في واقعة «سكب الزيت على مقاعد الانتظار».. النيابة تستدعي مسئولين بمستشفى قصر العيني

الجمعة، 08 نوفمبر 2019 03:00 م
في واقعة «سكب الزيت على مقاعد الانتظار».. النيابة تستدعي مسئولين بمستشفى قصر العيني
مستشفى قصر العينى

استدعت نيابة مصر القديمة الجزئية، مسئولين في مستشفى قصر العيني لسؤالهم بشأن واقعة سكب فرد أمن زيت على مقاعد انتظار المرضى بالمستشفى لمنعهم من الانتظار. 
 
المتهم اعترف خلال تحقيقات النيابة، أنه يعمل موظف بالأمن الإداري بقسم النساء والتوليد بالمستشفى، ويوم الواقعة شهد تزاحما كبيرا بين المواطنين بعضهم مرضى وبعضهم من الأهالي، وعندما طلب منهم الانصراف خاصة عقب دخول كثير منهم لتوقيع الكشف والزيارة، فرفضوا الانصراف ونشبت بينهم مشاجرة كبيرة.
 
وأشار المتهم إلى أنه وجد جركن زيت سيارة موجود على الأرض كان شخص استخدمه وتركه وقام بسكبه على أماكن الانتظار لإجبارهم على الانصراف، ولكن هناك من قام بشكوته لمكتب الأمن وصمم على تحرير محضر، كما قام الكثير بتصوير المقاعد ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
وأكد المتهم أنه تصرف بناءً على تعليمات من رؤسائه بمنع الانتظار ومنع أي أحد من الجلوس؛ لذلك تستمع النيابة حاليًا لأقوال أحمد قناوي، مشرف الوردية وموظف آخر حول واقعة التعليمات بمنع الجلوس على مقاعد الاستراحة.
 
وقبل يومين احتجزت النيابة 3 متهمين من أفراد أمن مستشفى القصر العيني محتجزين على ذمة التحريات في واقعة إلقاء الزيت على مقاعد المرضى بالمستشفى.
 
وبدأت النيابة التحقيق مع المتهمين الثلاثة واستمعت إلى أقوالهم حول إلقاء الزيت على مقاعد المرضى بالمستشفى لإجبارهم على المغادرة وفي نهاية جلسة التحقيق التي عقدت أمس بمقر النيابة قررت النيابة حجزهم على ذمة التحريات المتعلقة بالواقعة على أن تواجههم النيابة بتلك التحريات عقب ورودها.
 
وكانت وزارة الداخلية أعلنت عن القبض على أحد المتهمين من أفراد الأمن بعد تداول مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو مصور للواقعة والموظف يلقي الزيت على مقاعد المرضى لإجبارهم على المغادرة ثم قام موظفين آخرين بتسليم نفسهما للنيابة للتحقيق معهما في ذات الواقعة.
 
وتسببت صورة تداولها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر في غضب كبير، حيث قام أفراد أمن بسكب زيت على مقاعد انتظار المرضى في مستشفى القصر العيني.
 
وقالت عميدة كلية الطب بالقصر العيني، هالة صلاح، إن موظفي الأمن قاموا بسكب الزيت على أماكن انتظار أهالي المرضى بالمستشفى بسبب عدم قدرتهم على إخراجهم من أمام المستشفى، وأن الأهالي حاولوا المبيت على المقاعد خلافا للتعليمات.
 
واستنكرت عميدة كلية الطب ما فعله أفراد الأمن قائلة: أنا مش متخيلة إن حد يفكر كده طبعا وحاجة غريبة"، مشيرة إلى أنهم حاولوا إزالته لمدة 3 ساعات بسبب لزوجته وتسببه في رائحة كريهة.
 
وتابعت: أنا فضلت واقفة أنا والمدير العام وأنا كنت هتجنن وأنا ليا إن المكان ينضف وكنت موجودة، وفضلنا ننضف فيها 6 ساعات عشان ترجع تاني لملمسها الطبيعي.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق