الإمارات والحرب على الإرهاب

الجمعة، 30 أغسطس 2019 02:25 م
الإمارات والحرب على الإرهاب
علي الحمادي يكتب:

‫لا تستغربوا عندما تجدون جميع التنظيمات الإرهابية بمختلف مذاهبها ومناطقها وتوجهاتها تكره الإمارات، فهذه الدولة بفضل قيادتها الحكيمة تعتبر من أوائل الدول في العالم التي أقدمت على محاربة ولها الأسبقية في فضح وكشف تلك التنظيمات حتى المتسترة منها،  فلدولة الإمارات لم تتردد يوماً في محاربة جماعة الاخوان المسلمين الإرهابية في حين أن أغلب الدول كانت تعتبرها جماعة  سلمية وكان البعض يهلل ويطبل لها والبعض مستمر في تطبيله إلى يومنا هذا ، وهذه الجماعة انبثقت منها العديد من التنظيمات والفصائل والأحزاب الإرهابية بمسميات مختلفة وشعارات براقة تزين بها إرهابها.‬
 
ويحسب للإمارات أنها لا تفرط في أمنها ولا في أمن أشقائها وحلفائها ولا تجامل أحداً في مكافحة الإرهاب فتضرب بيد من حديد وتتعامل بصرامة مع كل إرهابي أو مؤيد أو متعاطف معه، والإمارات عندما تحارب الإرهاب فإنها لا تواجه الإرهابيين وحدهم بل تواجه حكومات خبيثة داعمة لهم ، ومنظمات مشبوهة مستفيدة منهم ، و آلات إعلامية مخترقة من قبلهم ومجتمعات لازالت مخدوعة بهم وبعض المتخاذلين معهم .
 
والإمارات عندما دخلت اليمن مع شقيقتها السعودية والحلفاء العرب لمحاربة ميليشيات الحوثي الإيرانية وإعادة الحق لأصحابه والأمان للشعب اليمني فهي لم تواجه هذه الميليشيات فقط ، فنظراً لإنعدام الإستقرار فإن أرض اليمن كانت مرتعاً للعديد من التنظيمات الإرهابية ومنها تنظيم القاعدة الذي تلقى ضربات كبيرة أدت إلى إضعافه بشكل ملحوظ مما دعاه إلى التآمر مع حزب الإصلاح الإخواني حيث أن المصالح المشتركة الخبيثة جمعتهما.
 
وما أن تم رصدهما أصبحا تحت الدعس من القوات الإماراتية من جهة ومن جهة أخرى فإن شرفاء اليمن لهما بالمرصاد ، لتنطلق بعد ذلك أبواق الإعلام الاخواني بالصراخ في محاولات بائسة لتشويه سمعة الإمارات ونكران تضحياتها وسعوا خائبين لخلق الفتنة بين الشقيقتين الإمارات و السعودية فاضحين أنفسهم كاشفين عن توجهاتهم المبيتة.
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق