سيدي الرئيس.. تحية وبعد

الثلاثاء، 07 أبريل 2020 08:58 م
سيدي الرئيس.. تحية وبعد

 
 تابعت والملايين من المصريين تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بخصوص الإجراءت التي تتخذها للدولة حيال أزمة وباء كورونا، وهي جهود تعزز اليقين بأن مصر دولة كبيرة وعريقة، وتظهر دور المؤسسات ومختلف مكونات وأجهزة هذه الدولة التي تمتد جذورها لما قبل التاريخ..
أبرز ما لفت انتباهي، كان إصرار الرئيس على تكرار رسائل الطمأنة، التي من شأنها أن تعطي الفرصة لمختلف الأجهزة المعنية بالأزمة كي تعبر بنا جميعا إلى بر السلام والسلامة..
وأظن – وبعد الظن ليس إثما – أن هذا الدور، وأقصد به طمأنة الناس، هو الأهم في هكذا فترة، ففي الوقت الذي يتطلب منا جميعا أن نتوخي الحذر، لابد وألا نسرف في الخوف كي لا نفاقم الأزمة، فسلوك الجماهير في وقت الأزمات هو أحد أهم العوامل من أجل اجتيازها..
انضباط المواطنين يقتضى أن نكون في المنطقة الوسطى ما بين الإهمال والمغالاة في الخوف، فبينهما مساحة من الاهتمام والحذر المغلف بالهدوء.. هي الأنسب للتعاطي مع المرحلة الحالية..
وربما تأتي رسالة أن لدينا مخزونا من السلع والاحتياجات الأساسية يكفي لشهور، لتكون هي الأهم من بين مختلف الرسائل التي تضمنتها تصريحات الرئيس، في هذه الفترة العصيبة، خاصة وأن البعض منا لجأ لعملية تخزين «مبالغ فيها» للسلع والأطعمة، وهو الأمر الذي قد يخلق أزمة دون مبرر..
سيدي الرئيس..
لا أعلم إن كانت هذه الرسالة ستصلك أم لا..  لكن ما أعلمه جيدا وأثق فيه أنكم حريصون كل الحرص على سلامة هذا الشعب، وهو ما ظهر جليا في أكثر من موضع بتصريحاتكم المهمة.. 
وربما أخص بالذكر تصريحكم بشأن القطاع الخاص والعاملين فيه: «يجب على القطاع الخاص تخفيض العمالة خلال الفترة الراهنة دون المساس برواتبهم».
وهذا هو بيت القصيد، ففي كثير من الشركات والمؤسسات الخاصة، تم بالفعل تسريح عدد كبير من العاملين والموظفين – دون رحمة – خاصة هؤلاء الذين لا يعملون بعقود رسيمة تضمن حقوقهم..
سيدي الرئيس..
تسريح عامل أو موظف في هذا التوقيت، بمثابة حكم بالإعدام على أسرة كاملة تعيش على راتب بالكاد يكفي احتياجاتها الأساسية.. خاصة وأن من يتم تسريحه في مثل هذه الظروف سيعاني كثيرا حتى يجد عملا، في وقت تغلق فيه كل الأبواب أمام الجميع..
سيدي الرئيس..
نحن على يقين بأن مصرنا لن تتخلى عن أحد من أبنائها، في الشدة قبل الرخاء، لكننا نأمل في إجراءات صريح من الدولة للوقوف في وجه أي عملية تسريح لعامل أو موظف حتى تنكشف الغمة ونعبر جميعا إلى بر السلامة..
حفظ الله مصر والمصريين.

 
تعليقات (2)
مصرنا لن تتخلى عن أحد من أبنائها
بواسطة: طلعت
بتاريخ: الثلاثاء، 07 أبريل 2020 09:22 م

نحن على يقين بأن مصرنا لن تتخلى عن أحد من أبنائها، في الشدة قبل الرخاء، لكننا نأمل في إجراءات صريح من الدولة للوقوف في وجه أي عملية تسريح لعامل أو موظف حتى تنكشف الغمة ونعبر جميعا إلى بر السلامة..

يا رب احفظ مصر
بواسطة: نشوة حسن
بتاريخ: الثلاثاء، 07 أبريل 2020 09:25 م

يا رب احفظ مصر واهل مصر

اضف تعليق


الأكثر تعليقا