زعيم المعارضة التركية يوجه سؤالًا محرجًا لأردوغان: من أرسل الأسلحة للإرهابيين في سوريا؟

الأربعاء، 16 أكتوبر 2019 07:56 م
زعيم المعارضة التركية يوجه سؤالًا محرجًا لأردوغان: من أرسل الأسلحة للإرهابيين في سوريا؟
زعيم المعارضة التركية
دينا الحسيني

هاجم كمال أغلو رئيس حزب الشعب الديمقراطي، زعيم المعارضة في تركيا، العدوان التركي  على شمال سوريا، وهو ما يكشف أكاذيب الإعلام التركي والإخواني حول توافق القوى السياسية في تركيا حول الغزو على سوريا.

وخلال اجتماع للحزب، أحرج زعيم المعارضة التركية أردوغان بربطه تحرك الجيش التركي في سوريا وما تشهده تركيا من فقر، وقال إن «البلاد تعاني الفقر و البطالة وارتفاع الاسعار في حين تطلق تركيا عملية عسكرية في شمال سوريا»

وكانت اكسترا نيوز أذاعت فيديو  تصريحات أغلو خلال الإجتماع ، حيث أدان تدخلات تركيا في شئون الشرق الاوسط ، وخص بالذكر سوريا ، التي كانت تربطها علاقات طبية بتركيا حتي وقت قريب علي حد قوله .

زعيم المعارضة التركية استنكر تصرفات أردوغان وتدخلاته في سياسات الدول وشئونها الأمر الذي جلب الإهانة إلي دولة تركيا، والأتراك من العالم كله بحسب وصفه، وطالب الرئيس التركي بالرد علي تساؤلاته، حول الجهة التي ترسل الأسلحة للإرهابيين بالدول عبر تركيا، ولماذا سمح أردوغان بهذا ؟،  ومن جره للعدوان علي سوريا؟.

وزعمت قناة مكملين الإخوانية اليوم عدم وجود معارضين لأردوغان في تركيا، فعبر  الهارب أحمد سمير مذيع قناة مكملين روج كذبأً بأن تركيا لا توجد بها انقسامات أو انشقاقات، وان الشعب التركي بجميع  طوائفه أعلن تأييده للعدوان العسكري التركي علي سوريا .

وليس بغريب علي قنوات الإخوان الإرهابية التي تبث من تركيا ويديرها جهاز المخابرات التركي، أن تدافع عن العدوان التركي علي سوريا ، وتخلق للديكتاتور العثماني رجب طيب اردوغان مبررات الغزو علي شمال سوريا وقصب منازل المدنيين برأس العين .
 
عرضت قناة إكسترا نيوز مشاهد تؤكد الإجراءات القمعية التي تتخذها وزارة الداخلية التركية بحق المعارضة التركية، حيث قامت قوات الشرطة التركية بالاعتداء علي عدد من أعضاء حزب الشعوب المعارض أثناء إحتفالهم بمرور 7 سنوات علي تأسيس الحزب، وذلك أمام مقر الحزب بمدينة بيشيكتاش .
 
الشرطة التركية حاولت تفريق أنصار حزب الشعوب بالغاز والرصاص المطاطي وقامت بإعتقال العشرات منهم .
 
يذكر أن نائبة تركية من حزب الشعوب الديمقراطي  المعارض، قد تعرضت أمس للاعتداء علي يد أحد أنصار الديكتاتور العثماني رجب طيب أردوغان، خلال مظاهرة نظمها معارضون أتراك باسطنبول للتنديد بالغزو على سوريا، وقصف الأبراء من المدنيين .
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق