أنفاق السويس الجديدة في عيون النواب.. وزعيم الأغلبية: المصريون يصنعون المعجزات

الأحد، 05 مايو 2019 02:00 م
أنفاق السويس الجديدة في عيون النواب.. وزعيم الأغلبية: المصريون يصنعون المعجزات
مجلس النواب- أرشيفية
مصطفى النجار

 
شهدت مصر اليوم حدثا جلا بكل ما تحمل الكلمة من معانى، فقد شهدت الاسماعيلية احتفالًا فريدًا من نوعه لافتتاح أنفاق السيارات أسفل المجرى الملاحي لقناة السويس بالإسماعيلية، ضمن المشروعات القومية التي يفتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسي بالمحافظة، إلا أن توقيت الافتتاح له دلالة استراتيجية للداخل والخارج خاصة وأنه يتزامن مع الذكرى الـ37 لتحرير سيناء، وتستعد هيئة قناة السويس مُنفذ المشروع، للتشغيل التجريبي لهذه الأنفاق.
 
يأتى المشروع العملاق ضمن خطة التنمية الشاملة للدولة لربط سيناء بقلب الوطن عبر مدن القناة، كما أن المشروعات التنموية يصل عددها إلى 12 مشروع تنموي، بينها أنفاق قناة السويس، ومدينة الإسماعيلية الجديدة، ومحطة مياه الشرب الكبرى بالإسماعيلية الجديدة، وكورنيش بحيرة الصيادين الجديد، والممشى السياحي على البحيرة وسوق الأسماك المتطور الجديد، ومشروع المحاور المرورية، وكوبرى سرابيوم العائم بالإسماعيلية، وكوبرى الشهيد أحمد عمر شبراوي بمنطقة الشط بالسويس.
 
من ناحيته، أثني الدكتور عبد الهادى القصبى زعيم الأغلبية البرلمانية ائتلاف «دعم مصر»، على إنجاز هذه المشروعات العملاقة التى تربط سيناء بدلتا النيل، وعلى رأسها الأنفاق الأربعة بمدينتى الإسماعيلية وبورسعيد، التي تربط شرق قناة السويس بغربها، بالإضافة إلى عدد من الكباري العائمة بهدف تسهيل حركة عبور المواطنين والبضائع من وإلى سيناء، وذلك في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، اليوم الأحد- عددا من المشروعات العملاقة. 
 
وقال في إشادته بهذه الافتتاحات الجديدة، إنها «تعبر بسيناء إلى مرحلة جديدة من التنمية، والتى تعبر عن رؤية  ثاقبة ومستقبلية من قبل القيادة السياسية فى ربط سيناء بالعالم أجمع». كما أكد زعيم الأغلبية البرلمانية على أن نجاح الدولة والهيئة الهندسية بالقوات المسلحة العظيمة، وبالمشاركة مع بعض الشركات المدنية فى بناء تلك الانفاق فى زمن قياسى هو اعجاز بكل المقاييس ليس فى مصر بل على مستوى العالم فى منظومة هى الأضخم من نوعها بسواعد مصرية تؤكد أن المصريون قادرون على صنع المعجزات.
 
وأوضح عبدالهادي القصبي، أن اليوم هو عبور جديد الى التنمية بعد حرب أكتوبر المجيدة 1973 وسيتذكره التاريخ بأحرف من نور لأن تلك الأنفاق سوف تربط قارتى أفريقيا وأسيا مما تمهد أن تكون مصر قلب مركز  التجارة العالمية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا