اتحاد الغرف العربية يجمتع مع اليونيدوا لتوفير آليات تمويل شباب المستثمرين بالوطن العربي

الأربعاء، 19 يونيو 2019 08:00 م
اتحاد الغرف العربية يجمتع مع اليونيدوا لتوفير آليات تمويل شباب المستثمرين بالوطن العربي
خالد حنفى رئيس اتحاد الغرف العربية خلال الاجتماع
مدحت عادل

عقد الدكتور خالد حنفي أمين عام اتحاد الغرف العربية، اجتماعا مع الدكتور هاشم حسين ممثل منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" بالبحرين، وذلك بمقر الاتحاد ببيروت لتوفير آليات التمويل اللازم لشباب المستثمرين في الوطن العربي وللمشروعات الصغيرة والمتوسطة ودعم ريادة الأعمال وتقديم الخدمات لهم.

وعقب الاجتماع أكد الدكتور خالد حنفي، أنه تم استعراض خطة عمل اتحاد الغرف العربية 2019 -2020 لتقديم حزمة من الخدمات لصغار المستثمرين والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال من مؤسسات التمويل، ورفع الوعي بأهمية ريادة الأعمال وآلية تحويل الأفكار إلي مشروعات ناجحة وكذلك توفير حزمة من البرامج التدريبية لرواد الأعمال من الشباب بالدول العربية.

وقال حنفي، أنه تم الاتفاق علي تنظيم مسابقة لرواد الأعمال العرب علي هامش مؤتمر أصحاب الأعمال والمستثمرين العرب في دورته الثامنة عشر، والمزمع عقده في دولة البحرين في شهر نوفمبر المقبل، وينظمه اتحاد الغرف العربية بالتعاون مع الغرفة التجارية بالبحرين، حيث ستنطلق فاعليات المسابقة في كافة الدول العربية لاختيار أفضل المشروعات لرواد الأعمال من الشباب العرب الذين سيعرضون مشروعاتهم أمام نخبة من رجال الأعمال لاختيار أفضل المشروعات ليتم تمويلها وتقديم الدعم اللازم لها، كما تم الاتفاق علي عقد برنامج تدريبي بمقر اتحاد الغرف العربية للكوادر العاملة بالغرف العربية.

وتستضيف العاصمة اللبنانية بيروت اجتماع لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك بدورتها الثامنة والأربعون اليوم الأربعاء في مقر اتحاد الغرف العربية، وذلك للمرة الأولى في تاريخ الاتحاد، تأكيدا بصفته الممثل الحقيقي للقطاع الخاص العربي في منظومة العمل العربي المشترك.

ويهدف الاجتماع إلي الانتقال بالمنظمات العربية من التنسيق بين أنشطتها إلى العمل المشترك لتنفيذ مشروعات حيوية للمنطقة العربية، من خلال تعزيز التعاون والتنسيق بين مؤسسات العمل العربي المشترك، وإيجاد آلية محكمة وملزمة للتعاون بين هذه المؤسسات لتحقيق مزيد من الانسجام فيما بينهم، والارتقاء بأداء منظمات العمل العربي المشترك لتصبح أكثر فعالية على الصعيد الوطني والإقليمي والعربي، وتوحيد الأسس والقرارات التي تحكم عمل منظمات العمل العربي المشترك وتوفير متطلبات فاعليتها في مجالات تخصصها.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق