قافلة الأزهر توقع 1687 كشفًا طبيًا وتجري 34 عملية جراحية بالواحات

الإثنين، 02 مارس 2020 03:38 م
قافلة الأزهر توقع 1687 كشفًا طبيًا وتجري 34 عملية جراحية بالواحات
قافلة الأزهر الطبية
منال القاضي

يسعى الأزهر الشريف لتقديم الخدمات الطبية والعلمية والدينية فى المحافظات الحدودية وتقديم المساعدات للقرى الأكثر احتياجا، وذلك في إطار تنمية المجتمع المدني ورفع المعاناة من المرضى ضمن مبادرة القضاء علاج جميع المصريين بالمجان.

تواصل قافلة الأزهر الشريف الطبية، الموفدة إلى مستشفى الواحات البحرية، عملها لليوم الثاني، وتشهد إقبالا كثيفا من الأهالي الذين حرصوا على الاستفادة من خدماتها المجانية، حيث قام فريق أطباء القافلة بتوقيع 1687 كشفا طبيا في مختلف التخصصات، وإجراء 34 عملية جراحية في تخصصات الجراحة العامة، وجراحة الأطفال، والنساء، والرمد، والعظام، والمسالك البولية، بالإضافة إلى صرف الأدوية بالمجان بالتعاون مع وزارة الصحة.

وتتميز قافلة الأزهر الحالية لمنطقة الواحات البحرية بإجراء عمليات جراحية باستخدام المناظير، مما يقلل الألم الناتج عن الجراحة، وكذلك المضاعفات والأعراض الجانبية بالمقارنة مع الجراحة التقليدية، كما أن إجراء تلك العمليات يوفر على الأهالي عناء السفر لمسافات طويلة إلى مستشفيات القاهرة.

وتضم القافلة نخبة من أساتذة طب الأزهر في العديد من التخصصات، تشمل "المخ والأعصاب، العظام، الباطنة، الصدر، الأنف والأذن والحنجرة، الأطفال، التخدير، الجراحة، الجلدية، الأسنان، المسالك البولية، جراحة الأطفال، جراحة العيون، أمراض النساء"، على أن يستمر عملها حتى السابع من مارس 2020 .

وتعد هذه القافلة هي الثامنة التي يرسلها الأزهر الشريف إلى منطقة الواحات البحرية، بالإضافة إلى العديد من القوافل الطبية والإغاثية داخل مصر في مناطق: بئر العبد بشمال سيناء، و"رأس سدر سانت كاترين  الطور" بجنوب سيناء، والنوبة بأسوان، وحلايب وشلاتين، وسوهاج، وقنا، والأقصر، بالإضافة إلى إرسال العديد من القوافل خارج مصر مثل قافلة جمهورية تشاد وقافلة بوركينا فاسو.

 وتأتي هذه القوافل فى إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بتكثيف القوافل الطبية والإنسانية لهذه المناطق؛ للتخفيف من معاناة المحتاجين وآلام المرضى انطلاقا من الدَّور الإنساني والاجتماعي الذى يضطلع به الأزهرُ الشريف، والذى يُعَدّ مُكَمِّلًا لدوره الدعوى والتعليمي.

 

 

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا