انتهاكات في الشهر الكريم.. السجون الإسرائيلية تستقبل 100 فلسطيني في رمضان

الخميس، 16 مايو 2019 04:00 م
انتهاكات في الشهر الكريم.. السجون الإسرائيلية تستقبل 100 فلسطيني في رمضان
قوات الاحتلال ـ صورة أرشيفية

انتهاكات يومية تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة خلال شهر رمضان المبارك، من ممارسات قمعية من قبل سلطات الاحتلال، بالإضافة إلى غارات واسعة على مناطق متفرقة في قطاع غزة، كما منعت أبناء الشعب الفلسطيني من الاعتكاف فى المسجد الأقصى، مضطرة دائرة الأوقاف الإسلامية لفتح مسجد المئذنة الحمراء القريب من المسجد.
 
ولم تراع سلطات الاحتلال حرمة شهر رمضان المبارك، وواصلت عمليات الاعتقال في كل أنحاء الأراضي الفلسطينية، حيث قال مركز أسرى فلسطين للدراسات إنه رصد 100 حالة اعتقال لمواطنين فلسطينيين منذ بداية شهر رمضان.
 
وأوضح «رياض الأشقر» الناطق الإعلامى للمركز - فى تقرير صدر عن المركز اليوم الخميس، أن الاحتلال واصل خلال هذا الشهر الفضيل عمليات الاقتحام للمناطق الفلسطينية وخاصة مدن وقرى الضفة الغربية والقدس ومداهمة المنازل وتفتيشها، واعتقل العشرات من بينهم نساء وأطفال قاصرين، وأسرى محررين، وصيادين وغيرهم من فئات الشعب الفلسطينى المختلفة.
 
ومن بين المعتقلين خلال هذا العشر الأوائل من رمضان، بحسب «الأشقر» 4 سيدات بينهن صحفيتان، وهما «شذى حماد»، و«رنين صوافطة» وذلك خلال تغطيتهم لأحداث عمليات ترحيل المواطنين من قرية حمصة فى الأغوار الشمالية عن مساكنهم، وأطلقت سراحهن بعد ساعات من التحقيق، إضافة إلى اعتقال «غدير العمورى» من القدس بعد اقتحام منزله عائلتها وهى موظفة فى هيئة الأسرى.
 
وأشار "الأشقر" إلى أن من بين المعتقلين أيضا 18 طفلا قاصرا، لافتا إلى أنه تم رصد 5 حالات اعتقال من قطاع غزة خلال رمضان، بينهم 3 صيادين أشقاء أثناء عملهم قباله شواطئ غزة، بينما اعتقلت شابين تجاوزا السلك الفاصل مع الحدود الشرقية للقطاع.
 
وخلال رمضان واصل ثلاثة أسرى إداريين من مدينة الخليل إضرابهم المفتوح عن الطعام لعشرات الأيام احتجاجا على تمديد الاعتقال الإدارى بحقهم لفترات جديدة دون أى مبرر قانوني.
 
فيما احتجز الاحتلال 7 صحفيين وناشطا حقوقيا لأكثر من 6 ساعات قبل أن يطلق سراحهم، وذلك خلال تواجدهم فى منطقة الأغوار الشرقية لتغطية عمليات ترحيل المواطنين من أرضهم بحجة تنفيذ قوات الاحتلال تدريبات عسكرية.
 
 
 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا