بسبب ليبيا.. غضب في الجيش التركي من أدروغان ولقاءات سرية بين الجنرالات و«بابا جان»

الأحد، 05 يناير 2020 09:03 م
بسبب ليبيا.. غضب في الجيش التركي من أدروغان ولقاءات سرية بين الجنرالات و«بابا جان»
أرشيفيى
دينا الحسيني

يشهد الجيش التركي حالة من الغليان بين صفوف القيادات وصغار الضباط بسبب توريط أردوغان للجيش التركي في معارك غير مدروسة، بحسب ما صرح معارضون أتراك.

وقال إسحاق إنشي المعارض التركي في تصريحات لـ«صوت الأمة»، إن الجيش التركي لا يملك إلا تنفيذ تعليمات أردوغان، ومع ذلك هناك حاجه من الغضب تسيطر علي الجنرالات بكافة الأفرع، خاصة مما  سبق  وأبدوا اعتراضاً على اقتحام شمال سوريا، ومدينة رأس العين، خلال الغزو العسكري التركي علي سوريا خلال الأشهر الماضية.

وأضاف المعارض التركي أن قيادات الجيش تخشى الخسائر البشرية  الفادحة، حال وصول ليبيا وخوض حرب أمام الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير حفتر، خاصة في ظل الرفض المعلن لتدخل تركيا في ليبيا، والذي أعلنه البرلمان الليبي، ومن قبله قبائل مصراته، وكافة أطياف الشعب الليبي الذي أعلن الالتفاف حول الجيش الوطني الليبي ضد أي تدخل خارجي.

وأشار التركي إنشي إلى أن كافة  التقارير التي أعدتها المخابرات التركية واطلع أردوغان عليها حذرت من خطورة التدخل العسكري في ليبيا وتأثيره على الداخل التركي، مع احتمالية فقد أردوغان شعبيتة في الشارع التركي، والذي سينتج عنه إلتفاف الأتراك حول المعارضة التركي للمطالبة بتنحيه عن الحكم.

واختتم إسحاق أنشي تصريحاتة قائلاً: "ما يتردد في الشارع التركي حالياً هو أن ثمة لقاءات تمت سراً بين جنزالات بالجيش التركي وقيادات الأحزاب المعارضه ، ولا حديث في الشارع التركي إلا عن لقاء تم  بين ضباط الجيش مع وزير المالية الأسبق  علي بابا جان، الصديق المقرب لأردوغان والمنشق عن الحزب الحاكم مؤخراً " حزب العدالة والتنمية "، بعد تقديم استقالته وإعلانة تأسيس حزب معارض لمواجهة سياسات أردوغان».

موضحاً أن الجيش التركي يمكنة إرجاع أردوغان عن مخطط الشر الذي يسعي لتنفيذه بمنطقة الشرق الأوسط ، وعن تدخلاته في ليبيا إذا أتحدت قيادات الجيش ورفض تنفيذ الأوامر بالتحرك إلي ليبيا ، والاستجابه لأصوات الاتراك في الشارع.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق