المرحلة الثانية تدخل مرحلة التنفيذ.. بورسعيد قلعة الصناعة الحديثة في مصر (صور)

الجمعة، 04 يناير 2019 12:00 م
المرحلة الثانية تدخل مرحلة التنفيذ.. بورسعيد قلعة الصناعة الحديثة في مصر (صور)
مشروع 58 مصنع ببورسعيد

تستحوذ محافظة بورسعيد على اهتمام الرئيس عبد الفتاح السيسى، كمدينة صناعية كبرى، ومؤخرًا جاءت توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بسرعة الانتهاء من إنشاء أكثر من 4 آلاف مصنع جديد، فى عدد من المحافظات بينهم بورسعيد، التى تضم بالفعل مشروع الـ 58 مصنعا بالمنطقة الصناعية جنوب المحافظة، والتى يديرها 128 شابًا، وجارى حاليًا البدء فى المرحلة الثانية لإنشاء 60 مصنعًا فى جنوب بورسعيد.

كانت محافظة بورسعيد، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، قد سلموا شباب بورسعيد، 58 مصنعا العام الماضى، بالمنطقة الصناعية جنوب المحافظة، كاملة المرافق والخدمات، من خلال مسابقة رسمية، وتم تسليم 128 شابًا الـ 58 مصنعًا، بإيجار يبلغ 3 آلاف و168 جنيه شهريًا، وذلك بعدما تقدم للمسابقة ألف و412 شابًا وحضر المقابلة منهم 827 متقدمًا، وتم قبول 429 بنسبة 52%.

وقال اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، أنه وافق مؤخرًا على تمليك مصانع مشروع الـ"58 مصنعا" لشباب المحافظة المنتفعين بها، تنفيذًا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، بتمكين الشباب وتقديم المساعدة لهم فى مختلف المجالات، وتم تغيير صفة حق الانتفاع فى تعاقد الشباب على هذا المشروعات إلى التمليك.

وأوضح محافظ بورسعيد، أن قرار تمليك المصانع، يأتى لتحقيق الاستقرار للشباب البورسعيدى وتوفير بيئة مناسبة أمامهم لتطوير المشروعات فى المستقبل وتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد والإنتاج، مشيرًا إلى أن حق الاختيار متاح أمام المنتفعين بمشروع الـ58 مصنعا بين التمليك وحق الانتفاع.

وأشار محافظ بورسيعد إلى أن قرار تمليك الشباب المنتفعين لمشروعات الـ58 مصنعا بمجمع الصناعات الصغيرة ليس إجباريًا ولكنه جاء تلبية لهذا المطلب، مشيرًا إلى أن أمر التمليك متاح لمن يرغب وكذلك الاستمرار بنظام حق الانتفاع دون إلزام أو إجبار باختيار أى نموذج منهم.

وكشف محافظ بورسعيد، عن تفاصيل نظام تمليك تلك المصانع للشباب، حيث أن قيمة المستحقات المالية فى نظام التمليك تمثل التكلفة الفعلية للمصانع وتم تقدير مبلغ 91025 جنيه للمصانع مساحة 180م2 مع اعتبارها مساحة مضاعفة لوجود دور آخر على نفس المساحة شاملة الأرض، بينما تبلغ تكلفة تمليك المصانع مساحة 250م، 2 مليون جنيه وتعد هذه الأسعار طبقًا لتقرير اللجنة التى شكلت لذلك أقل من أسعار المحلات داخل بورسعيد وليس مصانع وسوف يتم تقسيم المبلغ على 3 سنوات مع إضافة الفوائد البنكية.

وأشار محافظ بورسعيد إلى أنه تم تشكيل لجنة برئاسة المستشار القانونى لشئون الاستثمار لتلقى العروض من البنوك واختيار أفضلها تيسيرًا على الشباب، مشيرًا إلى أن النماذج المشرفة التى بدأت العمل والإنتاج والتصدير إلى الأسواق الأوروبية تستحق تقديم كل الدعم لها، مضيفًا: "شباب المستثمرين ببورسعيد والذين حصلوا على الـ 58 مصنعًا بالجنوب أثبتوا أنهم على قدر المسئولية وذلك من خلال ما رأيته من منتج عالى الجودة وبسعر أرخص من المستورد بمراحل.

وكشف محافظ بورسعيد عن الاستعدادات التى تتم حاليًا لإنشاء المجمع الصناعى الثانى، مشيرًا إلى أنه عقد اجتماعًا مع اللجنة المشكلة لإنشاء المجمع الثانى للصناعات، والذى سيضم عددا من المصانع تعمل فى مجال الصناعات البلاستيكية بعد النجاح الكبير لتجربة المجمع الأول، والذى ضم 58 مصنعا، وتم مناقشة الاستعدادات والترتيبات، التى اتخذتها اللجنة لبدء تنفيذ المشروع قريبًا، والذى سيخصص للصناعات البلاستيكية والتى تعتمد على مادة pvc إحدى نواتج تكرير الغاز الطبيعى.

كما أشار محافظ بورسعيد إلى أنه تم توجه اللجنة بتنفيذ مصانع المجمع بمساحات مختلفة لتوائم طبيعة المشروعات المتنوعة فى هذا المجال مع تخصيص مساحة فى كل مصنع لتخزين المواد الخام والمنتجات، مشيرًا إلى أنه سيكون هناك برنامج تدريبى لتأهيل الشباب الذين سيتم اختيارهم لشغل هذه المصانع بعد استيفاء الشروط المقررة لمساعدتهم على بدء العمل فور تسلمهم لمصانعهم.

وأكد محافظ بورسعيد، أن لجنة فحص الطلبات المقدمة من الشباب راغبى التقدم فى المشروعات الصناعية بالمجمع الصناعى الثانى للبلاستيك بالمنطقة الصناعية جنوب بورسعيد، تتلقى الطلبات حاليًا على البوابة الالكترونية للمحافظة.

وقال هشام السيد زهران، صاحب مصنع، أن مشروع الـ58 مصنعا يعتبر الترجمة الحقيقية لتحويل مصر من دولة مستهلكة إلى دولة منتجة، وذلك من خلال تحول شباب بورسعيد من الاستيراد إلى التصنيع والتصدير، مشيرًا إلى أن مصانع المشروع تقدم الآن أفضل المنتجات أفضل من تركيا والصين، والرئيس السيسى صاحب الفضل الأكبر فى خروج تلك المصانع للنور.

فيما قال عمرو شيحة، رئيس جمعية شباب الأعمال ببورسعيد، المسئولة عن الـ 58 مصنعا، وصاحب مصنع العالمية لصناعة الجلود والأحذية، أن الرئيس الذى يدعم أصحاب المشروعات والمصانع بقوة من أجل زيادة عجلة الإنتاج وتوفير فرص عمل للشباب، وتشجيع الاستثمار.

فيما يقول أحمد القزاز، صاحب مصنع لصناعة المنتجات الورقية وأعواد الأذن القطنية، أن مشروع الـ 58 مصنعا ببورسعيد يضم مصانع لإنتاج الملابس الجاهزة مثل البنطلون الجينز، والأحذية بكل أنواعها والشنط القمصان والجواكيت والترنج والعبايات، كذلك يوجد مصانع غزل وكرتون وبلاستيك.

أصحاب المصانع (9)
 

 

أصحاب المصانع (15)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (1)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (2)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (3)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (4)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (5)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (6)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (7)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (8)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (9)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (10)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (11)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (12)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (13)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (14)
 

 

مشروع الـ 58 مصنع ببورسعيد (15)
 
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م