السوشيال ميديا تفضح مدير دار أخوين.. ابتز الأيتام وتحرش بالفتيات فجرًا مقابل الطعام

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019 07:36 م
السوشيال ميديا تفضح مدير دار أخوين.. ابتز الأيتام وتحرش بالفتيات فجرًا مقابل الطعام
صورة لإحدى الفتيات
نرمين ميشيل

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي استغاثة من دار أيتام للفتيات باسم جمعية دار أخوين (جمعية الكمال سابقا) ومقرها بجوار المستشفى الوطني للعيون عند الكيلو أربعة ونصف مصر الجديدة.

و تروي إحدى الفتيات أنها هي وزميلاتها أصبحن يعيشن حياة صعبة، بعدما كانت هادئة بها سلام ومحبة لوجود مديرة للدار كانت تحمل كل معاني الحنان لهن تقديرًا لظروفهن النفسية والمعنوية نتيجة حرمانهن من الأسرة، ولكن يشاء القدر أن تتوفى هذه السيدة وتأخذ معها كل صفات الإنسانية التي عاشها كل من يسكن دار أخوين.

وتتحدث الفتاة وهي تتألم نفسيا أنه جاء منذ سنة تقريبًا لاستلام إدارة الدار مدير يدعى "م . أ . أ" وهو شخص ليس له أي علاقة بصفات الإنسانية ليعلن كل الحروب النفسية والمعنوية والجسدية على الفتيات الضعفاء بدون شفقة ولا رحمة كذئب وجد فريسة يفعل بهن ما يشاء وهو يعلم جيدًا أنه ليس لديهن حيلة غير السكوت.

وهنا يطرح السؤال على لسان إحدى الفتيات، هل ليس من حقهن لمجرد أنهن أيتام يعيشن بكرامة وشرف.. هل هذا صعب؟

وتقول فتاة أخرى من الدار عن هذا المسئول أنه دائما ما يصدر منه عبارات مشينة تمثل لهم إحراجًا، حيث قال لهن في إحدى المرات "لما تصاحبوا صاحبوا بنات وحشين.. عشان تبقوا انتوا اللي باينين في وسطهم وتعرفوا توصلوا للي أنتم عاو زينه ، وكان يقوم دائما بالتحرش بهم وأحتضان بعضهم بصورة مخلة، بالإضافة إلى أنه أقتحم في إحدى المرات غرف نوم الفتيات في ساعات متأخرة للتحرش بهما.

الأمر لم يقف عند هذا الحد، حيث قام هذا الشخص المذكور بجريمة أخرى تتعلق بمنع الفتيات الرافضين لأفعاله الشاذة من الطعام والشراب، حتى وصل الأمر إلى يتسبب في جفاف أحدهن، وتم نقلها للمستشفى مصابة بالسكر، ورغم أن هذه الفتاة أنهالت بالبكاء طالبة حقها في الطعام قبل يومين من نقلها إلى المستشفى، قال المدير الذى فقد آدميته لها «المطبخ قفل مع العلم أن  وزن هذه الفتاة  30 كيلو وعمرها ١٨ سنة» والحديث على لسان إحدى فتيات الدار التي تروي القصص المأسوية التي تشهدها « جمعية دار أخوين».

ونقلت "صوت الأمة" على الفور استغاثة المقيمات في الدار إلى وزارة التضامن لمتابعة هذه الكارثة، حيث أكدت مصادر بالوزارة في تصريحات خاصة أن الوزارة تقوم الآن بالتحقيق في كل هذه الأحداث من خلال الإدارات الرقابية بالوزارة وجارى إصدار بيان بكل التفاصيل، مؤكدة حرص الوزارة على استرجاع حق كل فتاة بالدار وضمان حياة كريمة لهن جميعا.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق