ترتر الشريف.. إعلامية "تغسل" الإخواني الهارب عبدالله الشريف وتفضح أكاذيبه

الجمعة، 27 مارس 2020 08:04 م
ترتر الشريف.. إعلامية "تغسل" الإخواني الهارب عبدالله الشريف وتفضح أكاذيبه
عبدالله الشريف

في حلقة من حلقات فضائح الإخواني الهارب عبدالله الشريف، كشفت الإعلامية أمل عبدالله كذب وتناقض في حلقاته التي نشرها مؤخرا على موقع يوتيوب وتضمنت ادعاءات ضد الجيش المصري والدولة المصرية.
 
واحتل هاشتاج "ترتر الشريف" قائمة الأعلى تدولا عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعدما أطلقته الإعلامية أمل عبدالله على تويتر، ردا على حلقة عبدالله الشريف التي حملت اسم "الاختيار"، قائلة إنه كان على الأخير تسميتها بـ"الاستحمار"، في إشارة إلى مسلسل "الاختيار" الذي "يخلد بطولة الشهيد أحمد منسي ويخلد إجرام الإرهابي هشام عشماوي".
 
وفندت أمل عبدالله أكاذيب الشريف في فيديو لها نشرته عبر صفحتها على فيسبوك، قائلة "بعد الحلقة الفاشلة اللي عملها عبد الله شريف لتجميل وجه الإرهابي القاتل هشام عشماوي وحاول إنه يعمل منه بطل، طلع في الحلقة اللي بعدها يكمل كذب وتدليس على الناس، وكان واجب عليه يسمي الحلقة بتاعته "الاستحمار" بدل الاختيار، في بداية الحلقة بيخلد إجرام هشام عشماوي، وبيقول عليه بطل لأنه بيحارب الجيش المصري وبيقتل إخواتنا في سينا، وتخيلوا بيتريق على الشيهد أحمد منسي، شوفوا التناقض بين الحلقتين، وهتعرفوا بسهولة إنه بيحاول يستحمر اللي بيسمعه، وعلشان يكمل كذبه وتدليسه اعتمد في مصادره على الجزيرة وأحمد سالم اللي هو عايش في إيطاليا مش في مصر ولا هو من شهود العيان في سينا زي ما ترتر الشريف بيقول، وبعدين هوب راح لنقطة الاختفاء القسري، يا ترى إيه أخبار زبيدة اللي طلعت هربانة من أهلها ولا إسلام يكن ولا عمر الديب ابن القيادي الإخواني محمود الديب اللي ظهورا في إصدارات لداعش بقوموا بعمليات إرهابية بنفسهم، ولا قولنا الأول أخبار عائلتكم إيه في مصر انت ومعتز مطر ومحمد ناصر ما هم عايشين وسطنا أهم ومفيش اختبفاء قسري اللي انت بتدلس بيه، وبعدين هتخرج علينا بفيديو مفبرك لظابط مصري بيهين مع جثة في سينا، الفيديو اللي لو ركزنا فيه هنلاقي اللبس اللي لابسه الظابط أصلا مش أفارول الصاعقة أصلا، وخد عندك كدة كتير".
 
 
وتفاعل المغردون بالآلاف على تويتر مع الهاشتاج الذي يفضح أكاذيب الإخواني الهارب عبدالله الشريف وتقولاته على الدولة المصرية لصالح جماعة الإخوان وقناة الجزيرة وتمويلها.
 
 

 

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق