فئران فرج عامر تهاجم نادي سموحة!!.. فماذا يخبئ فرجلو في مصانعه؟

الأربعاء، 03 يوليه 2019 12:18 م
فئران فرج عامر تهاجم نادي سموحة!!.. فماذا يخبئ فرجلو في مصانعه؟
فرج عامر
طلال رسلان

مهما صاغت يد صناع الدراما ومؤلفي أفلام الرعب من سيناريوهات وحبكات خيالية لإبهار المشاهدين في الغالب لن يصلوا إلى إبهار النائب البرلماني فرج عامر، ورئيس مجلس إدارة نادي سموحة.

كوميديا سوداء، خيال صاغه فرج عامر عبر منشور على صفحته في فيس بوك مفاده أن الفئران هاجمت لاعبا للجمباز في نادي سموحة، وأحدثت به إصابة يبدو أنها بالغة.

يحكي أحد العاملين في نادي سموحة أن الأجواء كانت هادئة قبل أن تنقلب الدنيا بالداخل، بعدما هاجمت فئران أحد اللاعبين في صالة الجمباز وأخلفت إصابة بالغة.
 
دقائق مرت على الواقعة حتى امتلأ صفحات النادي على مواقع التواصل الاجتماعي بخبر «فئران تأكل لاعبا في نادي سموحة!!»، عاصفة غضب وهجوم عارم على الإدارة ومجلسها الذين اختفى أغلبهم عن الأنظار الغاضبة، إلى حين خرج فرج عامر ببيان رسمي في محاولة لإيقاف زحف الغاضبين.
 
في فقرة واحدة كتب عامر دون مقدمات أو مزيد من التفاصيل «تشكيل لجنة طبية على أعلى مستوى لفحص لاعب الجمباز الذي تعرض لإصابة بالغة في صالة النادي بسبب الفئران».

فرج عامر
 

 

وفي التفاصيل تداول أعضاء نادي سموحة عن الإدارة قولها «تشكيل لجنة طبية رفيعة المستوى لفحص حالة الطفل الذي ذكرت والدته أنه تعرض لإصابات بالغة من الفئران في صالة الجمباز لتحدي حجم الإصابة وتشخيصها وعلاجها وتحديد السبب وأيضا المتسبب فيما حدث وعرض الأمر بأسرع وقت».

 

 
بين القيل والقال تناقلت تفاصيل الموضوع داخل نادي سموحة وبين الحشود تزامنا مع انتهاء فعاليات بطولة الجمباز العام التي استضافها نادي الاتحاد السكندري بمشاركة 1200 لاعب ولاعبة من جميع الأندية والهيئات الرياضية بحضور أكثر من 3000 مشجع.

واقعة الفئران في نادي سموحة أطلقت تساؤلات على الألسنة بربط مباشر فيما يتعلق بمصانع فرجلو للمنتجات الغذائية التي يمتلكها رئيس نادي سموحة، إذا كان يحدث هذا في نادي مليئ بالأعضاء والناس والعمال فماذا يحدث داخل المصانع المغلقة.

خاصة وأن الواقعة أعادت إلى الأذهان أزمة يناير 2016 عندما تم ضبط محمود عبد الغني، مدير مصنع اللحوم بشركة “فرج الله”، والمملوكة لرجال الأعمال المهندس محمد فرج عامر رئيس نادى سموحة، بعد قيامه باستخدام لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي وإعادة تصنيعها مرة أخرى وطرحها بالسوق.

وقتها وردت عدة بلاغات بقيام الشركة بممارسة نشاط غير مشروع في مجال تصنيع السلع الغذائية غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، مستخدمًا "هوالك" إنتاج مصنعة ومرتجعات الأسواق من اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي فى عملية التصنيع، بالمخالفة للقوانين والقرارات المنظمة.

ويبدو أن سوء إدارة عامر لنادي سموحة امتدت إلى المصانع بعد أزمة تصدير المنتجات إلى إسرائيل، بعد التدوينة الشهيرة للمتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، متضمنة صورة للملوخية المصرية المجمدة، وكانت من إنتاج شركة فرج عامر الشهيرة، وأثارت وقتها جدلا واسعا أحاط بالشركة وصاحبها رئيس لجنة الصناعة بمجلس النواب.

صفحة إسرائيل
 
ورغم نفي فرج عامر واقعة أدرعي أو تصدير منتجات الشركة لإسرائيل في المجمل، إلا أن ذلك لم يشفع في إيقاف عاصفة الغضب التي اشتعلت على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما تغنت صفحات إسرائيلية موثقة لها علاقة بوزارة الخارجية بملوخية فرجللو كاشفة ما في الكواليس بصور وتعليقات أن «اليهود من أصول مصرية يعشقون الملوخية بالدجاج، لذلك فليس من المستغرب أن تستورد من مصر، وتُباع في أسواق إسرائيل مجمدة، ووصفتها بالطعام المعبق بالذكريات».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق