1 ديسمبر.. حين زلزل هتاف «لا يابيبو لأ.. لأ مالكش حق» أرجاء القاهرة

الأحد، 01 ديسمبر 2019 10:00 م
1 ديسمبر.. حين زلزل هتاف «لا يابيبو لأ.. لأ مالكش حق» أرجاء القاهرة
محمود الخطيب

زى النهاردة 1 ديسمبر زلزل هتاف «لا يابيبو لأ.. لأ مالكش حق»، أرجاء مدرجات استاد القاهرة، الذي اكتظ بـ 100 ألف مشجع، فضلا عن عشرات الآلاف خارجه، فى محاولة لإثناء الأسطورة محمود الخطيب بالتراجع عن قرار اعتزال الساحرة المستديرة.. وبيبو لم يتمالك دموعه ورد على الهتاف قائلا: «ألف شكر.. ألف شكر».

وكان الخطيب نجم الأهلى ومنتخب مصر الأسبق والرئيس الحالى للقلعة الحمراء قرر بعد مباراة نهائى أبطال أفريقيا عام 1987 بحوالى 3 أيام، اعتزاله لعب كرة القدم، بعد 17 عاما قضاها مع النادى الأهلى، وأعلن ذلك فى مؤتمر صحفى حضره حوالى 50 صحفيا.
 
 
وتوج الخطيب بجائزة الكرة الذهبية تحت عنوان «محبوب الخطيب» عندما أعلنت مجلة «فرانس فوتبول» عام 1983، أن الفائز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب أفريقى هو المصرى محمود الخطيب، وتم اختياره فى تصويت المجلة بواقع 11 مرة فى المركز الأول، و8 مرات فى المركز الثانى، ليحصل على إجمالى 98 نقطة، وهو بذلك اللاعب المصرى الوحيد الذى فاز بتلك الجائزة.
 
وكان «الخطيب» مرشحا لها عام 1982 لكنه لم يفز بها، فيما قيل حينها أنه «ظلما» من المجلة تجاه «الخطيب»، خاصة أنه تألق فى ذلك العام وأحرز بطولة أفريقيا للأندية بعد فوزه على «كوتوكو الغانى».

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا