أخطر عناصر المخابرات التركية.. من هو العقيد غازي قائد المرتزقة السوريين في ليبيا؟

الإثنين، 03 فبراير 2020 09:27 م
أخطر عناصر المخابرات التركية.. من هو العقيد غازي قائد المرتزقة السوريين في ليبيا؟
عقيد غازي ضابط المخابرات التركي
دينا الحسيني

ضربة قوية وجهها اللواء أحمد المسماري المتحدث بأسم الجيش الوطني الليبي منذ قليل ، بعدما كشف بالأسماء عن المرتزقة السوريين في ليبيا وقادتهم ومسؤل تدريبهم ، والذين لعبوا دوراً خفي في العبث بأمن ليبيا القومي من خلال التحالف مع حكومة الوفاق من خلال فايزالسراج ، وكان من بين الأسماء التي ذكرها اللواء المسماري بالمؤتمر الصحفي ، أسم العقيد غازي حين قال نصاً : " إن شخصا يدعى عقيد غازي يقود المرتزقة السوريين في ليبيا، مشيرا إلى أن جنسيات الإرهابيين الذي نقلوا إلى ليبيا سورية وعراقية وليبية. "

369806ca-ea66-4fbd-ae96-401739a39437
 

ووفقاً للمعلومات التي وردت بتقارير إعلامية سابقه فإن العقيد غازي يعد من أخطر عناصر المخابرات التركية  ، وهو قائد عمليات الجيش التركي والمرتزقة الأجانب في ليبيا ومتواجد بقاعدة معتيقة ، كما أنه كان مسؤولاً عن ملف درع الفرات وغصن الزيتون في جهاز الـ IMT   .

غاااز
 

كان اللواء المسماري قد عقد مؤتمر صحفي منذ قليل وأكد المسماري خلال المؤتمر صحفي، أن أردوغان كان يريد إرسال 18 ألف إرهابي إلى ليبيا، موضحا أن تركيا قامت بنقل ما يصل إلى 2000 مسلح من تنظيم جبهة النصرة إلى ليبيا عبر مطار معيتيقة ، و إن قاعدة معتيقة تحولت إلى قاعدة تركيه بشكل شبه كامل، مؤكدا أن الرئيس التركي نقل 1500 مسلح من تنظيم داعش من سوريا إلى ليبيا ، كما أن أردوغان أنشأ شركة أمنية تحولت إلى ذراع لتنظيم الإخوان من أجل تنفيذ عمليات إرهابية في ليبيا، مشيرا إلى أن الرئيس التركي يدير شبكة إرهابية دولية من خلال الشركة الأمنية التي أنشأها.

غازي
 
وعرض المسماري أدلة على تورط أردوغان في دعم الإرهاب في ليبيا، مؤكدا أن سياسته أصبحت واضحة في دعم الإرهاب من خلال دعم وإنشاء مجموعات إرهابية وشركات أمنية ، وقال إن الجيش الوطني الليبي ملتزم بوقف إطلاق النار لإعطاء فرصة للحل السلمي، وتعرية العدو أمام المجتمع الدولي، مشيرا إلى أن الالتزام بوقف إطلاق النار فضح أردوغان أمام المجتمع الدولي في دعمه للإرهاب.

وأوضح المسماري أن قوات الجيش الوطني الليبي لم تستهدف السفن التركية التي رست مؤخرا في موانئ ليبية محملة بالمعدات العسكرية من أجل استدراجها ومن ثم استنزافها في أرض المعارك ، إن القوات الليبية المسلحة نقود بمعركة استثنائية، خاصة أنها تخوض حربا بالوكالة ضد الإرهاب على الأراضي الليبية .

 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق