مع عودة الحياة.. وفيات كورونا في إيران تنخفض وسط مخاوف من التفشي

الأحد، 26 أبريل 2020 06:00 ص
مع عودة الحياة.. وفيات كورونا في إيران تنخفض وسط مخاوف من التفشي

ارتفعت أعداد الوفيات في إيران بسبب فيروس كورونا المستجد إلى 5650 حالة، بعد تسجيل وزارة الصحة 76 وفاة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.
 
وارتفعت الإصابات بفيروس كورونا إلى 89 ألفا و 328 شخص، بعد تسجيل 1134 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، في حين بلغ عدد المتعافين 68193، فضلا عن إجراء 410075 فحص تشخيص كورونا.
 
وللأسبوع الثانى تسجل إيران انخفاضاً أعداد الوفيات إلى ما دون الـ 100، بنسبة 70 %، بحسب نائب وزير الصحة الإيراني إيرج حريرجي، كذلك أعداد المرضى فى المستشفيات انخفضت لـ 50%، قائلاً: يمكن مشاهدة انخفاض المرض فى معظم أقاليم البلاد.
 
وبحسب وكالة إيرنا الإيرانية، قال حريرجي فى مؤتمر صحفي، السبت، إن التقليل من عملية "التباعد الاجتماعى" فى مدينة الأهواز غرب إيران، فى الأسبوع الأخير، أدى إلى ارتفاع عدد المرضى بالمستشفيات، مشيراً أن الوزارة الإيرانية لم تخصص أي نوع من الأدوية لعلاج كورونا بشكل نهائي حتى الآن.
 
وأعلنت السلطات الإيرانية قرارات لمواطنيها فيما يتعلق بارتياد المترو، للحد من تفشي فيروس كورونا، أبرزها، ضرورة ارتداء الكمامات بشكل اجباري فى المترو، والالتزام بخطة التباعد الاجتماعى التى أقرتها وزارة الصحة، بحسب موقع خبراونلاين.
 
وقال محمد عليخانى، رئيس لجنة التعمير والنقل فى مجلس بلدية العاصمة طهران، إن اللجنة وافقت على طرق استخدام وسائل الواصلات والنقل العام فى إيران فى ظل انتشار جائحة كورونا، تم وارسالها لمجلس البلدية لاعتمادها ومن ثم ارسالها إلى لجنة مكافحة كورونا.
 
وعقب فتح الأنشطة الاقتصادية، ازدادت حرية التنقل فى إيران، ودعت صحيفة آرمان ملى الإيرانية السلطات، لوقف تنقل الإيرانيين بين المحافظات المصنفة بالخطرة فى تفشي فيروس كورونا.
 
ونقلت عن علي رضا زالى مسئول التصدى لفيروس كورونا فى العاصمة طهران الذى قال "للأسف عندما نتحدث عن انخفاض أو السيطرة على المرض تصل إلى الناس رسالة خاطئة، وتتسارع وتيرة انتشار المرض مع زيادة تنقلاتهم.
 
ووفقا لتقرير الصحيفة فإن النتيجة الأولى لرفع القيود على المدن والطرق الأسبوع الماضى، كانت تدفق الناس إلى المحافظات الشمالية، وأعرب نائب وزير الصحة فى مدينة جيلان الشمالية عن قلقه من زيادة عدد المسافرين للمحافظة التى ستؤدى إلى زيادة الاصابات بكورونا.

 

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق


الأكثر تعليقا