اقرأ الحادثة.. طالبه بثمن الحشيش فصنع من جثته سيجارة وأحرقها

الأربعاء، 03 أبريل 2019 09:00 م
اقرأ الحادثة.. طالبه بثمن الحشيش فصنع من جثته سيجارة وأحرقها
إسراء بدر

توجه "محمود" الشاب العشرينى ليلبى طلب صديقه "عصام" الرجل الخمسينى بالحضور إلى المنطقة الجبلية بالمقطم، تاركا سيارته مثل صديقه حيث يعملان كسائقين ميكروباص، فوجده يجلس على سجادة صغيرة، وأمامه قطعة ليست بصغيرة من الحشيش، وبدأ يعد سجائر الحشيش ليتناولاها سويا، وظلا على هذا الحال طوال الليل، يتسامران، ويتعاطيان الحشيش كعادتهما من آن لآخر، وأصوات ضحكاتهما تكسر حاجز الصمت فى المنطقة الجبلية التى يجلسان فيها سويا فى ساعة متأخرة من الليل.

 

وفى نهاية السهرة وقف "محمود" يستعد للعودة إلى المنزل فوجد صديقه يستوقفه ،ويطلب منه دفع 600 جنيه مقابل الحشيش الذى تناولاه سويا طوال الليل، ففوجئ "محمود" بطلب صديقه فكان يظن أنها عزومة، ولم يدفع مقابل الحشيش، وفى غمضة عين تحولت الضحكات المتعالية إلى صياح كل منهما فى وجه الآخر إلى أن أخرج "عصام" من جيبه "مطواة" مهددا "محمود" بها لكى يسدد المبلغ الذى طلبه منه.

 

ولكن "محمود" لم يقف أمام هذا المشهد مكتوف الأيدى فكان له رد فعل سريع لا يتوقعه صديقه، فقد استولى على المطواة وطعن بها صديقه فى صدره إلى أن سقط على السجادة التى كانا يجلسان عليها سويا غارقا فى دماءه،وهنا توقف عقل "محمود" لدقائق عن التفكير فى كيفية التصرف وإخفاء هذه الجثة لكى لا يفضح أمره فلم يجد أمامه سوى أن يلف الجثة بالسجاد وكأنه يلف سيجارة الحشيش، كما تعود، ويشعل بها النيران لتختفى ملامح صديقه ولم يتعرف أحد عليها.

 

وسرعان ما نفذ "محمود" ما فكر به فى الحال وترك جثة صديقه والنيران تتملك منها وهرب، ولكن فى صباح اليوم التالى فوجئ المارة بوجود جثة مفحمة فى الطريق فأبلغوا قسم شرطة المقطم وتحرك قوات الأمن على الفور واستطاع البحث الجنائى التعرف على هوية المجنى عليه وبعد 8 أيام من الجريمة ألقت قوات الأمن القبض على "محمود" رغم عدم توقعه بكشف أحد أمره، وأثناء التحقيقات اعترف "محمود" بجريمته الكاملة لينتظر نصيبه من العقاب على ما اقترفه فى حق صديقه.

 

 

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا