بطواف الوداع وزيارة قبر الرسول.. الحجاج يستعدون لمغادرة الأراضي المقدسة

الجمعة، 16 أغسطس 2019 12:00 م
بطواف الوداع وزيارة قبر الرسول.. الحجاج يستعدون لمغادرة الأراضي المقدسة
مناسك الحج - أرشيفية

 
أدى زوار بيت الله الحرام طواف الواداع بالكعبة المشرفة، متوجهين إلى المدينة المنورة لزيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعددا من المزارات الدينية بالمدينة، استعدادا لمغادرة الأراضي المقدسة عائدين إلى أوطانهم بعدما أدوا فريضتهم.
 
وحرص الحجيج على احتواء أمتعتهم بقوارير مياه زمزم المباركة، للتبرك بها، وتكريم أهلهم وذويهم بها في بلدانهم كهدايا تحمل أثر من أطهر بقاع الأرض، والتي دائما مايتطلع المسلمون حول العالم إلى زيارة بيت الله الحرام والشرب منها كونها خير ماء على وجه الأرض كما أخبرنا الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
 
وبات حصول الحجاج المصريين على مياه زمزم سهلاً، بعدما سهل مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسقيا زمزم على الحجاج، اقتناء ماء زمزم في عبوات معدة بشكل صحى وبأحجام مختلفة، فضلاً عن خدمات التغليف وتجهيزها للشحن، وتقديمها فى زجاجة تحفظ لها خصائصها ومكانتها، ووتقاطر جموع الحجيج هذه الأيام على نقاط للتوزيع بالمشروع، عبر آلية تنظيمية ميسرة وعلى مدار الـ 24 ساعة للحصول على عبوات ماء زمزم.
 
ومن ناحيته، قال اللواء عمرو لطفي الرئيس التنفيذي لبعثة الحج، إنه تم وضع خطة لتفويج ضيوف الرحمن من مكة المكرمة لمدينة رسول الله، بعد أن أدوا مناسكهم بسهولة ويسرا، موضحا أن البعثة حرصت على فنادق قريبة من الحرم المدنى لضيوف الرحمن من حجاجنا، لعدم تعرضهم لأى عناء، أثناء زيارة قبر ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم، مشيرا إلى أن ضباط الشرطة يرافقون الحجاج لمساعدتهم فى تحركاتهم بمدينة رسول الله، فضلاً عن وجود الشرطة النسائية لمساعدة كبار السن والمرضى، والاهتمام بالمنظمومة الصحية بصفة مستمرة.
 
ويتحرك مع الأفواج الأولى للمدينة المنورة أسر شهداء الشرطة، لزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أكد علي منازع، والد الشهيد عمر منازع، بطل سيناء، أنه سعيد بزيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، مؤكداً بشعوره بروح ابنه البطل ترفرف في الأراضي المقدسة.
 
ومن جانبها، أكملت الجهات المعنية السعودية بالمدينة المنورة استعداداتها لاستقبال ضيوف الرحمن للموسم الثاني من الحج، بعد أن منّ الله تعالى عليهم أداء فريضة حج هذا العام، ومواصلة الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام زوار المسجد النبوي الشريف بالشكل المطلوب، وتطبيق الخطط التشغيلية لموسم ما بعد الحج لكافة القطاعات الحكومية المعنية بالحجاج .
 
وجندت الرئاسة العامة لشئون المسجد النبوي الشريف كل طاقاتها وإمكاناتها البشرية والآلية لخدمة زوار المسجد النبوى، بالتركيز على تكثيف البرامج الوعظية، من خلال تنظيم حلقات الدروس العلمية الخاصة بالحج، والرد على أسئلة واستفسار الحجاج، وتوفير جميع الخدمات التي يحتاجها الحاج فى أروقة المسجد النبوى الشريف والساحات المحيطة به، وفتح الأبواب وحراستها ونظافة المسجد من جميع نواحيه وساحاته، وتوفير السجاد وفرشه ونظافته، وتوفير ماء زمزم المبرد وتشغيل الإنارة.
 
كما شملت الخدمات، استخدام التقنيات المختلفة للخدمات الفنية، وكذلك العناية بالمصلين والزوار، وتأمين احتياجاتهم في المسجد النبوى، وتنظيم حركتهم دخولا وخروجًا، واستدعاء الإسعاف في الحالات الطارئة، وحفظ المفقودات وإرشاد التائهين وغيرها من الخدمات والتوجيه والإرشاد الديني للزوار والمصلين في المسجد والدعوة إلى الله، وتهيئة المصاحف وتفسير معانيها باللغات الأخرى والتوجيه بالحكمة والموعظة الحسنة وتيسير وتسهيل السلام على الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحبيه رضي الله عنهما، وتوفير مكتبة متكاملة "مقروءة" تحتوى على الكتب العلمية المطبوعة والمخطوطة وصوتية تحتوى على الدروس العلمية لمدرسى المسجد النبوى والخطب والتلاوات لأئمة المسجد النبوى الشريف تقدم للزوار بعدة وسائط منها الأشرطة والأقراص "المضغوطة CD ، الصلبة "، وتوجيه وإرشاد السائلين والقيام بجميع ما يتعلق بأمور العبادة والحج والعمرة وآداب زيارة المسجد النبوي الشريف .
 
ويتم العناية بالأقسام النسائية، بتهيئة كافة الخدمات للمصليات والزائرات وتهيئة أقسامهن وفتح الأبواب الخاصة بهن وفتح الدورات والمواضي النسائية وتهيئة كافة الإمكانات لدخولهن في الروضة الشريفة والصلاة فيها، وتعيين مراقبات يؤدين جميع الأعمال الخدمية والرقابية والتنظيمية والإشراف التام على المسجد النبوي الشريف ومرافقه وساحاته ، والتأكد من وجود جميع الخدمات اللازمة المتمثلة في زيادة عدد المرافق النسائية التي تعمل على مدار 24 ساعة وتزويدها بالمصاعد الكهربائية المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن ، بالإضافة إلى تخصيص كبائن في الساحات النسائية لإرشاد التائهات من زائرات المسجد النبوي وذلك بالتعاون مع قسم الشرطة النسائية في المسجد النبوي الشريف.
 
ومن جهتها تقدم الجهات الطبية بمنطقة المدينة المنورة كافة الخدمات الصحية اللازمة لإنجاح خطتها لموسم ما بعد الحج لهذا العام، وتحقيق أعلى مستوى من الأداء للخدمات الصحية للحجاج زوار المسجد النبوى الشريف والمواطنين والمقيمين التى تشمل البرامج العلاجية والوقائية والإسعافية والخدمات العلاجية في المستشفيات والمراكز الصحية، ومنافذ الدخول، ومناطق سكن الحجيج، وعلى الطرق الرئيسية المحورية المؤدية من وإلى المدينة المنورة، لتصبح خدمة طبية متكاملة، وتنفيذ البرامج العلاجية باستقبال جميع الحالات المرضية والإسعافية المحولة إلى المستشفيات المحددة العاملة بالحج.
 
كما تم توفير الخدمات الضرورية، من حيث التشخيص والعلاج والتنويم إذا دعت الضرورة، بما فيها إجراء العمليات الجراحية وغيرها، إضافة إلى إعداد خطة عمل وقائية شاملة لبرامج الوقاية من الأمراض المعدية والوبائية، وتلقى الخدمة ومقدميها على السواء وأماكن التجمعات السكانية العامة، وكذلك مساهمة المراكز الصحية "الموسمية والدائمة" في احتواء أعداد المراجعين وخدمات المستشفيات التخصصية المتمثلة فى تشغيل المراكز الصحية الموسمية والدائمة بالمنطقة المركزية حول المسجد النبوى الشريف.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق