سؤال لم يحسمه الأطباء.. هل تقتل درجة الحرارة العالية فيروس كورونا؟

الأحد، 29 مارس 2020 09:00 ص
سؤال لم يحسمه الأطباء.. هل تقتل درجة الحرارة العالية فيروس كورونا؟
فيروس كورونا
أحمد سامى

هل تقتل درجة الحرارة العالية فيروس كورونا؟.. هل سينهى الصيف على الفيروس؟.. هل التعرض لأشعة الشمس يوميا يحمى من الإصابة؟.. تساؤلات كثيرة طرحت حول فيروس كورونا المستجد وكيفية التعامل معه.

وفى حين يرى أطباء أن فصل الصيف سيقضى على الفيروس، إلا أن منظمة الصحة العالمية، تشير إلى أن الفيروس انتشر بالفعل فى بلدان ذات مناخ حارٍ ورطب، وفى بلدان أخرى ذات مناخ بارد وجاف، وهو ما يعنى أنه لا أمل فى القضاء عليه خلال فصل الصيف، مطالبة المواطنين بـ «اتباع الاحتياطات اللازمة مهما كان المناخ»، متابعة «واظب على غسل اليدين، وتغطية الفم والأنف عند السعال والعطس بمنديل أو ثنى المرفق، وتخلص من المنديل فى سلة المهملات، واغسل يديك بعد ذلك على الفور».

لكن هناك من يقول إنه بشكل عام، لم يظهر فيروس كورونا بضراوة مفرطة فى المدن التى تنخفض فيها درجة الحرارة إلى أقل من صفر درجة، ما يعنى أن الفيروس لا يستطيع تحمل البرد الشديد، وقد يكون هذا سبب وراء أن المناطق التى كان من الممكن أن تكون بها حالة طوارئ كبيرة، بسبب قربها من الصين، لم تشهد تأثيرًا مشابهًا للمناطق السابقة.

وكشفت دراسة حديثة، أن ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة يمكن أن يبطئ انتشار فيروس كورونا بشكل ملحوظ، ولكنه لن يوقفه تماما، حيث وجد البحث أن فيروس كورونا لا يمكن أن يعيش عند 86 درجة فهرنهايت، فقد أعلن باحثون صينيون أنه مقابل كل زيادة فى درجة الحرارة بمقدار درجة مئوية واحدة أو زيادة فى الرطوبة بنسبة 1%، ينخفض ​​معدل انتقال فيروس كورونا المستجد، ولكن تغير الطقس لا يمكن أن يوقف المرض وحده، ودللت الدراسة على ذلك بأن ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة فى أكثر من 100 مدينة صينية، ساهم فى انخفاض معدل انتقال فيروس كورونا .

وقيم الباحثون فى الجامعات البيانات حول أكثر من 100 مدينة فى الصين، حيث كانت هناك 40 حالة إصابة بفيروس كورونا أو أكثر بين 21 يناير و 23 يناير، بدات فى الانخفاض مع حلول شهر الربيع وارتفاع درجة الحرارة، ويتوقعون أن تنخفض معدلات الانتقال إلى شخص واحد لكل فرد مصاب فى المناطق التى سترتفع فيها الرطوبة ودرجات الحرارة جنبًا إلى جنب خلال أشهر الربيع والصيف، فقد شهدت الدول ذات درجة حرارة الهواء المنخفضة نسبيًا والرطوبة المنخفضة «مثل كوريا واليابان وإيران» تفشيًا حادًا أكثر من الدول الأكثر دفئًا ورطوبة مثل سنغافورة وماليزيا وتايلاند».

العلماء ليسوا متأكدين تمامًا من السبب الذى يجعل العديد من الفيروسات، بما فى ذلك عائلة الفيروسات التاجية الأوسع التى ينتمى إليها فيروس كورونا  COVID-19  أفضل فى درجات الحرارة الباردة فى البيئة، لكننا نعرف أن جهاز المناعة البشرى يعانى من الاكتئاب خلال فصل الشتاء، فإن الهواء البارد الجاف، يعمل على تجفيف المخاط فى أنوفنا الذى يعمل كخط دفاع أول، للوقاية من الفيروسات، ما يجعلها تدخل إلى الجهاز التنفسى عادةً عبر ممر الأنف، كما يبدو أن بعض الخلايا المناعية، التى تسمى الخلايا البلعمية، تكون أقل نشاطًا فى الجسم عند درجات حرارة الأكثر برودة، ما يعنى أنها أقل عرضة للكشف عن الفيروسات وقتلها.

الدكتورة ولاء عبد اللطيف أستاذ الميكروبيولوجى الطبية والمناعة بعين شمس، قالت إن درجة الحرارة العالية تقتل جميع الفيروسات وليس كورونا فقط، مضيفة «لهذا فإننا نضع الآمال على أن تنخفض الأزمة مع قدوم فصل الصيف، وأن ارتفاع درجة الحرارة، مع الحفاظ على انخفاض فى الكثافة السكانية، يمكن أن يكون بمثابة النهاية لانتشار الفيروس، كل هذا ينطبق إذا لم يتغير الفيروس مرة أخرى، كما حدث من قبل، لهذا ننصح بشرب المياه الدافئة والبعد عن المثلجات».

وأشارت الدكتورة ولاء عبد اللطيف إلى أنه كلما ارتفعت درجة الحرارة  قلت فرصة تكاثر الفيروسات أو تواجدها، موضحة أن معظم الفيروسات تموت فى درجة حرارة ما بين الـ 50 إلى 70 درجة، فالأمراض الفيروسية والعدوى الفيروسية، تزيد فى فصل الشتاء، نظرا لانخفاض درجة الحرارة.

 
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا