الكونجرس يتصيد عمالقة التكنولوجيا.. ماذا قالت الشركات للنواب الأمريكي؟

الخميس، 21 نوفمبر 2019 08:00 ص
الكونجرس يتصيد عمالقة التكنولوجيا.. ماذا قالت الشركات للنواب الأمريكي؟

ردت أربع شركات تقنية كبرى في الولايات المتحدة هي "جوجل، فيس بوك، أمازون، أبل"، عن أسئلة لجنة تابعة للكونجرس تتعلق بالدفاع عن ممارساتها، فيما رفضت الشركات الإجابة عن بعض الأسئلة.
 
وبحسب موقع TOI الهندى، فكانت اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكى- التي كشفت عن الإجابات (الثلاثاء)- قد أرسلت الاستفسارات كجزء من تحقيقها لمكافحة الاحتكار للعمالقة الأربعة، الذين يواجهون قائمة طويلة من تحقيقات مكافحة الاحتكار الأخرى.
 
وقد شهدت الشركات عدد من الأزمات التى شوهت سمعتهم بسبب المشاكل في الخصوصية والادعاءات بأنها أساءت استخدام وضعها في السوق لإلحاق الأذى بمنافسين صغار وناشئين، وقد رفضت كل من فيس بوك وأبل التعليق على هذه القضية في حين لم يكن لدى أمازون وجوجل تعليق فوري.

وفيما يلى ما قالته الشركات الأربع:
- تعارض فكرة أنها تسيطر على الكثير من سوق محركات البحث والنظام الإيكولوجي للإعلانات الرقمية.
 
- قللت من أهمية الاقتراحات التى تتعلق بأنها تعطي الأولوية لخدماتها.
 
- نفت أن المعلنين يمكنهم فقط استخدام خدمة إعلانات Google Display & Video 360 لشراء مخزون إعلاني على نظامها الأساسي على يوتيوب، قائلة إن بعض الشركاء يمكنهم شراء الإعلانات مباشرة من فريق مبيعات جوجل.
 
- نفت الشركة أن نظام ترتيب البحث الخاص بها يأخذ في الاعتبار ما إذا كان الناشر قد تبنى استخدام صفحات الهاتف المتسارعة “Accelerated Mobile Pages" - وهو تنسيق يستضيف محتوى الويب مباشرةً داخل نتائج البحث، وقالت جوجل أن التنسيق الجديد زاد مرات التحميل بشكل كبير على مواقع الويب.
 
- دافع عملاق التواصل الإجتماعى عن السياسات التي قيدت بعض مطوري تطبيقات الجهات الخارجية من استخدام نظامها الأساسي، مصرا على أنه لم يربط مطلقًا الوصول إلى بياناته بالإنفاق على الإعلان على الرغم من أن مستندات الدعوى لديها وجهة نظر مختلفة.
 
- قالت الشركة إن تغييراتها على سياسة خصوصية واتس آب تتفق مع وعودها بعدم تغيير ممارسات المشاركة في منصة الدردشة.
 
- أوضح أنه قام بتقييد تطبيق الفيديو Vine من نظامه الأساسي في عام 2013 لأنه "يعتبر Vine تطبيقًا ينسخ وظائف Facebook News الأساسية."
 
- تراجعت عن الانتقاد بأنها تنافس بشكل غير عادل مع بائعي الطرف الثالث في سوقها مع منتجاتها الخاصة، قائلة إن عملية صنع القرار بشأن كيفية معاملة بائعي الطرف الثالث مدفوعة برغبة في منح المستهلكين اختيارًا واسعًا وأسعارًا منخفضة ومريحة للتوصيل.
 
 - دافعت عن خط العلامة الخاصة المعروف باسم AmazonBasics ، قائلة إن منتجات العلامة الخاصة "ممارسة شائعة للبيع بالتجزئة"، وقال إنه "بشكل عام لا يميز معاملة العلامات التجارية" بناءً على مالك العلامة التجارية.
 
- قال أن هناك خوارزمية لسرد نتائج التسوق والتى لا تأخذ بعين الاعتبار ما إذا كان التاجر يستخدم Fulfillment by Amazon للخدمات اللوجستية أو ما إذا كان المنتج هو العلامة الخاصة لشركة أمازون.
 
- قالت إنها تحظر على شركات العلامات التجارية الخاصة استخدام بيانات البائعين الفرديين لاتخاذ قرارات بشأن مقدمات المنتج أو الأسعار أو المخزون.
 
- أشار إلى أن هناك العديد من التطبيقات التي تتنافس مع خدماتها الخاصة مثل تصفح الإنترنت والخرائط والموسيقى والفيديو.
 
- لا يمكن للمستخدمين المذكورين إزالة تثبيت متصفح الويب Safari الخاص به من أيفون أو التبديل إلى افتراضي آخر لأن Safari "جزء أساسي من وظائف أيفون" كتطبيق لنظام التشغيل.
 
- أوضح أنه لا يمكن إصلاح بعض المنتجات بشكل موثوق "لأنه لا يمكن تقسيم المنتجات إلى أجزاء مكوناتها دون التعرض لخطر كبير في تلف هذه المكونات.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا