«ربيع مقبل» يستفز المصريين بحفل جينيفر لوبيز بعد تطبيعها مع إسرائيل

الخميس، 08 أغسطس 2019 09:04 م
«ربيع مقبل» يستفز المصريين بحفل جينيفر لوبيز بعد تطبيعها مع إسرائيل
مصطفى الجمل

لم تكتف المطربة العالمية الشهيرة جينيفر لوبيز باستفزاز مشاعر العرب عامة والمصريين خاصة، بعد نشرها صوراً لها في تل أبيب قبل وأثناء وبعد تقديمها حفل غنائي بالكيان المحتل بمناسبة عيد ميلادها الخمسين، بل راحت تواصل استفزازها بادعائها كذباً وزوراً أنها لم تنشر صوراً لها بالكيان المحتل، ولم تثن عليه، وكادت أن تقول أنها لم «تأكل الجبنة»، معللة ما حدث من ضجة على مواقع التواصل الاجتماعى سببه صفحة مزيفة على موقع التواصل الاجتماعي «انستجرام»، وأن هذه الصفحة غير مسئولة عنها من قريب أو من بعيد. 
 
صدقت جي لو عندما قالت أنها لم تذكر في صورها المنشورة من قلب تل أبيب ثناء على الكيان المحتل، ولكنها كذبت كذباً لا يمرره طفلاً صغيراً ، عندما قالت إن الصفحة هي من ورطتها في هذه الأزمة، فمن ورطها حقاً هو خطيبها الذي نشر نصاً صورهما في تل أبيب، ذاكراً اسما الموقع متبعاً إياه بجملة: «أخيراً.. لقد وصلنا إلى هذا المكان الرائع». 
 
جينيفر لوبيز 1
 
ليس ذلك فقط، بل تداولت المواقع الإخبارية الإسرائيلية حفلة جاي لو بالتغطية المكثفة، وتناقلت المواقع ما قالته جاي لو عن إسرائيل، ومدى حبها لهذا الوطن، على عكس ما ذكرته جاي لو فيما بعد عن انعدام علاقتها بالصور على الإطلاق، وأنه على الرغم من ذلك بمجرد شعورها بغضب متابعيها فى مصر والدول العربية، نشرت صورة لها فى القدس وكتبت أنه مكان مفضل بالنسبة لها.
 
وتابعت «جى لو»: «لم أنشر أى صور لى واكتب عليها اننى فى إسرائيل، وكل ما حدث مزيف تماماً، لأن هذا الحساب الذى نشر تلك الصورة المحدد عليها الموقع ليس الحساب الرسمى لى، وحسابى الرسمى الموثق اسمه " jlo" ، ومع ذلك بمجرد شعورى أن هذه الصورة أثارت غضب معجبينى من العرب نشرت صور على حسابى الأصلى وخلفى القدس وكتبت أنه مكان حبيب إلى قلبى». 
 
جاي لو التي تدعي أنها تراعي شعور العرب والفلسطينينن والمصريين، كان قد وصولها تل أبيل مطالبات نشطاء من حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات وفرص العقوبات عليها، لإلغاء حفلها في تل أبيب، إلا أن مدير أعمالها أكد في مقابلة مع القناة 12 الإسرائيلية، أن العرض سيستمر، بغض النظر عن هذه المطالبات. 
 
جينيفر لوبيز
 
هذا عن سقطة جاي لو التي أغضبت المصريين والعرب، أما السقطة الكبرى فهي تخص الشركة المنظمة لحفل جينيفر لوبيز بالساحل الشمالي بمصر،    VENTURE LIFESTYLE المملوكة لربيع مقبل، والذي كشفنا في تقرير سابق هنا في «صوت الأمة» تفاصيل تورطه في هذا الحفل، بعدما صرف عليه 25 مليون، واضطر إلى طلب الدعم من أحد رجال الأعمال الشهيرين، اذلي أصدر قراراً باعتماد مبلغ 15 مليون جنيه، قيمة عقد رعاية الحفلة.
 
مبلغ الرعاية الكبير على حفلة كتلك، أكد بعض التسريبات التي خرجت خلال الفترة الماضية، بأن الهدف من الحفلة مريب ويحمل علامات استفهام عديدة، نظراً لتكلفتها العالية وسعر تذكرتها المنخفض، مما اضطر رجل الأعمال اللبناني الخفي، الذي يقف خلف تنظيم الحفل، لتغطية فرق المصروف والمنتظر جمعه من تذاكر الحفلة، حتى تصبح الصورة مستقيمة أمام الجهات الرقابية، وغلق باب القيل والقال في أوساط العاملين بتنظيم حفلات الساحل الشمالي.
 
يذكر أن الحفل الذي تكلف فوق الـ 25 مليون جنيه، أثار الجدل بين منظمي الحفلات في الساحل الشمالي، نظراً لأن منظم الحفل "ربيع مقبل" له سوابق تنظيم حفلات لم تحقق نجاحاً مالياً خلال العامين الماضيين، وكان منتظراً انسحابه من سوق تنظيم الحفلات، بدلاً من افتتاح سباق رمضان بحفل لا يتوقع تحقيق أي مكسب مادي منه، لا سيما بعدما أعلن عن أسعار التذاكر، والتي تتراوح بين الف ونصف وثلاثة آلاف جنيه، بما يعني أن منظم الحفل يحتاج على الأقل لتغطية تكاليف الحفل قبل تحقيق أي أرباح، لحضور 12 ألف مواطن، وهو أمر صعب جداً.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق