من خلال الإرشادات الزراعية.. المزارعون يواجهون الموسم الشتوي بأمطاره وصقيعه ورياحه

الثلاثاء، 29 أكتوبر 2019 07:00 ص
من خلال الإرشادات الزراعية.. المزارعون يواجهون الموسم الشتوي بأمطاره وصقيعه ورياحه
موجة الأمطار الغزيرة والصقيع تؤثران على المحاصيل الزراعية
كتب ــ محمد أبو النور

بدأت بوادر الموسم الزراعي الشتوي فجأة وبدون مقدمات أو توقعات، وشهدت عددٌ من المحافظات موجة أمطار غزيرة، خلال الأيام الماضية، وقد تأهبت الوزارات لهذا الموسم، وأخذت استعداداتها وإجراءات مواجهة موجات الصقيع والأمطار الغزيرة والطقس المتقلب، وفى وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، صدرت حزمة من الإرشادات والتحذيرات للمزارعين والفلاحين، للوقاية من تبعات هذه الموجة، وأثرها السلبى على الحاصلات والثروة الحيوانية والداجنة والسمكية ونحل العسل، حماية للزراعة المصرية، التي تُشكّل العمود الفقرى في توفير الأمن الغذائي لأكثر من 100 مليون نسمة، علاوة على التصدير للخارج، وزيادة مُدخلات العُملة الصعبة، حماية للاقتصاد القومى وإصلاح الميزان التجارى.

الكرنب يتأثر بالأمطار والرياح والصقيع
الكرنب يتأثر بالأمطار والرياح والصقيع

 

مساحة الزراعات وإنتاجيتها

وحسب أحدث البيانات والتقارير الزراعية، تُنتج مصر عدداً كبيراً من المحاصيل الزراعية مابين الاستراتيجية والتصديرية، بكميات تتجاوز الـ 120 مليون طن سنوياً، من مساحة زراعية تتجاوز الـ 10,5 مليون فدان، في الأراضى القديمة وكذلك الصحراوية المُستصلحة حديثاً، ويمثّل القطاع الزراعي في مصر 14.7% من الناتج القومي الإجمالي، ويعمل بها أكثر من 8.5 مليون نسمة، وهو ما يشكّل نسبة 32% من سوق العمل المصري، وقد بلغت قيمة الإنتاج الزراعى 142.2 مليار جنيه، وقيمة الصادرات الزراعية حوالى 6.79 مليار جنيه خلال عام 2008، بينما قفزت مساهمة هذا القطاع الحيوى فى الناتج المحلى، عام 2016/2017 بحوالى 354,9 مليار جنيه، في مقابل 318,8 مليار جنيه عام 2015/2016، وكان من المستهدف أن يصل المتوسط السنوى للناتج المحلى الزراعى، فى الفترة من يوليو 2014 حتى يونيو 2018 إلى 336,83 مليار جنيه، وقد تجاوز هذا الرقم بكثير، وأصدق الأمثلة على ذلك، وصول قيمة الصادرات الزراعية المصرية فقط، لحوالى 1.57 مليار دولار، خلال النصف الأول من عام 2019، نتيجة تصدير حوالى 4.7 مليون طن، حتى سبتمبر من هذا العام.

المحاصيل الشتوية
المحاصيل الشتوية

 

الاستعداد للموسم الشتوى وتقلبات الطقس

كان وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، قد تلقّى تقريراً من الدكتورة جيهان المنوفي رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، يتضمن استعداد القطاع لمواجهة السيول والأمطار، وكذلك الاحتياطيات الواجب توافرها لدى المزارعيين، وكان أهمها تشكيل غرف عمليات بمديرية الزراعة، مابين جميع قطاعات الزراعة لإدارة الأزمات، و تلقى البلاغات و الشكاوى من المزارعيين ، علاوة على إطلاق قوافل إرشادية، من جهاز الإرشاد الزراعى و الأراضى و المياه و البيئة، لتوعية المزارعين بمخاطر و أضرار السيول و الأمطار على الزراعات الشتوية، عن طريق شق فتحات على الترع و المصارف العمومية و الخصوصية، بالتنسيق مع إدارة الأزمات و الكوارث بالمحافظة،  وكذلك التنسيق مع جهاز تحسين الأراضى و جهاز التعاون الزراعى، لاستخدام معداتهم فى مواجهة السيول و الأمطار و عن طريق فتح ممرات للمياه المتراكمة للترع و الأماكن المنخفضة، خارج القرى فى حالة تكرار سقوط أمطار غزيرة، وأيضا عمل ستائر من الأتربة، لعدم تضرر المنازل و المحاصيل الزراعية الشتوية ، علاوة على التنسيق مع الإدارة المركزية للموارد المائية و الرى، لاتخاذ اللازم نحو الاستعداد لمواجهة السيول و الأمطار، عن طريق تطهير المصارف و الترع العمومية، وعمل حوجز لمياه الأمطار ، إلى جانب عمل فتحات لصرف المياه كإجراء احترازى، والتنسيق مع الوحدات المحلية، فى فتح البالوعات لصرف مياه الأمطار بها، على أن يتواجد الجهاز الزراعى بمواقع السيول و الأمطار، لحصر أى تلفيات تحدث للمزارعين، والتنسيق مع الوحدات المحلية، لتوفير أماكن إيواء للمزارعين فى حالة حدوث كارثة .

أيام قليلة وتبدأ زراعة القمح
أيام قليلة وتبدأ زراعة القمح

 

الأمطار تساهم في انتشار الأمراض الفيروسية

من ناحيته، قال الحاج حسين عبد الرحمن أبوصدام، نقيب الفلاحين، أنه على الرغم من أن الأمطار تحمل الخير للفلاحين، حيث تغسل المزروعات وتروي الأراضي، إلاّ أن الأمطار تزيد الرطوبة، وهو ما يساعد في زيادة فرص إصابات المزروعات بالأمراض الفيروسية والبكتيرية، وهو ما يلزم المزارعين برش الزراعات، بعد توقف الأمطار للوقاية من هذه الأمراض، وأضاف أبوصدام أن العوامل الجوية الغير مناسبة من هطول الأمطار ونشاط الرياح وشدة الصقيع، سوف تقلل من الإنتاجية للمحاصيل الزراعية، وسوف تتسبب في زيادة الآفات وأمراض النبات، فعلي الرغم من أن الرياح مهمة ،لنقل حبوب اللقاح وزيادة الإنتاجية، و تساعد في نضج بعض المحاصيل إلاّ أن الرياح الشديدة، تسبب في كسر سيقان بعض النباتات الضعيفة، وهو ما يؤثر بالسلب علي الإنتاجية ،ويؤدي الصقيع إلي أضرار بالغة على بعض المحاصيل، ويساهم إلى حد كبير في قلّة إنتاجية المحاصيل، وقد تؤدي إلي هلاكه.

صوب زراعية لوقاية المحاصيل
صوب زراعية لوقاية المحاصيل

 

ودعا عبد الرحمن أبو صدام الفلاحين إلي ضرورة اتباع الإرشادات التي تصدر عن وزارة الزراعة في هذا الشأن للتقليل من الأضرار التي تنجم عن التقلبات الجوية السيئة، مطالباً وزارة الزراعة بأهمية تفعيل وإنشاء صندوق التكافل الزراعي، الذي يعوّض المزارعين عن الخسائر، في حالة تلف زراعاتهم من جراء  كارثه طبيعية، مشيراً إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، كان قد أصدر قراراً بإنشاء صندوق التكافل الزراعي عام 2014 ولم يُفعّل حتي الآن، وأوضح أبوصدام أن قلّة إنتاجية المحاصيل أو نضجها قبل موعدها، قد يتسبب في انخفاض أو ارتفاع لأسعار بعض الخضروات شديدة التأثر بالعوامل المناخية، وهو ما يوجب علي الجهات المعنية، وضع الظروف المناخية في موضع الاعتبار، لتدارك أي ازمات تتعلق بارتفاع أو انخفاض الأسعار.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا