داعشي يعترف: قطر دربتنا إعلاميا علي فبركة الأخبار للتغطية علي هزائمنا (فيديو)

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 09:17 م
داعشي يعترف: قطر دربتنا إعلاميا علي فبركة الأخبار للتغطية علي هزائمنا (فيديو)
الداعشي مالك هاشم القطعان
دينا الحسيني

كشف داعشي ليبي، مسجون داخل سجن قرنادة فى ليبيا، الدور الذي لعبتة قطر في تدريبه وعناصر التنظيم " داعش الإرهابي" إعلامياً، علي  فبركة الصور  والأخبار للتغطية علي هزائمهم، ومحاولة إعطاء صورة عن التنظيم أنه يمتلك أسلحة واليات كبيرة وتبين فيما بعد أنها خدع بصرية يستخدم فيها التنظيم برنامج " الفوتوشوب " .

واعترف مالك هاشم القطعان، أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي، خلال لقاء حصري  مع قناة " أخبار الأن " ، بضعف الجناح العسكري للتنظيم، بعد الضربات الموجعة، التي تلقاها في ليبيا وسوريا ودول منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي جعل قطر تدربهم علي تجاوز ذلك بالفبركة الإعلامية لإثبات الوجود .

 

واشار الداعشي، إلي الدور الذي لعبتة مؤسسة إعلامية كبيرة بقطر،  من خلال دورات تدريبية عبر تطبيق " سكايب "، وتولي إعلامي قطري تدريبهم علي جودة التصوير واختيار زوايا الفيديو والتعامل الإعلامي في تناول الأخبار .

واستكمل الداعشي، تصريحاته عن الإعلامي القطري قائلا :" الشخص القطري تواصل معي عن طريق صفحات مجلس شورى درنة ورأى أن هناك أخطاء في نقل الأخبار والنشر، وقال سندربكم على كيفية التعامل مع  الإعلام أثناء الحصار"

 

وكشف السجين عن تفاصيل أخرى حول فبركة الأحداث فى ليبيا، قائلا، إن العناصر المُدربة إعلامياً من داعش أخفت أعداد  الخسائر البشرية في التنظيم حتي لا تضعف من عزيمة باقي أفراد التنظيم ، فضلاً عن تضخيم الأحداث إعلاميا، من خلال تصوير الحدث أكثر من مرة، مع تكرار صور السيارات العسكرية في الأماكن الخالية عندما تتجول في مدينة درنة، بحيث يبدو أن أعدادها كبيرة، من خلال عمليات الخدع البصرية.

واختتم السجين، اعترفاته بقوله، إنهم كانوا يخفون أعداد القتلى حتى لا تنهار معنويات العناصر المقاتلة، فعندما يتم استهداف مواقعهم من قبل طيران الجيش الليبي، يتم التعتيم عليها ويخفون تفاصيلها وإقناع عناصرهم بعدم وجود خسائر لديهم، وفي المقابل يبحثون عن قتلي لقوات الجيش الليبى ويتم الترويج لها.

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق