كابوس بريكست.. ماذا قال سفير بولندا بلندن عن دعوته لـ 800 ألف من مواطنيه بترك بريطانيا؟

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 10:59 ص
كابوس بريكست.. ماذا قال سفير بولندا بلندن عن دعوته لـ 800 ألف من مواطنيه بترك بريطانيا؟
سفير بولندا فى بريطانيا وخطاب موجهة للجالية لمطالبتهم بالتفكير جديا فى العودة

كتب سفير بولندا فى المملكة المتحدة إلى 800 ألف بولندى يعيشون فى البلاد ينصحهم "بالتفكير بجدية" فى العودة إلى الوطن، وأعرب عن قلقه بشأن عملية التقديم للحصول على وضع مستقر فى المملكة المتحدة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

وقال أركادى رزيجوكى، إن العملية كانت واضحة، معربًا عن شعوره بالقلق. وقال لبرنامج على هيئة الإذاعة البريطانية بى بى سى: "بالطبع، نحن قلقون بشأن هذه العملية بعض الشىء، لأن هناك 42% من الأشخاص الذين حصلوا على وضع تم تسويته مسبقًا".

وأضاف: "هذا يعنى أن هناك الكثير من الأشخاص الذين واجهوا مشكلة فى الحصول على وضع مستقر".
 

 
متجر بولندى فى بريطانيا
متجر بولندى فى بريطانيا
 
وقال، إن الكثير من البولنديين لم يدركوا أنه يتعين عليهم التسجيل لأنهم عاشوا هنا لسنوات عديدة، موضحًا "حتى لو كان لديهم وضع إقامة، فلا يزال يتعين عليهم التسجيل".
 
وتابع قائلا: "هناك الكثير من المشكلات التى تواجه الأشخاص الذين يحاولون الحصول على وضع مستقر. كما واجه الأشخاص الذين قضوا هنا خمس أو عشر سنوات مشاكل".
 
كان السفير البولندى قد كتب فى وقت سابق إلى مواطنيه يشجعهم على "التفكير بجدية في إمكانية العودة إلى وطنهم" بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. رزيجوكى، الذى مثل وارسو فى المملكة المتحدة منذ عام 2016، قال بولندا "تأسف" لرحيل بريطانيا من التكتل، المقرر فى 31 أكتوبر.
 
أظهرت بيانات مكتب الإحصاء الوطنى، أن حوالى 832 ألف شخص من مواليد بولندا كانوا مقيمين فى المملكة المتحدة فى عام 2018. كتب رزيجوكى أن 27% فقط من البولنديين الذين يعيشون فى المملكة المتحدة قد تقدموا بطلب للحصول على وضع مستقر، قائلين إن هذا "مستوى منخفض بشكل يدعو إلى القلق".
 
وتعتبر بريطانيا قبلة للشباب البولندي، حيث يرغب الملايين منهم بالرحيل إلى ما يعتبرون "الفردوس"، إلا أن كثيرين يواجهون مشكلات، بحسب وكالة "فرانس برس"، التى أعدت تقرير فى 2016 ونقلت عن بولنديين المشكلات التى يواجهونها.
 
وقال السفير البولندى، وفقا لـ"الجارديان": "أنا أشجعكم أيضًا على التفكير بجدية فى إمكانية العودة إلى وطنكم. الاقتصاد المتنامى بسرعة فى بلدنا يخلق المزيد والمزيد من الفرص للمواطنين من أجل التنمية والظروف المعيشية الجيدة فى البلاد.
 
"قريباً، من المرجح أن تتوقف بريطانيا العظمى، التى كانت موطنًا لآلاف البولنديين منذ أجيال، عن أن تكون عضوًا فى الاتحاد الأوروبى - وهذا ما نأسف له، ولكننا نرى أيضًا أن هذه العملية فرصة لتعزيز الروابط بين بلدينا".
 
سفير بولندا فى بريطانيا
سفير بولندا فى بريطانيا

قال رزيجوكي: "بولندا والاقتصاد البولندى ينموان، ومستويات الحياة فى تحسن، فهى مختلفة كثيرًا مقارنة بخمسة إلى عشر سنوات مضت. أعتقد أنها فرصة جيدة للعودة إلى بولندا. أعتقد أنه يمكنك تحقيق أهدافك فى كل من بريطانيا وبولندا".

قال: "من ناحية، لا يزال هناك متسع من الوقت للتقديم، من ناحية أخرى بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى، فمن الأفضل أن نحقق وضعًا مستقرًا قريبًا".
 
عندما سئل عن عدد البولنديين الذين قد يختارون العودة إلى ديارهم، قال رزيجوكى: "من الصعب التنبؤ بذلك. فى العام الماضى، غادر 116 ألف البلاد. لا يزال هناك حوالى مليون شخص هنا ولكن يمكنك أن ترى أن هناك نقاشًا يدور حول ذلك. نحن نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على علاقتنا وطيدة قدر الإمكان لأن هناك صداقة طويلة بين بلدينا".

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية، إن مخطط التسوية فى الاتحاد الأوروبى كان جيدًا وأنه يعالج ما يصل إلى 20.000 طلب يوميًا.

وكان تقرير لمجلة "لونوفيل أوبسرفاتور" نقل عن مهاجرة بولندية قولها إن عبارة "عودوا إلى بلدانكم" كثيرًا ما تردد على مسامع مواطنيها فى هذا البلد. وتحدثت تقارير إعلامية أن النسب العالية التى صوتت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى بريكست سجلت فى المناطق التى يقطنها مهاجرو دول أوروبا الشرقية بأعداد كبيرة.

وقالت بولندية أخرى لنفس المجلة إنها أصبحت تسمع عبارات مؤذية بحق مواطنيها المتحدثين باللغة البولندية عند أبواب المدارس عندما يصاحبون أبناءهم إلى فصول الدرس، وأضافت إن هناك من كان يعتقد أن البولنديين سيخرجون من بريطانيا بمجرد التصويت على "بريكست".
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق