ردا على تجاوزات «أردوغان» ونظامه.. رسالة حاسمة من الأمير محمد بن سلمان

الأحد، 16 يونيو 2019 02:00 م
ردا على تجاوزات «أردوغان» ونظامه.. رسالة حاسمة من الأمير محمد بن سلمان
شيريهان المنيري

في الوقت الذي بدأت فيه ملامح تراجع تركيا عن موقفها وتصريحات مسؤوليها المسيئة تجاه المملكة العربية السعودية، جاءت ردّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حاسمًا موضحًا موقف القيادة السعودية من تلك التجاوزات في حق المملكة.

حوار شامل أجرته صحيفة «الشرق الأوسط» مع الأمير محمد بن سلمان تناول خلاله العديد من الملفات والقضايا محل اهتمام المنطقة العربية ولاسيما العالم أجمع خاصة في ظل تصاعد الأزمة مؤخرًا مع إيران وتوقعات باحتمالية صدام عسكري بين طهران وواشنطن في مياه الخليج، لافتًا إلى أن المملكة لا تريد حربًا في المنطقة.

أيضًا تطرق الحديث مع ولي العهد السعودي إلى مستقبل المملكة في إطار رؤيتها التنموية الطموحة 2030، معربًا عن فخره بما وصلت إليه السعودية من نتائج على أرض الواقع حتى الآن في مسيرة رؤيتها.

اقرأ أيضًا: تحدث عن الحرب وخاشقجي ورؤية 2030.. ماذا قال بن سلمان في حواره الأخير؟

وردًا عما يصدُر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأتباعه من تصريحات تحمل الإساءة في أحيان كثيرة إلى المملكة العربية السعودية ونظامها، ومحاولة استغلال حادث مقتل الإعلامي والمواطن السعودي جمال خاشقجي لتشويه صورة السعودية أمام المجتمع الدولي؛ أكد الأمير محمد بن سلمان على أن السياسة السعودية لا تنتهج ما أسماه بـ«المناكفات»، مشيرًا إلى أن مثل تلك الطريقة تضُر بمصالح الوطن والعالم الإسلامي.

وقال إن: «السعودية حاضنة الحرمين الشريفين، وتسعى لأن تكون علاقاتها قوية مع كل الدول الإسلامية، بما فيها تركيا، وهذا أمر مهم لمصلحة المنطقة بشكل عام والعمل الإسلامي المشترك بشكل خاص». وأضاف «نحن في المملكة نعمل على خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما وتحقيق أمن واستقرار وطننا ورخاء شعبنا.. ونحن ماضون في تحقيق هذه الأهداف من دون التفات لما يصدر من البعض لأسبابهم الداخلية التي لا تخفى على أحد».

وشدد «بن سلمان» على عدالة القضاء السعودي بشأن قضية جمال خاشقجي، لافتًا إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة محاسبة المسؤولين عن هذه الواقعة وحالتهم إلى القضاء، وقال: «القضاء في المملكة سلطة مستقلة ليس لأحد التدخل فيها، ونحن نواجه أي حدث بحزم ومن دون تردد، وباتخاذ الخطوات الكفيلة بتحقيق العدالة وإصلاح مكامن الخلل ومنع تكرار الأخطاء من دون أن نلتفت لأي مزاعم واتهامات من هنا أو هناك».

 

اقرأ أيضًا: بعد تراجع قطر عن دعمها.. هل تعيد تركيا حساباتها في التعامل مع السعودية؟

 

وصرح وزير الخارجية التركي، مولود تشاووس أوغلو، الجمعة الماضية خلال حوار مع وكالة الأنباء التركية الرسمية (الأناضول) بأن العلاقات الثنائية بين بلاده والسعودية لا يوجد بها أي مشاكل، مؤكدًا على أن تركيا تفصل بين علاقتها مع الرياض وحادث «خاشقجي»، مشيرًا إلى أن «أردوغان» بادر بمهاتفة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز في عيد الفطر المبارك، ما يعكس العلاقات الجيدة بين الطرفين. وهو ما أرجعه بعض من الخبراء أنه نوع من التراجع في الموقف التركي تجاه السعودية بعد أن أدركت القيادة التركية خسارتها الكبيرة بمعاداة المملكة، خاصة في ظل الأزمات المُتلاحقة التي تضرب حلفاء أنقرة (قطر وإيران) ما يؤثر على قدرتهم على دعم انهيار اقتصادها وما يعانيه من نزيف مستمر منذ العام الماضي (2018).

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا