قادرة على وقف الإنهيار المالي.. ماذا قال التيار الوطني الحر عن حكومة إنقاذ لبنان؟

الإثنين، 18 نوفمبر 2019 06:00 م
قادرة على وقف الإنهيار المالي.. ماذا قال التيار الوطني الحر عن حكومة إنقاذ لبنان؟
جبران باسيل وزير خارجية لبنان

في وقت تتواصل فيه الاحتجاجات في عاصمة لبنان وعدد من المدن، وسط إصرار واضح على استكمال التحركات إلى حين تحقيق الأهداف المرجوة، بتشكيل حكومة تكنوقراط غير مسيسة، تحدثت أغلب الكتل اللبنانية عن الحكومة الجامعة التي ستنقذ لبنان وفقًا لرأيهم.

وأكد التيار الوطنى الحر برئاسة وزير خارجية لبنان جبران باسيل، أهمية قيام حكومة قادرة على وقف الانهيار المالى ومنع الفوضى والفتنة، مشيرا إلى أن الفرص لا تزال متاحة أمام جميع القوى السياسية لإنقاذ لبنان.

ويمتلك التيار الوطنى الحر – بالتعاون مع حليفيه حزب الطاشناق والحزب الديمقراطى اللبنانى - أكبر كتلة وزارية حيث تضم 11 وزيرا من أصل 30 وزيرا تتألف منهم الحكومة اللبنانية (حكومة تصريف الأعمال الحالية) إلى جانب أنه يمتلك الكتلة النيابية الأكبر داخل البرلمان ويشكلون تكتل "لبنان القوي".
 
وهاجم التيار الوطنى الحر – فى بيان له الأحد – رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري، معتبرا أن "الفجوة الكبيرة" التى سببتها استقالة الحريري، وضعت لبنان فى مجهول أكبر، وأن التيار كان قدم كل التسهيلات لتشكيل الحكومة الجديدة.
 
وقال التيار إن إصرار الحريرى على أن يترأس حكومة من الاختصاصيين "تكنوقراط" تشير إلى تمسكه برئاسة الحكومة المقبلة.
 
وكان الحريرى قد هاجم بضراوة فى وقت سابق من اليوم التيار الوطنى الحر ورئيسه الوزير جبران باسيل، مشيرا إلى أن التيار ينتهج سياسة غير مسئولة تقوم على المناورة والتسريبات ومحاولة تسجيل النقاط، على الرغم من الأزمة الاقتصادية الخطيرة التى يشهدها لبنان حاليا، وأن "باسيل" هو من اقترح وبإصرار مرتين اسم الوزير السابق محمد الصفدى لرئاسة وتشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة، والذى انسحب من سباق تشكيل الحكومة بالأمس.
 
وسبق وأن أعلن الصفدى مساء أمس السبت الانسحاب والتراجع عن رئاسة الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة، ودعمه إعادة تكليف الحريرى بالمنصب، وذلك بعدما ارتأى أنه من الصعب تشكيل حكومة متجانسة ومدعومة من جميع الفرقاء السياسيين على نحو تتمكن معه من اتخاذ إجراءات إنقاذية فورية تضع حدا للتدهور الاقتصادى والمالى الذى يشهده لبنان، وتستجيب لتطلعات الناس فى الشوارع.
 
في سياق متصل، قال رئيس مجلس النواب اللبنانى نبيه برى، إن مسار التكليف والتأليف للحكومة الجديدة فى حالة "جمود تام" في انتظار أن تطرأ مستجدات فى أى لحظة، محذرا من أن لبنان بلغ حدودا خطيرة للغاية يجب تداركها فى أسرع وقت تفاديا للانهيار، على نحو يقتضى التوقف عن سياسة التحديات من قبل الجميع كون البلاد لم تعد تتحمل.
 
وشبّه برى – فى تصريحات لصحيفتى النهار والجمهورية في عدديهما الصادرين صباح اليوم – وضع اللبنانيين بركاب سفينة "تايتانك" الشهيرة وهي تغرق شيئا فشيئا.. مضيفا: "وإذا لم يقم الجميع بالإجراءات السريعة واللازمة فسنغرق جميعا".
 
كما أشار إلى أن موقفه هو أنه ما زال يتمسك بخيار عودة سعد الحريرى لتولى رئاسة الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة، لمواكبة الوضع الراهن شديد الحساسية الذى بلغ حدا خطيرا، وتداركه في أسرع وقت ممكن.
 
وكان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريرى قد تقدم باستقالته والحكومة بالكامل في 29 أكتوبر الماضي تحت وطأة الاحتجاجات الشعبية العارمة التى يشهدها لبنان منذ مساء 17 أكتوبر، اعتراضا على التراجع الشديد في مستوى المعيشة والأوضاع المالية والاقتصادية، والتدهور البالغ الذى أصاب الخدمات التى تقدمها الدولة، لاسيما على صعيد قطاعات الكهرباء والمياه والنفايات والرعاية الصحية والضمان الاجتماعى.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا