الرئيس التركي يضرب بحقوق الإنسان عرض الحائط.. دورة جنيف شاهدة على جرائم أردوغان

الخميس، 04 يوليه 2019 09:00 م
الرئيس التركي يضرب بحقوق الإنسان عرض الحائط.. دورة جنيف شاهدة على جرائم أردوغان
أردوغان

ضرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كل معايير حقوق الإنسان عرض الحائط، وذلك بارتكابه الكثير من انتهاكات ضد الشعب التركي الذي يطالب بالحرية، حيث نجحت منظمات حقوق الإنسان في فضح ممارسات حكومة الإخوان في تركيا وذلك خلال أعمال الدورة 41 للمجلس الدولى لحقوق الإنسان المُنعقدة بقصر الأمم المتحدة فى مدينة جنيف السويسرية.

 
إحصائية قدمتها مؤسسة ماعت للسلام والتنمية وحقوق الإنسان تبيَّن فيها مدى الانتهاكات التركية لحقوق الإنسان عامةً، ولحق حرية الرأى والتعبير على وجه الخصوص، فعندما أُنشئت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، نظرت 66251 دعوى لانتهاكات حقوق الإنسان.
 
وتحتل تركيا المرتبة الأولى فى عدد الدعاوى المنظورة لدولة واحدة بنسبة 16% من جميع الدعاوى ضد الدول الأعضاء، حيث أن هذه النسبة تُمثل 10638 دعوى ضد تركيا، وجدت فيها المحكمة الأوروبية انتهاكاً من قِبل الدولة فى 7255 قضية بنسبة 68%.
 
أما فيما يخص إدعاءات حق حرية الرأى والتعبير، فتحتل تركيا المرتبة الأولى أيضا فى المحكمة الأوروبية بواقع 1300 دعوى، وجدت فيها المحكمة انتهاكاً للمادة 10 (الخاصة بحرية الرأى والتعبير) فى 1072 دعوى منها، بنسبة 82%.
 
تضاعفت هذه الممارسات القمعية بشكل مبالغ فيه إلى أن وصلت إلى حد الدكتاتورية وتحويل تركيا إلى دولة بوليسية فى أعقاب محاولة الإنقلاب الفاشل التى وقعت فى يوليو 2016، حيث رصد التقرير أن حالة الطوارئ التى سُنَّت فى أعقاب محاولة الإنقلاب، تُضعف المراقبة البرلمانية والدستورية على القرارات التنفيذية الصادرة عن الرئيس أردوغان وحكومته، ومنذ ذلك الحين، حيث تم استخدام المراسيم للقبض على أكثر من 50 ألف شخص يُزعم أنهم على صلة بمحاولة الانقلاب، وتعليق أو إقالة أكثر من 140 ألف شخص من وظائفهم، وحجب المواقع الإلكترونية، وإغلاق شبكات الاتصالات، وإغلاق منظمات المجتمع المدنى ومنافذ الأخبار، والتضييق على جميع وسائل التواصل الاجتماعى ومراقبتها.
 
فى سجن الصحفيين، تحتل تركيا المرتبة الأولى عالمياً حيث بلغ عدد الصحفيين المحبوسين فى السجون التركية خلال عام 2018 فقط 68 صحفى، وقالت تقارير حقوقية إن "مطاردة الصحفيين التى تشنها حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان ضد منتقديها فى الإعلام وصلت إلى ذروتها منذ الانقلاب الفاشل فى يوليو 2016"، ووصل عدد الصحفيين الذين تمت ملاحقاتهم منذ عام 2011 وحتى 19 مارس 2019 أكثر من 600 صحفى، ووثقت هذه التقارير اعتقال 134 صحفى، وإدانة 77 منهم بعقوبات بالسجن والغرامة تتعدى مدة السجن فيها الـ10 سنوات .
 
وطالت الممارسات القمعية التى تُمارسها السلطات التركية عدد من الكتاب والأكاديميين والأصوات الناقدة والمعارضة، حيث شملت القائمة 80 كاتبا، و16 أكاديمى خضعوا للتحقيقات والملاحقات القضائية، وفى ظل حالة الطوارئ، أُغلقت 200 من وسائل الإعلام ومنظمات النشر، بما فى ذلك وكالات الأنباء والصحف والدوريات والراديو والتلفزيون وشركات التوزيع، وتم إلغاء 25 قرار فقط من قرارات الإغلاق فى وقتٍ لاحق، حيث أنه اعتباراً من 31 ديسمبر 2017، هناك 175 منظمة نشر ما زالت مغلقة .
 
وفيما يخص التضييق على حق حرية الرأى والتعبير على الإنترنت، وضربت الحكومة التركية بعرض الحائط جميع التزاماتها الدولية، حيث  وصل إلى حد الديكتاتورية فى تركيا، فبعد اندلاع الاحتجاجات على إقالة 28 من رؤساء البلديات فى جنوب شرق البلاد ذو الأغلبية الكردية، فرضت السلطات قيوداً على الوصول إلى الإنترنت لحوالى 12 مليون من سكان المنطقة، كما منعت المحاكم التركية الوصول إلى 17 موقعًا إخباريًا على الأقل خلال فترة التغطية.
 
أما فيما يخص مواقع التواصل الاجتماعى، فالوضع أكثر كارثية، حيث أنه تم تعطيل الوصول إلىTwitter وFacebook و YouTubeمرارًا وتكرارًا فى أعقاب الهجمات الإرهابية، فى حين أنه تم حظر ويكيبيديا بشكل دائم بسبب مقالات حول تورط تركيا فى الحرب السورية، وفى 19 ديسمبر 2016، تم حظر Facebook و Twitter و YouTube و WhatsApp لأكثر من 10 ساعات بعد اغتيال السفير الروسى أندريه كارلوف، ولاحقًا، أمر قاضى تركي بحظر أكثر من 100 عنوان URL متعلق بالاغتيال،  بما فى ذلك موقع مؤسسة الإذاعة الهولندية .(NOS) 
 

ورصد التقرير 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق