قصة طائرة سرقتها مراهقة وحطمتها في أمريكا

الجمعة، 20 ديسمبر 2019 09:00 ص
قصة طائرة سرقتها مراهقة وحطمتها في أمريكا
طائرة-أرشيفية

قالت السلطات الأميركية، إنها قبضت على فتاة تبلغ من العمر 17 عاما، للاشتباه في سرقتها طائرة والاصطدام بها في مطار بولاية كاليفورنيا.

واتهمت السلطات الفتاة، التي لم تُكشف هويتها، بتسلق سياج بالقرب من مبنى صيانة مطار فريسنو يوسيميتي الدولي في حوالي الساعة 7.30 صباحا يوم الأربعاء، حسبما ذكرت شبكة "إن بي سي نيوز".

وقال درو بيسينجر، قائد شرطة فريسنو، إن الفتاة زعمت أنها تمكنت بعد ذلك من الوصول إلى طائرة خاصة، من طراز "كينغ 200"، وشرعت بتشغيلها.

وأضاف أن الطائرة بدأت في التحرك، لكنها لم تقلع في الجو. وتعرضت الطائرة لأضرار بعد اصطدامها بسياج ومبنى قريب، دون أن يصاب أحد في الحادث.

جدير بالذكر أن السلطات لم تكشف الأسباب الكامنة وراء إقدام الفتاة على مثل هذا العمل. فى سياق آخر يبدو أن أوبر على موعد مع المزيد من الأزمات، فبخلاف الخسائر المالية الممتدة، أقرت الشركة فى تقرير لها أمس بتلقيها أكثر من 3 آلاف شكوى من اعتداءات جنسية من قبل سائقيها فقط فى الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت الشركة فى تقرير لها نشرته شبكة سى إن إن ، أمس الجمعة إنها تلقت ما يقرب من 6 آلاف تقرير عن اعتداء جنسى فى عامي 2018 و2017، ومن ضمن هذه الاعتداءات 464 بلاغ اغتصاب، موضحة أن هذه التقارير ارتبطت بحوالي 1.3 مليار رحلة في الولايات المتحدة العام الماضي فى تقرير يهدف إلى ضمان سائقي السيارات والجمهور بشأن السلامة.
 
وأشار التقرير الذى يأتى بعد أكثر من عام من تحقيق سى إن إن فى حالات لاعتداء الجنسى التى تحدث للركاب، إلى أن هناك 19 حالة وفاة ناجمة عن اعتداء جسدى خلال عامى 2017 و2018.
 
يذكر أن أوبر حاولت تحديد عدد الاعتداءات الجنسية التى حدثت ضمن رحلاتها كنسبة مئوية قائلة إن 99% من الرحلات تمر بسلام بدون حوادث وقد حددت هذا الرقم نسبة إلى المعدلات الوطنية.
 
وتضمن التقرير معلومات عن الطرف المبلِغ والطرف المتهم الذين يمثلون 45% من حسابات السائقين المسجلين بالشركة وقال التقرير: «للسائقين الحق فى سرد تجاربهم وعلينا مسئولية الوقوف معهم».
 
كما أظهر أن نحو 92% من ضحايا الاغتصاب كانوا من الركاب ونحو 7% من الضحايا كانوا سائقين وتشكل النساء ما يقرب من 89% من الضحايا بينما يمثل الرجال 8% وتعرض أقل من 1% للمضايقات بسبب تصنيفهم كأقليات عرقية.
 
وقالت الشركة إنها تلقت 235 تقريراً عن «اختراق جنسى غير متفق عليه»، العام الماضى و280 تقريراً عن «محاولة اختراق جنسى غير متفق عليه»، جميعها تقريباً رفعتها نساء، وشملت تقارير الاعتداء المتبقية حوادث التقبيل غير المرغوب فيه أو لمس أجزاء الجسم.
 
كما ذكر التقرير 10 اعتداءات جسدية قاتلة فى عام 2017 و9 فى عام 2018، و8 ضحايا كانوا متسابقين، و7 منهم سائقين يستخدمون تطبيق أوبر.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا