نار 2019 أكلت الأخضر واليابس.. أستراليا تستعد لأسوأ حرائق في تاريخها

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 04:00 م
نار 2019 أكلت الأخضر واليابس.. أستراليا تستعد لأسوأ حرائق في تاريخها
حرائق غابات

قالت صحيفة «الجارديان» البريطانية إن نيو ساوث ويلز تواجه خطرًا غير مسبوق بسبب الحرائق يوم الثلاثاء وسط ارتفاع درجات حرارة وهبوب رياح قوية.

وحذر رؤساء المطافئ فى أستراليا من «أخطر أسبوع لحرائق الغابات تشهده هذه البلاد على الإطلاق»، قائلين إن نيو ساوث ويلز - الولاية الأكثر اكتظاظًا بالسكان فى البلاد - تواجه يومًا من الحرائق «الكارثية» غير مسبوقة يوم الثلاثاء.

وهناك 60 حريقًا مشتعلة حاليًا فى جميع أنحاء الولاية، 40 منها تخرج عن السيطرة. وهناك أيضًا ما يقرب من 50 حريقًا مشتعلًا فى كوينزلاند ، وحرائق فى أستراليا الغربية وجنوب أستراليا.

في جميع أنحاء نيو ساوث ويلز، توفى ثلاثة أشخاص بالفعل، وتم هدم أكثر من 150 منزلاً. وقد ترك الجفاف الشديد والمستمر الكثير من المنطقة جافة. من المتوقع أن تعرض الظروف، إلى جانب درجات الحرارة فى التى تتجاوز الثلاثين والرياح الشديدة ، حوالى 1300 من رجال الإطفاء المتطوعين من جميع أنحاء البلاد إلى حرائق تهدد حياتهم يوم الثلاثاء وسيكون من المستحيل وقفها.

على الرغم من أن سلطات الطوارئ كانت تستعد، فإن رفض الحكومة الفيدرالية لمناقشة دور تغير المناخ فى تفاقم خطر الحريق آثار إدانات واسعة، بعد أن رفض نائب رئيس الوزراء مايكل ماكورماك يوم الإثنين مثل هذه المخاوف.

أعلنت السلطات بولايتى كوينزلاند ونيو ساوث ويلز فى أستراليا، أمس الإثنين، حالة الطوارئ فيما تستعد المنطقة الشرقية للبلاد لمواجهة حرائق «كارثية»، ومنذ مطلع الأسبوع أدت حرائق الغابات فى نيو ساوث ويلز إلى مقتل ثلاثة أشخاص وتدمير ما يربو على 150 منزلا. واعتبرت الصحيفة البريطانية أن إعلان حالة الطوارئ كان خطوة غير مسبوقة.

وفى حين تجنبت سيدنى، أكثر مدن أستراليا اكتظاظا بالسكان، أسوأ الأوضاع فى مطلع الأسبوع، إلا أن درجات الحرارة ارتفعت لأكثر من 34 درجة مئوية وسط رياح قوية وجافة.

ورفعت السلطات التوقعات لمنطقة سيدنى الكبرى إلى خطر حرائق كارثية ليوم الثلاثاء، وهى المرة الأولى التى يتم فيها وضع المدينة على هذا المستوى منذ وضعت مستويات جديدة لخطر الحرائق فى عام 2009.

وقالت جلاديس بريجيكليان رئيسة وزراء نيو ساوث ويلز للصحفيين فى سيدنى «يتعلق الغد بحماية الأرواح وحماية الممتلكات وضمان سلامة الجميع».

وأوضحت «الجارديان» أنه فى إحدى المراحل يوم الجمعة ، قبل أسابيع من موسم حرائق الغابات التقليدى فى أستراليا، اشتعل 99 حريق خارج نطاق السيطرة في وقت واحد فى جميع أنحاء الولاية، بما فى ذلك 17 حريقًا اعتبرت حالات طوارئ تهدد الحياة.

وبالفعل هذا العام ، أحرقت حرائق الغابات أكثر من 850،000 هكتار عبر نيو ساوث ويلز - مساحة تزيد عن خمسة أضعاف مساحة لندن الكبرى - وثلاثة أضعاف ما تم إحراقه فى كل موسم الحريق الأخير. تم إجلاء الآلاف من منازلهم وأغلقت مئات المدارس.

وقال شين فيتزسيمونز ، مفوض خدمات إطفاء الحرائق الريفية فى نيو ساوث ويلز، إن الدولة واجهت «أخطر أسبوع من حرائق الغابات الذي شهدته هذه الأمة». وحذر من أنه - إلى جانب التهديد المباشر هذا الأسبوع - فإن تهديد الحريق سوف يزداد سوءًا مع توجه أستراليا إلى الصيف. «نواجه أسوأ موسم حريق و"نحن لسنا فى الصيف بعد».

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق