المرشح سليم الرياحي يكشف سر انسحابه من سباق انتخابات الرئاسة التونسية لصالح «الزبيدي»

السبت، 14 سبتمبر 2019 04:00 م
المرشح سليم الرياحي يكشف سر انسحابه من سباق انتخابات الرئاسة التونسية لصالح «الزبيدي»
المرشح التونسى سليم الرياحى

أعلن المرشح التونسى سليم الرياحى، انسحابه من سباق الرئاسة، لصالح المرشح المستقل عبد الكريم الزبيدى، وذلك من أجل المصلحة الوطنية.

وقال الرياحى، فى كلمة بثها على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، إنه يدرك أن حظوظه لن تمكنه من الوصول إلى الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، فضلا عن أن تونس ستتمكن من مواصلة مسارها الحالى فى حال فوز الزبيدى.

ومن المقرر إجراء الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية، غدا الأحد، وفى حال عدم حصول أى من المرشحين على الأغلبية اللازمة فإنه سيتم إجراء جولة إعادة لن تتجاوز 13 أكتوبر، حسبما أفادت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وتواصل مراكز الاقتراع فى الخارج فتح أبوابها أمام الناخبين التونسيين لليوم الثانى على التوالي، فيما تمكن نحو 10 آلاف تونسى من التصويت أمس فى اليوم الأول من الاقتراع، وكان الإقبال على التصويت فى البلدان العربية مقبولا، نظرا لتزامن هذا اليوم مع العطلة الأسبوعية، بينما كان الإقبال متواضعا فى فرنسا، حيث تتواجد أكبر الجاليات التونسية، بسبب إضراب فى قطاع النقل.

كسر مرشحان للرئاسة في تونس الصمت الانتخابي، الذي دخلته البلاد اليوم السبت، عقب انسحابهما، الذي وصف بالتكتيكي، لصالح مرشح ثالث.
 
فقبيل توقف الحملة الانتخابية للمرشحين ودخول تونس، السبت، في صمت انتخابي، انسحب محسن مرزوق، رئيس حركة مشروع تونس، وسليم الرياحي، رئيس حركة أمل تونس، من السباق نحو الرئاسة، ثم دعيا إلى التصويت لفائدة المرشح المستقل عبد الكريم الزبيدي.
 
الزبيدي الذي شغل منصب وزير الدفاع قبل استقالته للتركيز على حملته الانتخابية يحظى بدعم من الأحزاب الليبرالية وعدد من المستقلين، كما يدعمه وفق مراقبين، وإن بشكل غير مباشر، الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر منظمة نقابية في البلاد.
 
ووسط توقعات بانسحابات أخرى، يرى متابعون أن المتضرر الأكبر من هذا الانسحاب هو مرشح حزب تحيا تونس، يوسف الشاهد، إذ يصب لصالح منافسه من العائلة الوسطية الحداثية، الزبيدي. وكان التونسيون المغتربون قد بدؤوا التصويت، الجمعة، في عشرات الدول ولمدة ثلاثة أيام.
 
 
وشهدت مشاركة تونسيي الخارج، وفق رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، إقبالا كبيرا على الاقتراع في اليوم الأول وسط توقعات بأن تتزايد نسب المشاركة في الانتخابات في اليومين التاليين. يشار إلى أن مغتربي تونس يتجاوز عددهم مليونا ومئتي ألف نسمة، وتضم فرنسا العدد الأكبر منهم.
 
ووسط حديث عن إقبال كبير من الناخبين على التسجيل باللوائح الانتخابية وخاصة من الشباب، تبرز المسألة الأمنية كهاجس عند التونسيين سواء أثناء سير العملية الانتخابية أو لاحقا، إذ يتوقع أن تشهد هذه الانتخابات تأهبا واستعدادا أمنيين كبيرين.
 
وكانت محكمة تونسية رفضت طلبا للإفراج عن المرشح الرئاسي نبيل القروي، الذي أفادت مصادر في وقت سابق، بأنه دخل في إضراب مفتوح عن الطعام من داخل سجنه.

و تبدأ انتخابات الرئاسة التونسية، يوم 15 من الشهر الجارى، حيث  يتنافس  26 مرشحا، وقد انطلقت الحملة الانتخابية في 2 سبتمبر، وتنتهي داخل تونس وخارجها منتصف ليلة 13 سبتمبر الجارى ليكون 14 سبتمبر يوم صمت انتخابى ، فيما يقترع الناخبون خارج تونس أيام 13 و14 و15 سبتمبر الجاري، وسط توقعات كبيرة بخسارة حركة النهضة – إخوان تونس-  بعد خسارتهم أرضيتهم فى الشارع التونسي جراء الممارسات الغير مقبولة مجتمعيا وسياسيا لدى التونسيين.

وعدد من لهم حق التصويت فى الانتخابات الرئاسية المبكرة يقدر بـ7 ملايين و88 ألف ناخب، وعدد مكاتب الاقتراع يبلغ 13450 مكتبا داخل تونس، و384 مكتب تصويت خارجه، بحسب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية نبيل بفون، الذى أعرب عن أملة فى أن تتوج الانتخابات الرئاسية المبكرة بمشاركة كثيفة للناخبين، مضيفا أن الهيئة ستسهل عملية تصويت الناخبين من ذوى الإعاقات، كما سيتم يوم الاقتراع توفير أوراق اقتراع بطريقة "برايل" للمصوتين من فاقدى البصر.

ومنذ منتصف يوم الجمعة، فتحت 80% من مكاتب الاقتراع للانتخابات الرئاسية في الخارج، فيما تم افتتاح 43 مركز اقتراع أمام الناخبين التونسيين بالخارج، في أول أيام الاقتراع التي ستجرى على مدى 3 أيام، كما انطلق تصويت التونسيين بالخارج، الجمعة، من مركز التصويت الوحيد في أستراليا، وفق فيديو نشرته منذ قليل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق