التجارة الإلكترونية تهزم «كورونا».. وتحصد مليارات الدولارات

الثلاثاء، 24 مارس 2020 10:24 م
التجارة الإلكترونية تهزم «كورونا».. وتحصد مليارات الدولارات
هبة جعفر

- انتعاش التجارة الإلكترونية وتوقعات بوصولها 3 مليارات دولار في مصر خلال 2020
 
 
«اشتري أونلاين واحمي نفسك وعيلتك.. التوصيل مجاني لراحتك وحمايتك».. جملة أصبحت تراها علي كافة مواقع التواصل الاجتماعي في زمن كورونا فقد أنعش الفيروس حركة التجارة الإلكترونية بصورة كبيرة، وأصبح اعتماد المواطن عليها بشكل أساسي في ظل توقف الحياة على أرض الواقع وتوقف الشراء من المحلات، حيث تشهد المناطق التجارية والموالات وغيرها، ونظرا لتواجد المواطنين طوال الوقت بالمنزل فأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي هي ملاذهم الوحيد للترفيه عن أنفسهم، الأمر الذي استغله تجار الأونلاين لزيادة مبيعاتهم.
 
تعد التجارة الإلكترونية اقتصادا «غير رسمي»، بحجم تجارة يبلغ 2 مليار دولار خلال عام 2019 ومن المتوقع أن يصل الرقم إلى 3.5 مليار دولار خلال الفترة المقبلة، بعد الاعتماد شبه الكلي على شراء المستلزمات الحياتية من خلال المنصات الإلكترونية.
 
11 (12)
 
ومنذ بدء أزمة كورونا فقد استغليت منصات التجارة الإلكترونية الشهيرة الأزمة في بيع المنتجات والمستلزمات الطبية على مواقعها، فالكمامة تباع على موقع جوميا بـ 100جنيه إلى 250 جنيها، وبيع الجوانتيات الطبية وكذلك بيع المطهرات والصابون واستغلال الوضع الحالي، بالإعلان عن توصيل الطلبات مجانا مع الحفاظ على صحة المواطنين. 
 
وقد خصصت المنصة الشهيرة أيكونات للبيع باسم «احمي نفسك وعائلتك.. واستمتع بوقتك مع عاىلتك واحنا هنوصلك كل طلباتك وركن السوبر ماركت يتضمن كافة احتياجات البيت من مشروبات وغيرها.
 
11 (11)
 
وأصبحت وسائل التواصل الاجتماعي، الحل لكافة المحلات لإنشاء صفحات للبيع أونلاين وتوصيل الخدمات مجانا، وحرصت بعدها على طمانة المواطنين بأن الطلبات يتم تعقيمها وتغليفها بشكل جيد، وأن مندوب الشحن مؤهل بشكل للتعامل مع الطلبات وتوصيلها متخذا كافة الإجراءات الوقائية لتنتعش التجارة الإلكترونية في ظل هذا الوقت الصعب.
 
لم يقتصر البيع أونلاين على مستلزمات الوقاية والحماية ومستلزمات البيت بل امتد إلى بيع الكتب أونلاين من أجل تسلية المواطنين وقضاء وقت ممتع أثناء الجلوس في البيت، فقد أعلنت عدد من المكتبات عن بيع الكتب والروايات عن طريق أبلكيشن يتم تحميله وشراء الكتب بكل سهولة.
 
11 (10)
 
ونظرا لإعلان الدولة وقف التعليم في المدارس والجامعات، وأطلقت مواقع إلكترونية تباعا، أتاحت عليها الكتب الدراسية، ومحاضرات ودروس مسجلة، وأيضا امتحانات إلكترونية، تستعدّ لاستقبال 23 مليون طالب في المراحل العمرية ما قبل التعليم الجامعي، فإن البعض لجأ لتصميم تطبيقات يتم من خلالها بيع المواد الدراسية إلكترونيا وتحميل مواقع تساعد في التواصل مع مدرسي المواد وتقديم الاستشارات التعليمية.
 
ويقول هشام صفوت، رئيس لجنة التجارة الإلكترونية، بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن التجارة الإلكترونية تساهم بشكل كبير فى تنفيذ الإجراءات الخاصة بوقف التجمعات لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد، مشيرًا إلى زيادة الطلب بالمنصات المختلفة بشكل كبير منذ الجمعة الماضية أثناء سقوط الأمطار وقرار تعليق الدراسة وحتى الآن بنسبة 80% خاصة على المنتجات الاستهلاكية.
 
11 (9)
 
وأوضح رئيس لجنة التجارة الإلكترونية، أنه بعد الإجراءات الإخيرة وحظر تجول المواطنين فإن سوق التجارة الإلكترونية سينتعش بشكل واسع جدا لتصبح التجارة الإلكترونية هي الحل أمام البائع والعميل، سواء عند غلق أي محال معينة أو وجود صعوبة وخوف لدى بعض العملاء من ركوب المواصلات العامة، بالإضافة إلى أن التجارة الإلكترونية تمثل فرصة كبيرة أمام الشركات الصغيرة والمتوسطة في عرض منتجاتها.
 
وأضاف أن انتشار خدمات السداد الإلكترونى والمحافظ الإلكترونية، والسداد الفوري وتوافر شركات الشحن وسهولة وصول المنتج في وقت قصير كلها عوامل ساهمت في رواج البيع أونلاين بكل أشكاله وطرقه.
 
11 (8)
 
ووفقا للإحصاءات الرسمية فقد وصل عدد مستخدمي منصات السوشيال ميديا إلى 40 مليون مستخدم، يمثلون 40% من إجمالي عدد السكان، البالغ 100 مليون نسمة، ويصل عدد مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عبر الهاتف الذكي 38 مليون مستخدم، ما يعادل 38%.
 
ويقضي المواطن ما يقرب من 3 ساعات و4 دقائق يوميا على المنصات والتطبيقات المختلفة، ويستخدم 35% وسائل التواصل أثناء العمل، ويستخدم موقع الفيسبوك 39 مليونا بواقع 36% من الإناث، و64% من الذكور، و11 مليون متابع لموقع إنستغرام؛ منهم 58% من الذكور، و42% من الإناث.
 
11 (7)
 
ويبلغ عدد مستخدمي واتس أب 2.36 مليون مستخدم؛ 79% من الرجال، و21% من النساء، ويأتي سناب شات في المرتبة الرابعة بعدد 3.05 مليون مستخدم، 73% من الرجال، و24% من الإناث، وفي المرتبة الأخيرة «لينكد إن» بعدد 3.06 مليون مستخدم؛ 71% من الذكور، و29% من الإناث.
 
11 (5)
11 (5)

11 (4)
11 (4)

11 (3)
 

11 (1)
 
11 (12)
 

11 (11)
 
11 (10)
 

11 (9)
 

11 (8)
 
11 (7)
 

11 (5)
 

11 (3)
 

11 (1)
 
 
 
 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق