عن استبعادها من انتخابات الرئاسة.. الهمامي: الغنوشي يسعى لتسليم تونس للتنظيم الدولي للإخوان

الأحد، 01 سبتمبر 2019 09:00 م
عن استبعادها من انتخابات الرئاسة.. الهمامي: الغنوشي يسعى لتسليم تونس للتنظيم الدولي للإخوان
راشد الغنوشي
محمود علي

عقبت الدكتورة ليلى الهمامى المرشحة المستبعدة من الانتخابات الرئاسية التونسية على قرار استبعادها  من قبل هيئة الانتخابات في الفترة الاخيرة كاشفة عن مخطط جماعة الإخوان في تونس للسيطرة على الحكم على طريقة تكميم الأفواه، لعدم إطلاع المواطنين على الحقائق التي تدور على الساحة التونسية.

وقالت الهمامي: «تنطلق غدا الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 حملة اعتقدَ الجميع أنها ستكون عنوان ارتقاء ونضج النخبة السياسية من حيث مستوى الأفكار والطروحات وخاصة الممارسات، لكن المؤسف اننا وجدنا أنفسنا كسياسيين وكمجتمع أمام لوحة داكنة الالوان حزينة كئيبة أعادتنا إلى ذكريات سعيْنا طيلة ثمانية سنوات إلى محوها من أذهاننا ... هي انتكاسة بكل المقاييس».

وأضافت إنها  اتضطهدت في حقها الدستوري، بخضوعها لمضايقات، بعد حرقُ منزلُها ورفَضُ ترشُّحُها دون تعليل وبصفة ظالمة، مؤكدة أن أبرزُ المرشّحين في عمليات سبر الآراء نبيل القروي وراء القضبان بقرار سياسي في تُهمة بُنِيت على وشاية، فيما أكدت أن عديد من المرَشَّحين يخضعون للتحقيق بتُهمة التدليس في صلة بالتزكيات.وأكدت أنه مقابل هذا الاضطهاد، منح الائتلاف الحاكم نفسه حصانة الماسك بجهاز الدولة الموظّف لمؤسساتها وهياكلها لا يخضع لأية مُسائلة ولأي تضييق بل يُتيح لنفسه إمكانات سُلطة لا تُضاهيها إلا سُلطات ديكتاتوريات جمهوريات الموز في إفريقيا في عهود سابقة.

وتابعت أن هناك طبقة من النساء ورجال الأعمال خاضعة لحاكم القصبة مستعدة لكل التنازلات لنيل رضا ذلك الشاب الذي اختاره الراحل الباجي قايد السبسي وانقلب عليه وخاضعة لرضا شيخ الجماعة، قائلة:  «لستُ أعلم إن كان راشد الغنوشي يعي ما يقول، فالرجل بشّرنا بأن طموح الجماعة لن يقتصر على موقع في مؤسسات قيادة الدولة وإنما في وضع اليد على كل المؤسسات واعتقادي بأنه كشَفَ في زلة لسان أو في حالة سهو عن المخطط الحقيقي لجماعة الإخوان في تونس».

وأضافت أن راشد الغنوشي يسعى لتحويل تونس إلى قاعدة آمنة للتنظيم العالمي للاخوان تحت غطاء الديمقراطية وباعتماد أسلوب ومنهج محفور في ذاكرتنا وهو إقصاء الخصوم والتحرك وراء واجهة هي مجرّد دمية يُحرّكها في الاتجاه الذي يشاء.

وأكدت إنها لم تكن مبالِغة ولا مُشِطّة في حُكمها على الإخوان عبر الصحافة الدُّولية، مشيرة إلى أُغلِاق كل مساحات الإعلام المحلّي أمامها، وراحت تؤكد أن كان حُكمها وتقديري مؤسَّسٌ على قراءةٍ موضوعية لتاريخ هذه الحركة ولارتباطاتها الخارجية.

وعن انتخابات الرئاسة أكدت إنها  لن تكون مسألة في أجندتها إلى نهاية المشوار بل هي مواصلة رحلة نضال من أجل قيام جمهورية ثالثة محصّنة ضدّ تشتت المؤسسات وتصادم الصلاحيات معافاة من كل أشكال الفاشية والرجعية المتلوّنة، مؤكدة إنها ستستمر في خوض معركتها في انحياز تام إلى قضايا الشعب وهمومه انتصارا لطموحاته المشروعة وفي حرب دون هَوادة ضد منطق الوصاية الذي تسعى بعض النخب المأجورة إلى فرضه علي الشعب التونسي.

ودعت عموم الشعب التونسي بأن يكون التصويت يوم 15 سبتمبر بكثافة لمعاقبة ائتلاف حاكم أكّد أنه مشروع فاشية جديدة أعنف وأشدّ مما عاشته تونس خلال ماضيها القريب.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق