بث الفوضى والتنسيق مع الإعلام القطري.. الدعاوى القضائية تلاحق أكاذيب BBC

الجمعة، 25 أكتوبر 2019 06:00 م
بث الفوضى والتنسيق مع الإعلام القطري.. الدعاوى القضائية تلاحق أكاذيب BBC
بى بى سى البريطانيه

لا تزال الدعاوى القضائية  تحاصر قناة BBc «هيئة الإذاعة البريطانية»، في محاولات قانونية للتصدي لما تخطط له القناة من نشر الأكاذيب وبث الفوضى وإشاعة الافتراءات داخل المجتمع المصري عن طريق بث تقارير ومواد مزورة ومفبركة وإذاعتها على الشعوب العربية والمجتمع الدولي، الأمر الذي يعد جريمة أخلاقية وإعلامية لا يمكن أن تغتفر فى حق المصريين.

وأقيمت ضد هيئة الإذاعة البريطانية BBc، خلال الفترة الماضية عشرات البلاغات والدعاوى القضائية المتداولة أمام المحاكم وعلى رأسها الدعوى القضائية المقامة من المحامي بالنقض أشرف سعيد فرحات أمام محكمة الأمور المستعجلة بالجيزة، وذلك للمطالبة باستصدار حكم قضائي بوقف بث القناة داخل الأراضي المصرية، لما يتم بثه عبر شاشتها من تحريض ضد الدولة المصرية ونشر وإذاعة اخبار كاذبة، فضلاَ عن إلغاء تراخيص وتصاريح هيئة الإذاعة البريطانية BBC فى مصر، وحجب موقعها وسحب تراخيص العاملين فيها، والمُقيدة برقم 30 لسنة 2019 مستعجل محكمة القاهرة الاقتصادية. 

تأجيل القضية لجلسة 13 نوفمبر للاطلاع
محكمة الأمور المستعجلة بالجيزة أصدرت قرارها الأخير بتأجيل نظر القضية لجلسة 13 نوفمبر، وذلك للاطلاع من جانب الدولة، وذلك بعد أن قدم المحامي أشرف فرحات الأدلة والبراهين المتمثلة في مستندات وأسطوانات مدمجة تتناول بشكل مباشر الشأن الداخلي المصري بالتحريض وبث أخبار كاذبة واثارة الفتنة، حيث حوت الأسطوانات المدمجة المقدمة لهيئة المحكمة أحد البرامج التي تقدم على قناة هيئة الإذاعة البريطانية "BBc" يتم خلالها التطاول على مؤسسات الدولة والتحريض عليها والهجوم على الدولة المصرية والتأثير على المركز الاقتصادي لمصر.  
 
الدعاوى القضائية – ذكرت أن هيئة الإذاعة البريطانية "BBc" تحاول جاهدة تخريب أي محاولة للإصلاح من قبل القيادة السياسية داخل المجتمع المصري حيث تغافلت عن عمد دورها الأساسي فى نقل الحقيقة كما هى من مصادرها الرسمية، والأدهى من ذلك أنها تتجاهل البيانات الرسمية التى تخرج من الجهات الحكومية الرسمية الموثقة بأرقام معلنة على البوابة الالكترونية للحكومة المصرية والتى تبث من خلال الصفحات الرسمية للوزارات والهيئات.

11066-11504409961513286043


فضيحة شائعة الاختفاء القسرى

ولا أحد ينسى الفضيحة التى طالت هذا المنبر الإخبارى الذى روج لادعاءات الاختفاء القسرى فى مصر العام الماضى وخرج بتقرير مع أم زبيدة عن اختفاء أبنتها قسرياَ، وتبين أن أورلا جيورين المراسلة السابقة للاذاعة البريطانية بالقاهرة، استندت فى هذا التقرير إلى منظمة مشبوهة وهى المفوضية التنسيقية المصرية للحقوق، والذى يعمل بها القيادى الإخوانى محمد لطفى، والذى قام بالتنسيق مع الكوادر الإخوانية العاملين بقناة الجزيرة بلندن، واستقبل عبد المنعم أبو الفتوح بمطار هيثرو، ورتب اجراءات إقامته بفندق هيلتون "إجور رود"، وأعد ظهوره على القناة بتاريخ 11 فبراير العام الماض، وقام بالاتفاق على محاور تضليل الرأى العام بأحاديث تستثمر ضد مصر، وتم تنفيذ المخطط عقب عودته للبلاد بتاريخ 13 فبراير العام الماضي – وفقا لـ"الدعوى".  

تلك المنظمة "المفوضية التنسيقية المصرية" التى تتبع جماعة الإخوان وتتغطى برداء حقوق الإنسان أنشئت فى أغسطس 2014 وتُعد الفرع المصرى لما يسمى بـ"التنسيقية العالمية لدعم الحقوق والحريات" التى تأسست فى الدوحة 9 أكتوبر 2013، كما دأبت المنظمة التى تعتمد عليها هيئة الإذاعة البريطانية "BBc" فى معلوماتها الصحفية على استغلال الأحداث السياسية وتنفيذ القرارات القضائية بشأن ضبط وإحضار العناصر الإخوانية المتهمة فى قضايا إرهابية وادعت فى بيانات – بحسب "الدعوى". 

 

60533-29742178-v2_xlarge


تعليقات كاشفة فاضحة
وحوت الدعوى القضائية حافظة مستندات تتضمنت عدد من تعليقات المواطنين عما تنتهجه هيئة الإذاعة البريطانية "BBc" منها: "مصر جايبلهم صداع لأنها بتتقدم وهتبقى قد الدنيا"، "مش هى دى المنصة الاستخباراتية اللى نشرت فيلم أم زبيدة الملفق عن التعذيب فى مصر طيب مالكم مستغربين ليه"، "عنيكم مش جايبه غير مصر وياريتكم بتقولوا الحقيقة، لأن الحقد فى دمكم مش قادرين تنسوا اللى جرالكم فى بورسعيد، طلعتم قفاكم يقمر ميت رغيف، موتوا بغيظكم"، "نرجوا إغلاق مكتب قنوات الإخوان فى مصر"، "قناة من قنوات إخوان الشيطان يجب إغلاقها وترحيل كل العاملين فيها".
 
الدعاوى القضائية فضحت ما تقوم به هيئة الإذاعة البريطانية الـBBC   بقوانين ولوائح لندن البلد التي يقع بها المقر الإداري للقناة ضرب مقرها بالقاهرة عرض الحائط الذى خالف المعايير المهنية أثناء التغطية للأحداث، ورفضت الالتزام بالقانون رقم 180 لسنة 2018 بخصوص البث واعادة البث من داخل استديو هات مدينة الإنتاج الإعلامي، وغضت الطرف عن الخطاب الذى تلقته من المجلس الأعلى للإعلام الذى طالب فيه المكاتب العربية والأجنبية بالبث من داخل مدينة الانتاج الإعلامي فى الوقت الذى التزمت فيه كل القنوات المصرية، وبدأوا البث من مدينة الإنتاج بعد توفيق أوضاعهم إلا هيئة الإذاعة البريطانية "BBc" 

116190-qatar-terrorismo-finanzia-680x300

 


محاباة القناة للجماعات الإرهابية
قناة الـ بى بى سى البريطانية حاولت بشكل فج تضليل متابعيها فيما يتعلق بنشر أخبار كاذبة لا تمت للواقع بصلة عما يدور داخل مصر من سياسات وقرارات اتخذتها السلطات المصرية من أجل الوضع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي وانحازت القناة إلى حفنة من المضللين الذين هربوا من بلادهم ويحاولون تخريب أى محاولة للإصلاح من قبل القيادة السياسية داخل المجتمع المصرى، تلك القناة التى تغافلت عن عمد دورها الأساسى فى نقل الحقيقة كما هى من مصادرها الرسمية والأدهى من ذلك أنها تجاهلت البيانات الرسمية التى تخرج من الجهات الحكومية الرسمية الموثقة بأرقام معلنة على البوابة الألكترونية المصرية والتى تبث من خلال الصفحات الرسمية للوزارات والهيئات .
 
ولا يفوتنا أن نذكر أحد أهم وأبرز الدعاوى القضائية التى سبق تقديمها من المحامى محمد حامد سالم والتى قُيدت برقم 573 التى بدورها كشفت العلاقة الوطيدة بين هيئة الإذاعة البريطانية BBC والقنوات التركية والقطرية وعملية التخطيط المستمرة لتأجيج وتهييج  الرأى العام فى الداخل والمجتمع الدولى ضد الدولة المصرية متمثلة فى توجيه خطاب وإعلام معادى لمصر، وكشف تلك المخططات فى خداع بعض الشعوب باحترافها صناعة الشائعات والأكاذيب وترويجها بأغلفة براقة، الأمر الذى ساهم بشكل كبير فى تدمير عدد من الدول العربية، بينما وقفت مصر ولاتزال فى وجهها صامدة.

حرب التصريحات 
جميع الدعاوى القضائية أكدت على عدة أمور يجب التنبيه لها وعدم غض الطرف عنها ألا وهو أن هيئة الإذاعة البريطانية BBC تمثل خطراَ ملحوظاَ على الدولة المصرية وزعزعة الاستقرار وتهديد السلم والأمن الاجتماعى المصرى، بانتهاك كل القواعد والمعايير المهنية فى مجال الصحافة والإعلام وإذاعة ونشر الأكاذيب بشأن الأوضاع الإجتماعية فى مصر والتشويه المتعمد لصورة مصر فى مجال حقوق الإنسان للإساءة لسمعة مصر دولياً لضرب الاقتصاد والسياحة وعرقلة مسيرة التنمية والبناء وغيرها من المخططات التى تدعمها هيئة الإذاعة البريطانية، ما يجب معه غلق هذه القناة وسحب التراخيص المخصصة لها.
 

maxresdefault

يشار إلى أن الدعاوى القضائية المقدمة من المحامى أشرف فرحات ومحمد حامد سالم فضحت انتهاج قناة بى بى سى سلوكيات مخالفة لصحيح القانون حيث كشفت أن المقر الكائن به القناة تبين من فحص تراخيص العقار 160 كورنيش النيل بالعجوزة «برج المعتز» والكائن به مقر بى بى سى بالطابق الثالث والصادر ب رقم 341/1976 من حى العجوزة للدكتور محمد محمد رجب ببناء بدروم +أرضى+12 دور متكرر، وتبين أن الترخيص صادر ببناء فندق سياحى وليس عقار سكنى أم مبنى إداري وأن مقر القناة بالتحديد هو المكان المخصص لمطعم الفندق، الأمر الذى يتم فحصه حالياَ من جانب محافظ الجيزة لاتخاذ اللازم قانوناَ تجاه تلك المخالفة الجسيمة مع القناة ومالك العقار.
 

 

44545-بى-بى-سى
 
 
59638-2-بى-بى-بسى
 
 
 
 
60680965_2310339625887404_5387672216655626240_n
 
 
60698557_414984182389783_6226802079176851456_n
 
 
60785841_2043843832405574_6598065670787694592_n
 
 
60814717_2235157379907120_1655550016745373696_n
 
 
61036711_606365423198868_7880099376985538560_n
 
 
 
61161992_422947278530256_3050049357144391680_n
 
 
61222138_477378006137418_6494197912573050880_n
 
 
61362682_2588854681402978_8157393082774454272_n
 
 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا