معارض سوري يفضح أردوغان: نجاهد في ليبيا فداء للخلافة العثمانية (فيديو)

الإثنين، 20 يناير 2020 02:29 م
معارض سوري يفضح أردوغان: نجاهد في ليبيا فداء للخلافة العثمانية (فيديو)
أحمد كرمو الشهابي

يوما تلو الآخر، تتكشف الأيادي التركية القذرة في ليبيا، لاسيما بعدما أظهرت فيديوهات عديدة إرسال النظام التركي لمئات من مقاتلي الميليشيات السورية إلى طرابلس، لحماية ميليشيات حكومة الوفاق والتي يرأسها فائز السراج، الأمر الذي وصل إلى حد اعتراف السوريين ذاتهم بأنهم ذاهبين إلى ليبيا بزعم الجهاد للدفاع عن ما يعرف بالخلافة العثمانية.
 
وأثارت تصريحات القيادي في فصائل المعارضة؛ المدعومة تركيًا، “أحمد كرمو الشهابي”، خلال مقابلة أجراها مع قناة (آكيت) التركية، غضب الشارع السوري والليبي، بعد إعلانه أنه ومقاتليه سيجاهدون في كل مكان، دون توقف.
 
وجاء هذا الاعتراف بعدما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي في الفترة الأخيرة فيديوهات لنقل مئات السوريين من إدلب إلى ليبيا، فيما تداول مؤخرًَا مقطع فيديو مجتزأ من المقابلة المتلفزة التي أجراها، القيادي “الشهابي”، عبر إحدى القنوات التركية.
 
وقال «الشهابي» وفقًا للمقابلة، إننا «مستعدون للذهاب إلى الجهاد في أي مكان، ولن نتوقف»، جاءت تصريحاته بالتزامن مع إرسال أنقرة «مرتزقة سوريين»، من فصائل المعارضة السورية المدعومة من قبلها للقتال في ليبيا.
 
وأجاب القيادي عند سؤال مقدّم البرنامج "هل سترسلون مقاتلين إلى ليبيا؟"، حيث قال: «إن شاء الله، وحين نتخلص من ظلم الأسد، سنتوجه لمحاربة الظلم أينما وجد، وسنكون سبّاقين في محاربته، وكما سنتخلص منالأسد، سنخلّص أخوتنا في تركستان من القمع». حسب زعمه
 
واستشهد القيادي المعروف بانتمائه لجماعة الإخوان في سوريا بأحاديث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وعلّق قائلاً: «لم ينظر الأتراك إلينا كسوريين، بل كأخوة، كما قال الرئيس أردوغان، نحن الأنصار وأنتم المهاجرون»، وأضاف «أرواحنا وأطفالنا وأجدادنا فداء للخلافة العثمانية».
 
وكانت وكالة “ستيب الإخبارية” كشفت عن إرسال مقاتلين سوريين مدعومين تركيًا إلى ليبيا، في الخامس والعشرين من الشهر الفائت، حيث عملت تركيا على إغراء المقاتلين بعقود مشابهة لعقود المرتزقة، ورواتب شهرية تقدر بـ 2000 دولار، إضافة لتعويضات عند الإصابة أو الوفاة.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا

ده واقع وده واقع!

ده واقع وده واقع!

الجمعة، 22 أكتوبر 2021 12:10 م
ديكتاتورية الحرية

ديكتاتورية الحرية

الثلاثاء، 19 أكتوبر 2021 06:16 م