صرخات دولية لحماية عمال إنشاءات كأس العالم في قطر من المأساة والانتهاكات

السبت، 14 مارس 2020 04:38 م
صرخات دولية لحماية عمال إنشاءات كأس العالم في قطر من المأساة والانتهاكات
كاس العالم قطر 2022

هناك حوالي 30 ألف عامل يعملون على وجه التحديد في مشاريع تشرف عليها الهيئة المسؤولة عن تخطيط وتقديم البنية التحتية لكأس العالم 2022 في قطر.
 
يفترض أن هؤلاء العمال يعملون في أكثر القواعد صرامة لحمايتهم من خلال تطبيق معايير رعاية العمال في عام 2014. وتغطي هذه المعايير، التي يتم تضمينها في العقود الممنوحة للشركات العاملة في مواقع كأس العالم، قضايا تشمل التوظيف الأخلاقي ودفع الرواتب في الوقت المناسب وحظر تام للعمل القسري. تم نقل عمال كأس العالم أيضا إلى أماكن إقامة حديثة البناء تفي بمعايير محددة، في حين أطلقت اللجنة العليا أيضا برنامج لدفع مدفوعات لآلاف العمال الذين دفعوا رسوم التوظيف.
 
في حين أن هذه المعايير أدت إلى بعض التحسينات الحقيقية، إلا أن احترامها في قطر محل شك.  في أغسطس 2018، على سبيل المثال، أقر منظمو كأس العالم في قطر بأن المقاولين الذين يعملون في أحد الملاعب لعام 2022 قد انتهكوا حظرا لساعات العمل في الصيف، حيث يحظر العمل في الهواء الطلق في بعض الأحيان عندما تشكل درجات الحرارة المرتفعة في الصيف والتي تشكل خطرا بالغا على صحة العمال.
 
في فبراير 2018، أظهرت مراجعة 19 مقاولا يعملون في مواقع كأس العالم أن انتهاكات مثل استبدال العقود وساعات العمل المفرطة ظلت موجودة لدى غالبية كبيرة من الشركات التي تم مراجعة ظروف العمل لديه . وتقول اللجنة العليا إنها تواصل العمل على مواجهة التحديات التي حددتها هذه المراجعات.
 
علقت صحافة العالم على الأوضاع المأساوية لعمال كأس العالم في قطر. نشرت جريدة الإندبندنت البريطانية تقرير بعنوان 
"كأس العالم 2022: العمال في قطر ليسوا عمال، إنهم عبيد، ويقومون ببناء الأضرحة، وليس الملاعب"
 
وكتبت الجارديان بعنوان "كشف: "عبيد كأس العالم في قطر..حصري: إساءة معاملة واستغلال العمال المهاجرين الذين يحضرون الإمارة لعام 2022 ". 
 
في عام 2014، أصدر الاتحاد الدولي لنقابات العمال ITUC) قريرا قاسيا وصف قطر بأنها "دولة بلا ضمير".
تضمن تقرير اتحاد الدولي للنقابات (ITUC) شهادات من العمال أنفسهم عن الفظائع التي تعرضوا لها في قطر.
يقول أحد العمال: "ذهبت إلى الموقع في صباح الأحد الأيام في الساعة الخامسة صباحا وكانت هناك دماء في كل مكان. لا أعرف ما الذي حدث، لكن تم تغطيتها بدون أي تقارير. عندما أبلغت عن هذا، قيل لي إذا لم توقف عن الشكوى سيتم صرفك "
 
تشمل الانتهاكات التي تم العثور عليها ما يلي: 
-العمال الذين يعيشون في "سكن غير صالح و مكتظ" 
-أرباب العمل الذين يصادرون جوازات سفر العمال 
-العمال المهددين بسبب الشكوى من ظروف العمل 
-العمال الذين يضطرون إلى دفع ما يصل إلى 4300 دولار لموظفي التوظيف في وطنهم الأم للحصول على وظيفة في قطر، مع عدم دفع البعض للأجور.
 
يقدر تقرير ITUC أن 4000 عامل مهاجر سيموتون قبل نهائيات كأس العالم 2022، وهو تقدير يعتمد على اتجاهات الوفيات التي أبلغت عنها سابقا السفارات داخل البلاد.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا