الملابس وراء ارتفاع التضخم في أمريكا لحدود التوقعات

الجمعة، 14 فبراير 2020 05:00 ص
الملابس وراء ارتفاع التضخم في أمريكا لحدود التوقعات
ملابس

زادت أسعار المستهلكين الأساسية في الولايات المتحدة في يناير الماضي مع زيادة إنفاق الأسر على الإيجارات والملابس، وذلك تأكيدا لتوقعات البنك المركزي الأمريكي.
 
وتوقع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) ارتفاع التضخم تدريجيا إلى هدفه البالغ 2%.
 
وقالت وزارة العمل الأمريكية، الخميس، إن مؤشرها لأسعار المستهلكين الذي يستثني أسعار الأغذية والطاقة المتقلبة ارتفع 0.2% في الشهر الماضي بعد أن زاد 0.1% في ديسمبر الماضي. وزاد ما يُطلق عليه المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين بنسبة غير مقربة 0.2423% الشهر الماضي.
 
وتلقى التضخم الأساسي في يناير الماضي دعما أيضا من زيادات في أسعار تذاكر الطيران وخدمات الرعاية الصحية والترفيه والتعليم.
 
وفي الـ 12 شهرا حتى يناير الماضي، زاد المؤشر الأساسي لأسعار المستهلكين 2.3%، إذ صعد بنفس الهامش للشهر الرابع على التوالي.
 
ويتتبع مجلس الاحتياطي الاتحادي مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي من أجل هدفه لتضخم عند 2%. وصعد المؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي 1.6% على أساس سنوي في ديسمبر الماضي، وجاء دون المستوى المستهدف له في 2019.
 
ومن المقرر نشر بيانات أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي في وقت لاحق هذا الشهر.
 
وقال جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي، إن سوق العمل الأمريكية قوية، وهو ما ساعد على تراجع معدل البطالة إلى أقل مستوى له منذ حوالي نصف قرن، في الوقت الذي ترتفع فيه أجور الوظائف ذات الدخل المنخفض، موضحًا أن معدل التضخم الأمريكي أقل من 2%، مشيراً إلى أنه يتوقع ارتفاع هذا المعدل خلال الشهور المقبلة، ليصل إلى المستوى المستهدف وهو 2% سنوياً.

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق