوية آخر النقاط العالقة بشأن خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبى، قبل خمسة أشهر من الموعد المحدد لذلك، ولكن بلير أكد في مقابلته مع هيئة الإذاعة البريطانية، بى بى سى، إنه ينبغى على الأشخاص الاختيار بين نوع "بريكست الصحيح" الذى يدعو إليه بوريس جونسون أو البقاء فى الاتحاد الأوروبى.

وكان البريطانيون صوتوا في عام 2016 على استفتاء على عضوية المملكة في الاتحاد الأوروبي، الأمر الذي أسفر عنه قرار الخروج فيما يعرف بـ «بريكست»، ولكن  حتى الآن لم يحصل البريطانيون على القول الفصل في خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي.

ومازال المشهد غير مطمئن إلى حد بعيد، حيث تخرج بين الوقت والآخر أراء متضاربة من الحكومة والمعارضة بشأن الاتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، لاسيما مع زيادة رقعة المعارضة لتيريزا ماي داخل البرلمان، حيث قالت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماى أخبرت منتقديها أن التخلص منها بتصويت سحب الثقة لن يجعل الخروج من الاتحاد الأوروبى أسهل، بل على العكس ربما يوقفه.

وهناك تضارب في أراء حزب العمال البريطاني حول بريكست فبينما يطالب بعض الأعضاء المنتمين للحزب  إجراء استفتاء جديد على الاتفاق، بدا أن هناك عدم توافق على هذا الرأي لكن بلير وهو أحد النشطاء البارزين المؤيدين للاتحاد الأوروبى، إنه يتوقع من حزب العمال أن يؤيد فى نهاية المطاف تصويتا آخر، وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك أغلبية فى البرلمان مماثلة لرأيه، قال "ليس بعد لكن أعتقد أننا سنصل إلى هناك."

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا