على أنغام سونج وزيدان.. قصة هدف في نهائي إفريقيا دُرس في كلية الهندسة

الإثنين، 10 فبراير 2020 06:27 م
على أنغام سونج وزيدان.. قصة هدف في نهائي إفريقيا دُرس في كلية الهندسة
محمد أبو ليلة

 

في ليلة باردة من شتاء عام 2008، وبينما كانت عقارب الساعة تُشير إلى العاشرة مساءاً، وتحديداً يوم 10 فبراير منذ 12 عاماً، كانت قلوب المصريين العاشقين لكرة تعتصر أثناء مشاهدة المباراة النهائية من كأس الأمم الأفريقية والتي أقيمت بين منتخب مصر ومنتخب الكاميرون في تلك البطولة الأفريقية الصعبة بـ غانا.

منتخب مصر قدم أفضل مستوياته التاريخية في تلك البطولة بشهادة عدد كبير من محللي كرة القدم لاسيما فهو يضم بين صفوفه جيل العمالقة الذهبي في كرة القدم المصرية أبو تريكة وزيدان والحضري ووائل جمعة ومدربهم المُعلم حسن شحاتة.

images

وبينما كانت المباراة تسير في الدقيقة 77 من عمر اللقاء ولا يزال التعادل السلبي حاضراً، والمصريون يُمنون الأنفس بهدف للفوز بالبطولة السادسة في تاريخهم، اقتطع كابتن المنتخب المصري وقتها وعميد لاعبي العالم أحمد حسن الكرة من منتصف الملعب، والمصريون على المقاهي يستمعون لتعليق حماسي للتونسي عصام الشوالي، لحظات مرة.

 

"أحمد حسن.. أحمد حسن المساندة والروح، صدقوني اللاعبين ميتين بدنياً، لكن يعطون كل ما عندهم.. يلعبوا مائة وخمسين ومأتين بالمائة، وسونج وزيدان.. وسونج وزيدان.. هي خطيرة وسونج وصعبة.. وإمكانية وجون.. جووون.. بوتريكة.. بوتريكة بوتريكة بوتريكة.. ريحلك ع الأريكة ويعملك مزيكا.. واستمتع ببوتريكة.. 1 صفر الفراعنة المصريون هم الأبطال.. واحد صفر من بوتريكة.. برافوا زيدان".. هكذا كان تعليق عصام الشوالي على الهدف التاريخي في مرمى الكاميرون.

"سونج وزيدان" هذه الجملة الشهيرة ترسخت في أذهان المصريين وأصبحت أيقونة للجماهير المصرية، وهو ما جعل النجم الكاميروني سونج يتذكرها في حديثه مع وسائل الإعلام العام الماضي، عندما داعب وسائل الإعلام المصرية، قائلاً: أنا مصرى وأعشق مصر، وحكى سونج موقف الهدف الشهير في مباراة مصر والكاميرون ببطولة أمم أفريقيا 2008 قائلاً، "ما كنتش شايف ساعتها زيدان وانصدمت بعد الهدف.

hqdefault

دُرس في كلية الهندسة

وقتها فاز الفراعنة بأفضل بطولة في تاريخهم، لكن نشرة الأخبار احتلت مساحة بارزة في امتحان الميكانيكا لإعدادي هندسة جامعة عين شمس ، الذي أداه الطلبة في يونيو عام 2008، فقد جاء هدف أبو تريكة في مرمي الكاميرون خلال المباراة النهائية لكأس الأمم الأفريقية موضوعاً لسؤال كامل خصصت له ١٦ درجة.

وجاءت صيغة السؤال: في المباراة النهائية لبطولة أفريقيا هذا العام بين مصر والكاميرون استخلص زيدان الكرة من قلب دفاع الكاميرون ثم مررها أرضية زاحفة لتتحرك في خط مستقيم أفقي بسرعة ابتدائية ٢٠م/ث وبعجلة قصيرة ٠.٧٦ وعند النقطة. A قابل أبو تريكة الكرة.

فركلها ركلة رائعة حيث تحركت على الأرض في الاتجاه المبين بالشكل لتسكن مرمي الكاميرون معلنة فوز مصر، فإذا كانت الفترة الزمنية التي لامست فيها الكرة قدم أبوتريكة ٠.١ث وخرجت الكرة من قدمه بسرعة ٩٠م/ث احسب متوسط القوة الدفعية لركلة أبوتريكة مقداراً واتجاهاً.

154152_0

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق