اليمن × 24 ساعة.. مليشيات الحوثي تستمر في انتهاك اتفاق الحديدة

السبت، 27 يوليه 2019 06:00 ص
اليمن × 24 ساعة.. مليشيات الحوثي تستمر في انتهاك اتفاق الحديدة
الحوثيون
كتب مايكل فارس

لا يمر يوم إلا وترتكب فيه الميليشيات الحوثية فى اليمن كارثة إنسانية ضد الشعب اليمني، مواصلة خرقها لوقف إطلاق النار في محافظة الحديدة؛ فمنذ محاولتهم السيطرة الكاملة على اليمن ارتكب الحوثيون أفظع الجرائم البشرية فى حق الشعب؛ ويرصد  لكم «صوت الأمة» أهم الأحداث فى الملف اليمنى على مدار الـ 24 ساعة الماضية.

بداية، كبد تحالف دعم الشرعية في اليمن، الميليشيات الحوثية خسائر فادحة يوميا سواء الخسائر البشرية والمادية، الأمر الذى يجعلها تلجأ لاختلاق الأكاذيب وتحقيق الانتصارات الوهمية عبر وسائلها الإعلامية، وقد سخر المصدر من ادعاءات الميليشيات الحوثية عبر وسائل إعلامها من إسقاطها طائرة بدون طيار تابعة للتحالف، موضحا أن هذه القصة لا أساس لها من الصحة، إنما تضاف لسجل الأكاذيب والافتراءات التي تستخدمها الميليشيات في محاولة منها لتعزيز معنويات مقاتليها.

ودأبت ميليشيات الحوثي الإيرانية على استخدام وسائل الإعلام لتحقيق الانتصارات الوهمية بعد تكبدها خسائر كبيرة بشرية ومادية، وأدركت أن نهايتها باتت وشيكة، حيث استخدمت الميليشيات صورا قديمة في ادعاءاتها لتعزيز فبركات إسقاط طائرة تابعة للتحالف، فى وقت يشير فيه تاريخ الميليشيات بأنه مليء بالأكاذيب والافتراءات المفضوحة للشعب اليمني وللعالم، وأن ادعاءاتها المستمرة منذ انطلاق عاصفة الحزم باتت محل سخرية لكل مهتم بالشأن اليمني

من جهة أخرى، سقط العشرات من عناصر مليشيات الحوثي الموالية لإيران بين قتيل وجريح من جراء هجمات ومحاولات تسلل فاشلة نفذتها الساعات الماضية في مدينة ومحافظة الحديدة غربي اليمن، ضمن سلسلة خروقاتها المتصاعدة للهدنة الأممية؛ فيما قالت مصادر محلية إن مستشفيات مدينة الحديدة استقبلت أكثر من 22 ما بين قتيل وجريح من عناصر المليشيات الحوثية سقطوا خلال الساعات الماضية في أعقاب هجمات فاشلة حاولت خلالها اقتحام واحتلال مستشفى 22 مايو والأحياء السكنية المجاورة في شارع الخمسين.

فى سياق متصل، أفادت مصادر عسكرية سقوط عدد من عناصر المليشيات بين قتيل وجريح في مديرية التحيتا جنوب الحديدة من جراء محاولة تسلل فاشلة صوب مركز المديرية، كما لقي عدد من مليشيات الحوثي الموالية لإيران مصرعهم، ودمرت آليات لهم بمديرية "كتاف" في محافظة صعدة، شمالي اليمن، وتم تدمير عربة قتالية للمليشيات الحوثية، ولقي عدد من المسلحين الحوثيين مصرعهم فوق سلسلة جبال "سحامة" الواقعة في محيط مركز مديرية كتاف، كما نشب قصف مدفعي متبادل واشتباكات بالأسلحة الرشاشة شهدتها المناطق الواقعة على مداخل "وادي الفحلوين" الذي تسعى قوات الجيش الوطني إلى اقتحامه وإحكام السيطرة عليه تمهيداً لاقتحام مركز المديرية وإعلانها مديرية محررة من قبضة المليشيات.

على صعيد متصل، عثرت شرطة عدن على أسلحة وذخائر تحمل شعارات دولة قطر في أحد أوكار تنظيم الإخوان في مديرية المعلا، حيث داهم  فريق المكافحة داهم منزل عضو الإخوان رامز الكمراني وعثرت داخله على بندقية قنص وكمية من سلاح الكلاشنكوف وذخائر وصواعق متفجرة وعبوات وأحزمة ناسفة تستخدم في عمليات الاغتيالات الإرهابية، كما أن هناك صناديق الذخائر والأسلحة تحمل أوراق وشعارات دولة قطر، كما ضبطت الأجهزة الأمنية في عدن شحنة أسلحة قادمة من محافظة أخرى عند المدخل الشرقي، يأتى ذلك بعد أن تحدثت مصادر فى وقت سابق عن دعم وتمويل قطري لخلايا في المناطق المحررة تعمل على التخريب والعمل استخباراتيا لصالح ميليشيات الحوثي وتنظيم الإخوان.

من جهة أخرى، أعلنت الأمم المتحدة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرت المركز الأول عالميا، كأكبر دولة مانحة للمساعدات للشعب اليمني لعام 2019، من خلال دعم خطة استجابة الأمم المتحدة الإنسانية في اليمن، وجاء ذلك الإعلان في تقرير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "أوتشا" عن مستوى التمويل لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن لعام 2019، حيث يعكس هذا التقرير المساعدات المقدمة لليمن من بداية عام 2019 إلى 2 يوليو 2019.

ووصلت قيمة المساعدات الإماراتية المقدمة إلى الشعب اليمني منذ 2015 إلى يونيو 2019، 20.53 مليار درهم إماراتي "5.59 مليار دولار أمريكي"، إذ استحوذت المساعدات الإنسانية ما نسبته 34 في المئة، وبقيمة قدرها 6.93 مليار درهم (1.89 مليار دولار أمريكي) من إجمالي المساعدات الإماراتية المقدمة، فيما استحوذت المساعدات التنموية وإعادة التأهيل ومشاريع دعم إعادة الاستقرار على 66 في المئة من قيمة المساعدات بمبلغ 13.60 مليار درهم، ما يعادل 3.70 مليار دولار أمريكي.

في سياق متصل، أصدرت الميليشيات الحوثية حكما بإعدام 30 معتقلا من النشطاء المناهضين لهم في صنعاء، وقد أعلن  توفيق الحميدي، رئيس منظمة سام للحقوق والحريات "يمنية أهلية مقرها جنيف" أن المحكمة الجزائية المتخصصة الخاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، أصدرت حكماً بالإعدام بحق 30 مختطفاً في سجون الجماعة، معظمهم قيادات تتبع حزب التجمع اليمني للإصلاح وموالين لهم، فيما حكمت ببراءة ستة أخرين، مؤكدا أنه تم اعتقال هؤلاء الأشخاض عام 2015، وتم إخفاؤهم قسراً لمدة عام ونصف، وتعرضوا للتعذيب ولم يحظوا بحق الدفاع الكامل.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق