المقاول الهارب محمد علي يعترف: أنا «كوبري» لعودة الهاربين بالخارج إلى مصر (فيديو)

السبت، 21 سبتمبر 2019 05:04 م
المقاول الهارب محمد علي يعترف: أنا «كوبري» لعودة الهاربين بالخارج إلى مصر (فيديو)
المقاول الهارب محمد علي
دينا الحسيني

«يالا يا رجالة خلي اللي برة يرجع البلد والسجون تتفتح للي فيها».. يومًا بعد يوم تتضح الصورة الضبابية بشأن من يقف وراء المقاول الهارب محمد علي، القاعدة تقول ابحث عن المستفيد، لا شك أنهم قيادات جماعة الإخوان الإرهابية وكل الحالمين بالعودة إلى المشهد من جديد، والهاربين إلى خارج مصر ممن تورطوا في قضايا إرهاب وإراقة دماء المصريين، حرضوا علي العنف والقتال وتحويل الشوارع إلى حرب عصابات بين المصريين.

 

تحليل المشهد في مصر حالياً بعد فيديوهات المقاول الهارب محمد علي " السهرتي " الذي لم  يكن يعرف للسياسة طريقاً، بدأت بمظلومية خسارة أمواله نتيجة تنفيذ مشروعات قومية على حد ادعائه، لتنتهي بالدعوة إلى الفوضى وإسقاط النظام، والمتابع لآخر 5 فيديوهات له يجد جملة مكررة رددها  "من حق كل المتغربين بره يرجعوا بلادهم"، فمن هم المتغربون عن الوطن الذين يقصدهم محمد علي، هل يقصد المصريين العاملين بالخارج، بالطبع لا، لأن المصريين العاملين بالخارج يعودن إلى مصر في عطلاتهم السنوية بحرية تامة، بالعكس شاهدنا في أكثر من سفرية إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي تجمعات بالآلاف لتأييد الرئيس ودعم خطوات الإصلاح، حتى إن نتيجة الاستفتاء على الدستور الأخيرة كانت مبهرة وشهد لها العالم في الخارج.. فماذا يقصد محمد علي بالضبط؟.

المغتربون عن الوطن غير قادرين على العودة والذين يقصدهم الهارب محمد علي هم قيادات جماعة الإخوان الإرهابية الملاحقين دولياً المدرج بعضهم على النشرة الحمراء لشرطة الانتربول، الصادر ضدهم أحكام بالداخل في جرائم اغتيالات وتنفيذ عمليات إرهابية والتحريض من الخارج على الفوضى داخل مصر، محمد علي يقصد كل من غدرت بهم الدول التي لوحت لهم بالأموال مقابل الخيانة وهربوا إليها للهجوم على مصر، لتطيح بهم وتضيق عليهم التمويلات، فتقود بعضهم إلى العمل كخدم بالمطاعم والفنادق الكبرى لتلك البلاد، أو بائعي ملابس كأحد الأساتذة الجامعيين الذين استقطبتهم هذه الدول وقدمته على قنواتها كسياسيين للهجوم على مصر، وسرعان ما أصبحوا كروتا محروقة فأطاحت بهم هذه الدول ليلقوا مصير الشارع  بلا مأوى.

محمد علي يقصد من على شاكلته ممن دعموه وفتحوا منابرهم الإرهابية منذ اللحظة الأولى لبث الفيديوهات، هل تذكرون نواح معتز مطر ومحمد ناصر وأحمد عطوان وعماد البحيري وزوبع وأيمن نور وغيرهم من إعلاميين قنوات الشرق ومكملين الذين خرجوا باكين في برامجهم يحلمون بالعودة إلى الوطن، هم وائل غنيم ومن على شاكلته من جرفهم تيار خيانة الوطن مقابل المال والذي خرج باكياً بفيديو منذ عدة أيام قائلا "نفسي أنزل مصر"، المغتربون الحالمون بالعودة إلي الوطن هم محمود عزت ومحمود حسين ومدحت الحداد ووجدي غنيم وغيرهم وغيرهم من قيادات الجماعة الإرهابية الذين هربوا عبر الحدود بطريقة غير شرعية وخرجوا من مصر تاركين ورائهم سلسال من الدم والقضايا التي لن يتنازل عنها المصريين أو أسر الشهداء.

بوابة العودة إلى مصر لابد أن تكون من خلال منهج الإخوان، الفوضي، العنف، إسقاط النظام، تفكيك مفاصل الدولة، "جيش وشرطة وقضاء"، منهج الإخوان القائم على الخداع واستخدام الغير لتحقيق المخطط، وهذا كان واضحا في بيان الجماعة الرسمي بالأمس عبر مواقعها والتي اعترفت فيه أنها ستشارك بالفوضى بكل قوتها وعناصرها داخل مصر.

المقاول الهارب محمد علي الذي كشف عن سقطته سريعاً بتحالفه مع الخونة ليشاركهم جرائم الدم، وفي النهاية ما هو إلا كوبري عبور يستخدمه الإخوان للقفز على الأحداث في مصر وإدارتها بما يتوافق مع مصالحهم ويخدم مخطط حلم العودة من جديد حتى ولو كان الثمن على حساب دماء المصريين.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا