ريمونتادا الإنجليز و «ليموناتة» الأهلي

الخميس، 09 مايو 2019 11:40 ص
ريمونتادا الإنجليز و «ليموناتة» الأهلي
محمود علي

في صباح يوم الثلاثاء الكل كان على يقين أن نهائي دوري أبطال أوروبا سيجمع برشلونة الإسباني وأياكس الهولندي، على اعتبار أن نتيجة مباراتي الذهاب كانت تشير إلى أسبقية الناديين، ولكن بعد 24 ساعة اصطدم الجميع بالواقع الذي أكد أن المستحيل ليس إنجليزيا.. فماذا جرى؟ وهل من الممكن أن نرى ذلك في الملاعب المصرية؟.
 
قبل أن نخوض في مباراتي إياب دوري أبطال أوروبا والتي كانت مثيرة في أحداثها وبالأخص في خواتمها، علينا أن نتذكر مرارة خروج الأهلي من دوري أبطال أفريقيا والتي كانت جماهيره تمني نفسها أن يحدث معجزة بعد الهزيمة المذلة بخماسية نظيفة في الذهاب، ويقلب الأحمر الطاولة على الضيوف هنا في القاهرة ويفوز بسداسية نظيفة، لكن هذه الريمونتادا لم تحدث ليس لكونها غير واقعية في عالم كرة القدم، لكن لأن العوامل التي ساعدت على رؤيتها في الملاعب الأوروبية غير موجودة حقيقة في الملاعب المصرية.
 
نظام المسابقة، الاحترافية، وقوة الدوري، وتقبل الهزيمة، وروح وعزيمة اللاعبين، والمنظومة الرياضية بشكل عام، كلها عوامل توفرت صراحة في الكرة الإنجليزية، أخذت الساحرة المستديرة إلى عالم آخر غير الذي نراه في ملاعبنا المصرية، فطبيعي أن تٌصنع ريمونتادا تاريخية في مباريات تشارك فيها أندية إنجليزية.
 
فلا ترى في لحظة ما فريقًا يطالب بتأجيل مبارياته لأنه يشارك باسم بلده في المسابقات القارية أو يرفض قرارًا من المسئولين عن الكرة لكونه يخالف مصالحه، الكل يحترم مواعيد المسابقة، هناك عدالة تطبق على الجميع، الكبير قبل الصغير يلعب في أرضه وخارجها، ذهابًا وإيابًا لتوفير مبدأ تكافؤ الفرص، فمستحيل أن ترى ليفربول أو مان يونايتد يرفضا لعب كارديف سيتي في مدينته، أو تنتقل المباراة إلى العاصمة لدواعي مزاجية.
 
كرة القدم التي شاهدنها بالأمس وأول أمس، كانت مختلفة كثيرًا، وبدون الغوص في التفاصيل الفنية والتكتيكية، دفعت الروح والحماسة التي غرزها المدرب يورجن كلوب في أولاده، فضلًا عن قوة وشراسة الدوري الإنجليزي، إلى قلب الطاولة على الكتلان، وهو ما تجسد في إحراز رفقاء محمد صلاح 4 أهداف، لاعبي الدكة كانوا لهما النصيب الأكبر في الانتصار.
 
مباراة توتنهام وأياكس هي الأخرى، كانت تكرارًا للمشهد، ريمونتادا ولكن هذه المرة داخل المباراة ذاتها، الجميع قال إن الفريق الهولندي لم يترك الفرصة للوصول النهائي، لاسيما بعد إحرازه هدفين في الشوط الأول، ولكن جاء البرازيلي لوكاس مورا الغير أساسي في تشكيلة السبيرز في الكثير من المباريات من بعيد، ليحدث المعجزة ويسجل هاتريك ليكون النهائي إنجليزيا خالصًا لأول مرة منذ عام 2008، ليضع مسابقة الدوري الإنجليزي في مكان آخر مقارنة بالدوريات الأخرى في أوروبا والعالم، فالمتابع للبريميرليج سيتأكد أن كل الفرق قوية، غير قادر على توقع أي نتيجة لأي مباراة قبل بدايتها.
 
ما حدث في اليومين الماضيين، يجعلنا نحلم بأن نرى في ملاعبنا كرة كهذه، وبدلا من أن تضع أملك على «ليموناتة» تشربها لتهدئ نفسك في مباريات فريقك، قد تفكر في ريمونتادا حقيقة إذ تعثر في مباراة ما، ولكن الواقع يقول إن الكرة المصرية بعيدة وأن كانت تطورت في هذا الموسم بدخول الاستثمار في الأندية، إلا أننا ننتظر الكثير لكي نقول أن هناك مسابقة متوافر فيها كل المعايير الاحترافية.
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا