96 عاما على الانتداب البريطانى.. كان تمهيدا للنكبة الفلسطينية

الأحد، 29 سبتمبر 2019 05:00 م
96 عاما على الانتداب البريطانى.. كان تمهيدا للنكبة الفلسطينية
القدس

 في مثل هذا اليوم وتحديدًا عام 1923 وضع مشروع الانتداب البريطاني على فلسطين من قبل عصبة الأمم المتحدة موضع التنفيذ، لتبدأ بعدها ملامح النكبة الفلسطينية في الظهور، وهي الفترة التي شهدت تهجيروهدم معظم معالم المجتمع الفلسطيني سياسيا واقتصاديا وحضاريا حتى عام 1948، التي طرد فيها الشعب الفلسطيني من بيته وأرضه وخسر وطنه لصالح إقامة وطن قومي لليهود. 

والانتداب البريطانى على فلسطين أو الاحتلال البريطانى لفلسطين كان هو النظام القائم على السلطة في فلسطين والأردن، لما يزيد عن عقدين ونصف ابتداء من 1920 وبالحدود التى قررتها بريطانيا وفرنسا بعد سقوط الدولة العثمانية إثر الحرب العالمية الأولى وبموجب معاهدة سيفر.

وكانت عصبة الأمم فى 11سبتمبر 1922 قد أقرت الانتداب بشكل رسمى على أساس وعد بلفور، لتكون البداية الفعلية للانتداب فى مثل هذا اليوم فى 29 سبتمبر 1923، وقد غطت منطقة الانتداب ما يعرف اليوم بفلسطين التاريخية (أى المنطقة التى تقع فيها اليوم كل من دولة إسرائيل والأراضى الفلسطينية- الضفة الغربية وقطاع غزة) بالإضافة إلى منطقة شرق الأردن (المملكة الأردنية الهاشمية الآن) غير أن منطقة شرق الأردن تمتعت بحكم ذاتى (فيما كان يعرف بإمارة شرق الأردن) ولم تخضع لمبادئ الانتداب أو لوعد بلفور.

وكانت عاصمة الانتداب في ذلك الوقت هي القدس، حيث أقيم فيها الحاكم البريطانى ومؤسسات حكومة الانتداب، وعند بداية فترة الانتداب أعلنت بريطانيا هدفا له تحقيق وعد بلفور، أى فتح الباب أمام اليهود الراغبين فى الهجرة إلى فلسطين وإقامة "بيت وطنى" يهودى فيها.

وفي يوم الرابع عشر من مايو عام 1948 انسحبت بريطانيا من فلسطين، وأعلن ديفد بن جوريون قيام دولة الاحتلال وعودة اليهود إلى فلسطين، وفقًا لمزاعم تداولها في ذلك الوقت تحت عنواين «أرض اليهود التاريخية»، في حين بدا واضحًا الخطة التي سلمت من خلالها بريطانيا فلسطين إلى اليهود على طبق من ذهب، بعد سنوات من وعد بلفور الذي عرف «وعدُ من لا يملك.. لمن لا يستحقّ». 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا