600 ألف دولار «أتلفها الهوى».. خسائر الدنمارك من إلغاء زيارة ترامب

الأربعاء، 11 سبتمبر 2019 03:30 م
600 ألف دولار «أتلفها الهوى».. خسائر الدنمارك من إلغاء زيارة ترامب
ترامب وجزيرة جرينلاند

600 ألف دولار.. إجمالي ما أنفقته الشرطة المحلية بالدنمارك لتأمين زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للبلاد، وهو ماتسبب في أزمة داخلية بالبلاد بعدما كشفت تقارير إعلامية دنماركية عن خطة التأمين التى كانت معدة لزيارته التى أقدم على إلغائها، ليتبين أن الشرطة المحلية أنفقت آلاف الدولارات وألغت إجازات ضباط ومسئولين أمنين دون جدوى.

بدية الأزمة تعود إلى عدة شهور مضت، أعلن خلالها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب اعتزامه شراء جزيرة جرينلاند الخاضعة لإدارة الدنمارك، وهو الأمر الذى أثار ردود فعل غاضبة جاءت على لسان مسئولين دنماركيين بمقدمتهم رئيسة الوزراء ميتى فريدريكسن.
 
 
وكان موعد زيارة ترامب قبل أن يقدم على إلغائها هو الثانى من سبتمبر الجارى، وقبل أن يقدم الرئيس الأمريكى على قرار الإلغاء، وصف رد فعل فريدريكسن بـ«البغيض»، حيث قال فى تصريحات للصحفيين نهاية أغسطس الماضى: «تصريحات رئيسة وزراء الدنمارك مثيرة للامتعاض.. اعتقد أن تصريح رئيسة الوزراء بأن العرض سخيف، وأن الفكرة سخيفة كان بغيضا».
 
وأمام حالة الشد والجذب بين الجانبين، طالبت صحف دنماركية بمحاسبة المسئولين عن إهدار المبلغ الخاص بتأمين الزيارة، خاصة وأن الخلافات بين ترامب والدنمارك لم تكن مفاجئة منذ إعلان نيته شراء الجزيرة المثيرة للجدل.
 
وقالت صحيفة يلاندس بوستن فى تقرير لها الثلاثاء إن الشرطة المحلية أنفقت نحو 600 ألف دولار أمريكى على استعدادات الزيارة المُلغاة للرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى كوبنهاجن.
 
وكشف تقرير الصحيفة الذى نقلته شبكة بلومبرج الأمريكية، إن ترامب كان قد خطط لزيارة الدنمارك فى الثانى والثالث من شهر سبتمبر الجاري، لكنه ألغى الرحلة بعد اختلافه مع رئيسة الوزراء الدنماركية حول رغبته فى شراء جرينلاند، موضحة المبلغ الذى خسرته الشرطة فى إجراءات تأمين زيارة ترامب يزيد على تكلفة إجازات الضباط التى تم إلغاؤها وتعويضات عن معدات وأدوات الشرطة، وذلك حسب المستندات التى حصلت عليها الصحيفة بناء على طلب بحق الاطلاع على المعلومات الحكومية.
 
وفى منتصف أغسطس الماضى، كشفت صحيفة وول ستريت جورنال النقاب عن رغبة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فى شراء جزيرة جرينلاند، وهى جزيرة تبلغ مساحتها 2.2 مليون كيلومتر مربع ، منها 1.7 مليون منها مغطاة بالجليد. وتتمتع بموارد طبيعية كبيرة، مثل الفحم واليورانيوم ، ولكن تستخدم 0.6 في المائة فقط من الأراضي للزراعة، ويبلغ عدد سكانها حوالي 58  ألف نسمة ، مما يجعلها واحدة من أصغر دول العالم من حيث عدد السكان.
 
وأثارت رغبة ترامب سخرية العديد من الساسة الدنماركيين ومن بينهم لارس لوك راسموسن ، الذي كان رئيس وزراء البلاد حتى يونيو ، ويشغل الآن منصب زعيم حزب المعارضة، حيث كتب على تويتر: «هذا بالتأكيد مزحة كذبة أبريل.. ولكن فى غير موعدها تمامًا!».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق