أمريكا تدخل على خط معارك ليبيا.. تقصف داعش وتنسق مع حفتر

الخميس، 26 سبتمبر 2019 09:00 ص
أمريكا تدخل على خط معارك ليبيا.. تقصف داعش وتنسق مع حفتر
السفير الأمريكي والمشير خليفة حفتر

يبدو أن الولايات المتحدة الأمريكية دخلت على خط الصراع المحتدم في ليبيا بين الجيش الوطني والميليشيات المتطرفة، للدفاع عن مصالحها وإغلاق الباب أمام قوى التطرف والإرهاب للعودة مرة أخرى للمشهد العالمي من منطقة الشرق الأوسط، فبعد شهور من توقف الضربات الأمريكية ضد التنظيمات المتطرفة في ليبيا، عادت واشنطن مجددًا لتعلن إنها قصفت مجموعات تابعة لداعش في ليبيا.
 
وأعلنت القيادة الأمريكية في أفريقيا مقتل 11 إرهابيا تابعين لتنظيم داعش في قصف جوي استهدف مدينة مرزق جنوبي ليبيا، مشيرة عبر صفحتها الرسمية في «فيسبوك»، إلى أن القصف استهداف إرهابيين ينتمون إلى تنظيم «داعش» التي تقول تقارير إنه لا يزال يستوطن في عدد من المناطق الليبية خاصة التي تتبع لما تعرف بحكومة الوفاق برئاسة فائز سراج الغير معترف بها من قبل البرلمان الليبي الجهة التشريعية الوحيدة في البلاد.
 
وبحسب قائد العمليات، ويليام غيلر، فإن العملية جاءت لتحييد قدرات الإرهابيين العسكرية، والحيلولة دون إلحاق الأذى بالمواطنين المدنيين الليبيين، فيما تأتي هذه الضربة لتكون الثانية في أقل من أسبوعين حيث كانت قد أعلنت القيادة الأمريكية الجمعة الماضية، تنفيذ ضربة جوية أسفرت عن مصرع 8 أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم «داعش» قرب مرزق.
 
ورغم خسارة التنظيم المتطرف معقله الرئيسي بوسط ليبيا في مدينة سرت في ديسمبر 2016، لكنه تراجع إلى الصحراء الشاسعة لإعادة تجميع صفوفه، بالتزامن مع إطلاق الجيش الوطني الليبي عملية عسكرية واسعة في الرابع من أبريل الماضي، لتحرير العاصمة طرابلس من الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية التي تسيطر عليها.
وقبل إعلان الهجوم على طرابلس، أطلق الجيش الليبي الوطني هجوما في منتصف يناير«لتطهير الجنوب من الجماعات الإرهابية والإجرامية».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق