بعد إعلان إصابة رئيس وزراء بريطانيا بكورونا.. هل تحققت نبوءته؟

الجمعة، 27 مارس 2020 03:49 م
بعد إعلان إصابة رئيس وزراء بريطانيا بكورونا.. هل تحققت نبوءته؟
رئيس وزراء بريطانيا
أمل غريب

تحققت نبوءة بوريس جونسن، رئيس الوزراء البريطاني والتي تقول «ودعوا أحبائكم»، بعدما أعلن اليوم الجمعة، عن إصابته بفيروس كورونا المستجد، عبر خلال فيديو نشره عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر.

بوريس جونسون، غرد عبر تويتر: (خلال الـ24  ساعة الماضية، ظهرت علي عوارض خفيفة وشخصت بالإصابة بفيروس كورونا، أنا الآن بعزل فردي، ولكن سأستمر بقيادة الحكومة عبر الفيديو الكونفرنس، لمحاربة هذا الفيروس).

وقال جونسون: (أشعر بحرارة وسعال مستمر، وبناء على نصيحة الطبيب خضعت لفحص وجاءت النتيجة إيجابية، وعليه أنا أعمل من المنزل وعزلت نفسي، وهذا بالضبط هو الأمر الصحيح للقيام به)، داعيا المواطنين بالتفاؤل.

اصابه رئيس وزراء بريطانيا بفيروس كورونا
اصابه رئيس وزراء بريطانيا بفيروس كورونا

 

يأتي إعلان رئيس الوزراء البريطاني، بإصابته بفيروس كورونا المستجد، بعد مرور 15 يوما فقط، من خطابه الذي ألقاه على المواطنين البريطانيين، يوم 13 مارس الجاري، بشأن انتشار فيروس كورونا المستجد بين مواطني بلاده.

خطاب جونسون وصف بالمرعب، وأعرب فيه عن قلقه إذاء تفشي الفيروس القاتل في بريطانيا، وأن الأسوأ فيما يتعلق بانتشار كورونا في المملكة المتحدة، لم يبدأ بعد، وأن الفترة الأكثر خطورة ستبدأ في غضون بضعة أسابيع، اعتمادًا على سرعة انتشار الفيروس القاتل.

وقال جونسون: (الفيروس أكثر خطورة من الأنفلونزا الموسمية، وسيصاب به المزيد من الناس، ولتستعد المزيد من العائلات لفقد أحباءها).

وتأخرت خطة عمل الحكومة البريطانية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، لـ 4 أسابيع، عن إيطاليا، ومثيلاتها من دول أوروبا التي شرعت في اتخاذ إجراءاتها الحترازية تجاه وقف تفشي فيروس كورونا المستجد، بين مواطنيها، مما ترتب عليه ارتفاع حالات الإصابة بين البريطانيين إلى 11الف و658 حالة إصابة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم الجمعة، عن ارتفاع حالات الوفيات بين البريطانيين، اليوم الجمعة 27 مارس، إلى 100 حالة، وهو رقم كبير بالنسبة للنظام الصحي داخل بريطانيا، ما يعني عدم قدرة هذا النظام على التعامل مع فيروس كورونا المستجد، خاصة في ظل تصريح بوريس جونسن، الذي قاله يوم 13 مارس الجاري، بشأن خطة تعامل المملكة المتحدة مع تأخير ذروة الفيروس لبضعة أسابيع، وأن نظام الصحة العامة الوطني سيكون في وضع أفضل للتعامل معه، وأنه إذا تأخرت الذروة حتى يصبح الطقس أكثر دفئًا، فإنه سيقل عدد الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي ذات الصلة.

على الجانب الأخر، فإنه على مايبدو أن نبوءات المسؤلين البريطانيين، سيتوالى تحقيقها على أرض الواقع، إذ صرح باتريك فالانس كبير المستشارين العلميين البريطانيين، في مؤتمر صحفي عقد بداونينج ستريت، يوم الخميس 12 مارس الجاري، بأن فيروس كورونا جديد وليس لدى البريطانيين مناعة منه، ومن المرجح أكثر، أن هناك ما بين 5 و10 آلاف شخص مصاب في المملكة المتحدة، مشيراً إلى أن هذا العدد لا يزال صغيرًا نسبيًا، ومن المتوقع أن يصل عدد الأشخاص الذين سيصابون بالمرض إلى ذروته بشكل حاد خلال أسابيع قليلة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق