الأولى في الاستعباد.. جنيف تفتح ملف العبودية الجديدة بـ «قطر»

الثلاثاء، 18 فبراير 2020 01:57 م
الأولى في الاستعباد.. جنيف تفتح ملف العبودية الجديدة بـ «قطر»
الاستعباد في قطر

أكدت تقارير منظمات حقوقية دولية، أن أزمة استعباد قطر للعمالة الوافدة لا تزال عالقة، حيث يشكل الأجانب 90% من سكان قطر، أغلبيتهم من دول نامية، ويعملون في مشاريع مرتبطة بكأس العالم.

WhatsApp Image 2020-02-18 at 1.36.23 PM (1)

وذكرت المنظمات الحقوقية، إن إصلاحات الدوحة الحقوقية إعلامية فقط ولا أثر لها على أرض الواقع، مؤكدين أن إجراءاتها الحكومية لا تفي بالمعايير الدولية، وأن نظاما حماية وإدارة الأجور ليسا كافيين لضمان حصول العمال في قطر على حقوقهم، في وقت بات فيه نظام حماية العمال مشوه بثغرات كبيرة.

يأتي هذا في وقت تتصدر فيه قطر قائمة الدول الأقل دعما للحد من العبودية، إذ كشف  مؤشر الاستعباد العالمي لعام 2018، أن قطر تتصدر الدول الأقل دعما للحد من العبودية وأنها لم تتحرك جيدا لعمل أي شيء فيما يخص قضايا الإتجار واستعباد البشر.

WhatsApp Image 2020-02-18 at 1.36.23 PM

وكشف المؤشر أنه من بين أشكال العبودية في قطر، ممارسة القهر والعبودية ضد العمالة، وزيادة معدل انتشار العمل القسري، كذلك وجود مؤشرات غير إيجابية للإتجار بالبشر، واستغلال صغار السن والأطفال، وأيضا فرض ساعات عمل طويلة على العمالة دون انقطاع، إضافة إلى هضم الحقوق المالية للعمالة، ومنح العمالة من السفر، وممارسة الزواج القسري.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق