الأخضر VS الأحمر.. فشل بريكست يمنح «الجنيه الاسترليني» قبلة الحياة

الخميس، 17 يناير 2019 12:00 ص
الأخضر VS الأحمر.. فشل بريكست يمنح «الجنيه الاسترليني» قبلة الحياة
الجنيه الاسترليني

كانت الشرار اشتعلت صيف العام الماضي، حين أعلنت حكومة تيريزا ماي، نجاح استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي- لمن لا يعلم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ليس حربا بين رئيسة الوزراء ومواطنيها بل كان استفتاء- إلا أن ملف «بريكست»، يبدو وأنه كان وما زال مفخخا.
 
عام ونصف.. شهدت خلالها بريطانيا الكثير من الأحداث المتسارعة، فكانت الأيام تمضي بوتير سريعة، دون وجهة، فعلى الرغم من تشبث «ماي»، بدفة القبطان إلا أنها لم تكن تتحكم بها بشكل كامل. لا أحد يعلم هل الأزمة في تعنت الأوروبي ورفضه خروج بريطانيا، ولكن ما كان يظهر جليا في الأفق، هو أن الكثيرين داخل بريطانيا يُحمّلون المسؤولية لرئيسة الحكومة تيريزا ماي.
 
ويبدو أن التوقعات المنتشرة حول رفض النواب البريطانيون التصديق على اتفاقية تيريزا ماي الخاصة بالخروج من الاتحاد الأوروبي، باب التساؤلات على مصراعيه، ما هي السيناريوهات المحتملة في الفترة المقبلة التي قد تشهدها بريطانيا قبل صفقة الخروج؟. ولكن على الجانب الأخر تعافى الجنيه الاسترليني من المستويات المتدنية التي كان قد بلغها مقابل الدولار، حيث ارتفع بأكثر من سنت إلى ما يزيد عن 1.28 دولار بعدما رفض البرلمان البريطاني بهامش كبير الاتفاق الذي أبرمته رئيسة الوزراء تيريزا ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي.وصوت 432 نائبا ضد الاتفاق مقابل 202 فقط.
 
وكان الجنيه الاسترليني منخفضا بنحو 1.2% قبل نتائج التصويت. وتفاقمت خسائره لفترة وجيزة لتصل إلى 1.5%، قبل أن يتعافى بقوة ويقلص خسائره إلى 0.1% خلال اليوم عند 1.286 دولار. وهبط مؤشر الدولار بعدما كان مرتفعا في وقت سابق من (الأربعاء) بفعل بيانات أظهرت أن الاقتصاد الألماني تباطأ في عام 2018. ومقابل اليورو، ارتفع الاسترليني 0.5% إلى 88.7 بنس.
 
كانت الفترة الماضية- وبالتحديد خلال التصويت على بريكست- تشهد ترقبا شديد، خاصة وأنه أثر بشكل كبير على الجنيه الإسترليني، فقد شهدت الفترة الماضية، تراجع الجنيه الإسترليني إلى ما دون (1.30) دولار، للمرة الأولى في تاريخ التعاملات الدولية بين عملتي: «الإسترليني، والدولار»، ذلك على مدار الأسبوعين ونصف الماضيين. ويبدو أن أزمة بريكست لا تزال تؤثر على عملة المملكة، حيث يواصل «الإسترليني» نزيفه خاصة بعد تصريحات إحدى أحزاب أيرلندا حول خروج لندن من الاتحاد الأوروبي، وعلى خلفية ذلك هبط الإسترليني (نصف في المائة) أمام الدولار، ليسجل (1.2985) دولار، بينما تراجع (0.4%) أمام اليورو، ليجري تداوله عند (88.47) بنسا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م