كواليس التلقيح الاصطناعي للبقر والجاموس المصري: «العجل» يلقح 200 ألف حيوان

الأحد، 29 ديسمبر 2019 01:00 م
كواليس التلقيح الاصطناعي للبقر والجاموس المصري: «العجل» يلقح 200 ألف حيوان
الدكتور أشرف قاسم

لزيادة قدراتهم لإنتاج اللحوم، كشف الدكتور أشرف قاسم، مدير عام التلقيح الاصطناعي بالقليوبية، وعضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين، كواليس عملية التلقيح الاصطناعى للبقر والجاموس فى مصر، مشيرا إلى أن الهدف من إجرائه هو تحسين الصفات الوراثية للأبقار والجاموس، أو الألبان، لافتا إلى أن التلقيح الاصطناعى يخفض من الآثار السلبية المتوقعة فى حالات التلقيح الطبيعى، مثل تلقيح «طلوقة» ذات حجم كبير لحيوان صغير، أو نقل الكثير من الأمراض.

وأوضح قاسم، فى تصريحات صحفية، أن التلقيح الاصطناعى يضمن بشكل كبير خلو القصيبات التى تلقح الحيوانات المصرية من الأمراض، وفى الوقت نفسه ارتفاع نسب الحمل والذى يُسمى بـ «العشار» لدى الحيوانات، والدولة استقدمت الكثير من الطلايق «الفحل، أو الذكر الذى سيتم الحصول على الحيوانات المنوية ذات الصفات الوراثية العالية منه».

 
طلائق للتلقيح الاصطناعى  (3)
 
إلى نص الحوار: 
 
- كيف يتم اختيار الطلوقة؟
 
عند استيراد أى طلوقة من الخارج، تأتى معها شهادة ميلادها، وبيانات أسرتها، وصولا إلى الجد الرابع، للتأكد من خلو تلك الأسرة الأمراض، بالتتبع الوراثى لها، وهو ما يقوم به مركز التلقيح الصناعى بالعباسية، حيث يتم تجميع السائل المنوى المجمد من خلال الطلايق الموجودة لديه، ودائما يتم مراعاة اختيار نوعيات تتلائم مع البيئة المصرية. 
 
- ما العمر المثالى للحصول على السائل المنوى من الطليقة؟
 
بالنسبة للفحل بمجرد وصوله لمرحلة النضوج الجنسى له، يمكن استخدامه كطلوقه، أى بعد بلوغه عام ونصف، ويمكن الحصول على سائل منوى منه، وصولا إلى عشر أو عشرين عام، وفق الرعاية الصحية البيطرية المقدمة للحيوان.
 
والطلوقة منذ بداية استخدامها، فى المراكز المتخصصة يتم تجميع سائل الحيوانات المنوية منها لفترات زمنية طويلة حتى يصل لمرحلة الكهولة، حيث ينخفض حجم الإنتاج، ومن ثم يتم بيع تلك الطلايق واستقدام غيرهم، وإدخال سلالات أخرى، ومن أشهر السلالات المستخدمة فى ذلك: الفرنسية، وحديثا أصبح الأباندنس، والماربليان، ترايتيز، وعلى وشك استخدام سلالات أعلى إنتاجية فى القريب العاجل. 
 
طلائق للتلقيح الاصطناعى  (1)
 
- هل أسعار الطلايق باهظة؟
 
نعم، فهناك أنواع تصل أسعارها إلى 60 ألف دولار، أو 70 ألف دولار، و100 ألف دولار، وبالتالى لابد من تقديم رعاية بيطرية جيدة، والحرص على التحصينات، لأنها تعد ثروة يجب الحفاظ عليها.
 
- وهل أى بقرة أو جاموسة تصلح للتلقيح الاصطناعى؟
 
لا، ولاختيار العناصر الأفضل يتم إجراء فحص للجهاز التناسلى لأنثى الحيوان الراغبين فى تلقيحه، للتأكد من خلوها من الأمراض، مثل الإلتهابات الرحمية، أو أى التهابات خارجية، لابد من أن تكون فى حالة "شياع" أى أنها فى حاجه إلى عملية التلقيح، على أن يتم التلقيح خلال فترة من 8 إلى 12 ساعة بعد ظهور علامات الشياع على الحيوان.
 
ومؤخرا أصبح هناك آليات نتيجة للتطور التكنولوجى، تجعل من السهل التحكم فى وقت "الشياع"، وتلقيح الحيوانات الموجودة فى المزرعة فى وقت واحد.

- متى تظهر نتائج التلقيح ويصبح الحيوان "عشر" أو حامل؟
 
التلقيح الاصطناعى، نسب حدوث الحمل به أعلى من الطبيعى، وبالأجهزة الحديثة حاليا، يمكن التأكد من أن الحيوان أصبح عشار أم لا، بعد 45 يوما فقط من التلقيح، حيث يتم عمل سونار بالأشعة التليفزيونية للحالة، وفحص الجهاز التناسلى، للتأكد من الحمل أو عدمه، خاصة أن الفترة بين الشياع والأخرى 21 يوم، وفى حال عدم التلقيح فى الوقت المناسب سيضطر صاحب المزرعة انتظار الدورة الأخرى، مما يُعد خسارة زمنية عليه، وخسارة اقتصادية. 
 
- هل يعنى ذلك أن البقرة أو الجاموسة يمكن أن تولد أكثر مرة خلال العام الواحد؟
لا، ففترة الحمل بالنسبة للبقر أو الجاموس 10 أشهر، ومن ثم يتم استقبال جنين ذات صفات وراثية خليط بين المصري والقصيبة المُلقحة بها، تُسمى "صفات مصرية مُحسنة".
 
طلائق للتلقيح الاصطناعى  (2)
 
- هل تناسب الحيوانات المصرية أى طلائق من الخارج؟
 
لدينا 20 طلوقة فى مصر ذات صفات وراثية عالية، جميعها تم اختيارها على أن تتناسب مع البيئة المصرية، ولدينا أوزان تصل إلى طن، وخاصة فى فصيلة "الماربيليان"، والطبيب الموجود عن تجميع السائل المنوى أن الكمية الواردة من الطلوقة تنزل دون المعدل، يتم إجراء عمليات إحلال وتجديد، سواء من نفس الأنواع الموجودة أو إدخال أنواع جديدة مثل ما يحدث بمراكز العباسية.
 
 
- هل تظل الطلائق تُستخدم فقط للحصول على السائل المنوى للتلقيح الاصطناعى.. أم يتم تلقيحها طبيعيا؟
 
نعم، حيث يتم اعتبار وظيفة الفحل المُختار للتلقيح الاصطناعى، هو الحصول على الحيوان المنوى فقط، حتى يصل إلى المرحلة التى ينخفض فيه إنتاجه.
 
- كيف يتم التعامل مع السائل المنوى بعد تجميعه؟
 
يتم جلب فحول قادرة على منحنا أكبر كمية من السائل المنوى، ويتم فحص السائل ميكروسكوبيا للتأكد من أن الحيوان المنوى الموجود سليم، أى أن ذيله ليس معوجا، أو أن رأسه سليمة، ولا يوجد به أى شوائب، وشفاف، وأنه سليم 100%، ومن ثم يتم اعتماده ليدخل مرحلة التجميد، ويتم وضعه فى قصيبة، ولكل نوع من الفحول لون خاص بها، لسهولة التعرف عليها، ويسمى "السائل المنوى المُجمد".
 
عند الحصول على الحيوانات المنوية من الطلايق، يتم تمريرها بعدة مراحل، من بينها "التجميد" للحصول على ما يسمى بـ"القصيبة" التى يتم وضعها فى سائل نيتروجينى "-96" درجة مئوية، بحيث يتم حفظها من مكان لأخر، وفى هذا التوقيت تنفذ الدولة مشروعين أساسيين هما" التحسين الوراثى، وتم تطبيقه فى 3 محافظات بنجاح كبير، وسيتم تعميمه على باقى المحافظات، لاستقدام سلالات جديدة سواء من الأبقار والجاموس، واستخدام قصيبات ذات جودة عالية، لتحسين الصفات الوراثية للبقر والجاموس المصرى. 

- كم بقرة أو جاموسة يمكن للطليقة أن يلقحها صناعيا فى المرة الواحدة؟
 
لا تُقاس بهذا الشكل، لكن من الممكن أن يلقح الفحل خلال حياته إلى ما يتجاوز الـ200 ألف حيوان، ومن الممكن أن تُنتج الطلوقة فى المرة 100 سم من السائل المنوى، وبالتالى يتم تلقيح عدد كاف بالنسبة لمالك المزرعة، وبالتالى لا يوجد أى مشكلة.
 
الدكتور أشرف قاسم
الدكتور أشرف قاسم

- كيف يتم إعداد الفحل قبل الحصول على السائل المنوى منه؟
 
للحصول على أكبر قدر من السائل المنوى منه، لابد أن يتم تقديم تغذية سليمة للحيوان، وأفضلها، والتركيز على الأغذية التى تزيد من الخصوبة لديه، يحددها أطباء التغذية.

- ما العمر الزمنى الذى تحافظ خلالها تقنية "التجميد" على صلاحية السائل المنوى؟
 
السائل المنوى المجمد، طالما يتم الاحتفاظ به فى سائل نيتروجينى عند -196 درجة، يظل صالحا، ولا يوجد مدة تنتهى صلاحيته خلالها، وعند استخراجها للاستخدام، يتم وضعها فى حمام ماء تمهيدا لوضعها برحم الأنثى، باستخدام المحقن الخاص بذلك.

- هل هناك نسب لحدوث حالات إعاقة أو أمراض فى التلقيح الاصطناعى؟
 
لا، حيث يتم اختيار طلايق من سلالات منتقاه على مستوى العالم، أى تم إجراء كافة الاختبارات المعملية للتأكد من خلوها من الأمراض المعدية، والوراثية، والتناسلية، أى أنها سليمة بنسبة 100%، لكنها فى النهاية كائن حى، وعرضه للإصابة بالمرض خلال حياته، أو أثناء وجودها فى مصر، عند إصابته بأى مرض يتم استبعاده من عملية التلقيح، لحين مثوله الشفاء. 

- هل يتم إجراء التلقيح الاصطناعى لحيوانات أخرى غير الجاموس والبقر؟
 
نعم، يتم أيضا للأغنام، والخيول، لكن الاهتمام فى مصر بشكل أعلى فى البقر والجاموس لتنمية الثروة الحيوانية.
 
- ما سعر التلقيح الاصطناعى؟
 
فى متناول الجميع، حيث أن سعر القصيبة داخل الوحدات البيطرية فقط 30 جنيها، وفى حال أن الطبيب البيطرى سيجرى التلقيح خارج الوحدة فأن ذلك يتم بـ40 جنيها، بالإضافة إلى نظير انتقال الطبيب البيطرى من الوحدات.
 
- هل دائما الهدف من التلقيح الصناعى زيادة أعداد البقر والجاموس؟
 
لا، فبعض الأنواع غنية باللحوم، وأخرى باللبن، وهناك أنواع غنية بالأمرين، لكن أغلب الفلاحين يركزن على أمر واحد فقط، ووزارة الزراعة حاليا بصدد تفعيل مشروع "تحسين الوراثى، وتعميم التلقيح الاصطناعى على مستوى الجمهورية، بمعنى أنه سيتم إنشاء وحدات للتلقيح الاصطناعى داخل جميع الوحدات البيطرية بالمحافظات، وهناك مشروع أخر يتم إطلاقه من خلال الإدارة العامة للرعاية التناسلية والتلقيح الاصطناعى، ومشروع أخر تابع لوزارة الزراعة لتحسين الصفات الوراثية، وإنتاج الألبان.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

أخبار سارة

أخبار سارة

الإثنين، 29 يونيو 2020 02:10 م